Top stories

 

 

Click for the latest Montreal weather forecast.
Click for the latest Montreal weather forecast.

 

 

 

عون يطلب من شجعوا التطرف في خطابتهم اعادة النظر بمواقفهم لانها لا توصل الا الى الخراب

بيروت - 2006/02/15

اعتبر رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب اللبناني العماد ميشال عون ان الخطابات المتشجنة لا تشجع على بناء الوحدة الوطنية، طالباً ممن شجعوا التطرف في خطابتهم يوم الثلاثاء اعادة النظر بمواقفهم لانها لا توصل الا الى الخراب. عون وعلى هامش لقاءاته الاربعاء اكد للمنار ان عدم مشاركة التيار الوطني الحر الشعبية في لقاء الثلاثاء، هي رفض للشعارات المتطرفة، كما علق على كلام رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع، مشدداً على ان الرئاسة هي لكل اللبنانيين، وان مطلب تنحية الرئيس اكبر من ان يعالج بخطاب سياسي.
هذا واستقبل رئيس تكتل الإصلاح والتغيير النائب ميشال عون في دارته في الرابية وفداً من الحزب الديموقراطي اللبناني برئاسة أمين عام الحزب زياد شويري.
وأعلن شويري بعيد اللقاء أن الوفد اطلع من العماد عون على أجواء ورقة التفاهم بين "التيار الوطني الحر" و"حزب الله"، إضافة إلى مناقشة مسألة انتخابات بعبدا عاليه وتجديد موقف الحزب بالتراجع عن خوض المعركة لمصلحة التوافق وتأييد النائب السابق بيار دكاش كمرشح توافقي وأن الموقف النهائي بهذا الشأن يرتبط بموقف بقية القوى السياسية المعنية بهذه الانتخابات. وانتقد شويري المواقف التي ألقيت في ذكرى اغتيال الرئيس الحريري باعتبارها لم تكن في مستوى المناسبة.
كما زار وفد من تكتل الاصلاح والتغيير مقر بيت الكتائب في الصيفي والتقى الرئيس الأعلى لحزب الكتائب اللبنانية أمين الجميل ورئيس الحزب كريم بقرادوني حيث تم عرض مضمون وثيقة التعاون التي وقعت بين رئيس التيار الوطني الحر النائب ميشال عون والأمين العام لحزب الل السيد حسن نصر الله.
الوفد الذي ضم عضوي تكتل الاصلاح والتغيير النائبين فريد الخازن وغسام مخيبر جددا خلال اللقاء أن الوثيقة لا تستهدف أي طرف وهي مطروحة للحوار الوطني بما فيها البند المتعلق بسلاح المقاومة. أما فيما يتعلق بالهجوم الذي شن على رئاسة الجمهورية من على منبر الذكرى السنوية لاغتيال الرئيس رفيق الحريري، فاعتبر الخازن أن القرار الأول والأخير في هذا الشأن هو بيد الرئيس إميل لحود.
النائب السابق الداعية فتحي يكن اعتبر ان خطاب البعض يوم امس بلغ مستوى الفجور السياسي محرقا كل ادبيات العيش المشترك حاكما بالإعدام على اي شكل من اشكال الوحدة الوطنية واعتبر يكن ان الذين خططوا لإغتيال الرئيس الحريري قد بلغوا الأهداف التي يريدون واستدرجوا اللبنانيين الى مقاتلهم وهم يظنون واهمين انهم يبنون وطنا حرا سيدا مستقلا كما استنكر يكن خلع بعض الجهات الإسلامية ثوبها الأصيل والتحاقها بركب مشاريع الآخرين المشبوهة.
من ناحيتها اسفت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان لحرف ذكرى اغتيال الرئيس الحريري عن اطارها الوطني. وفي بيان صادر عن قيادة حزب البعث في لبنان بعد اجتماعها توقفت عند مناخات الشحن المذهبي والطائفي والاستغلال السياسي والتحريض التي حفلت بها الكلمات التي القيت في المناسبة واعتبرت ان من شأن ذلك ان يعيد الى الاذهان مناخات الحرب والفتنة.
واعتبرت ان النائب سعد الحريري كشف القناع عن وجهه الحقيق ودفن كل الالتزامات التي يدعو اليها عبر التمسك بالمضمون الوزاري.
وقال القيادة القطرية لحزب البعث ان من سخف القدر ان ينبري سمير جعجع صاحب السجل الملطخ بالدم والعمالة للعدو الاسرائيلي بالقاء المواعظ في الوطنية والكرامة في مناسبة ما كان ليدعى اليها لو كان الرئيس الحريري حيا.
اما بالنسبة الى النائب وليد جنبلاط فذكرته قيادة حزب البعث في لبنان انه ما كان له ومن لف لفه ان يجتمعوا على منصة دم الرئيس الحريري لولا بطولات وتضحيات المجاهدين واسفت لخروج جنبلاط عن صوابه وتطاوله على الرمز الوطني المقاوم.
واضافت قيادة حزب البعث في لبنان انه ما يثير السخرية هو اطلالة النائب باسم السبع المستنسخ من على منبر ما كان له ان يعتليه لولا رداءة الزمن وضحالة الخطاب السائد.
ورات قيادة حزب البعث ان البديل الذي بات امرا ملحا للخروج من المحنة هو المسارعة الى تلبية الدعوة للحوار التي اطلقها الرئيس نبيه بري.
من جهتها اعلنت وزير الخارجية الاميركية كونداليزا رايس ان الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لا يزالان متحدين مع الشعب اللبناني في تصميمه على جلب المسؤولين عن جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري وغيرها من اعمال الارهاب للمثول امام العدالة وفي بيان وزعته الخارجية الاميركية وقرأه الناطق الرسمي شون ماكورماك، جددت الولايات المتحدة دعمها غير المشروط لعمل لجنة التحقيق الدولية والضرورة الملحة لتعاون سوريا الشامل والكامل مع المجتمع الدولي. واضاف البيان سنستعيد تركة رفيق الحريري الذي كان رمزا لحيوية لبنان، ولا يزال هناك الكثير الذي يجب انجازه.
من ناحية اخرى ولمناسبة الذكرى الواحدة والعشرين لتحرير صيدا من الاحتلال الاسرائيلي ذكر التنظيم الشعبي الناصري في بيان صادر عنه ان تحرير صيدا ومنطقتها وقبلها بيروت والجبل والاقليم لم يكن الا ثمرة نضالات وتضحيات خطها المقاومون بدمائهم وسطروا فيها ملاحم البطولة في وجه الغزاة. واكد التنظيم الشعبي الناصري خيار المقاومة في مواجهة الاطماع الاسرائيلية, وراى ان التحرير الناجز يبقى ناقصا حتى استعادة مزارع شبعا وعودة الاسرى, فضلا عن التصدي للطروحات الطائفية والمذهبية.

Login to your eMail Account
Email:  
Password: