Top stories

 

 

Click for the latest Montreal weather forecast.
Click for the latest Montreal weather forecast.

 

 

 

 

توضيح حول المقابلة مع عون‏

 

الديار - 2006/06/09

جاءنا من المكتب الاعلامي للنائب ميشال عون ما يلي:‏

حضرة الاستاذ شارل أيوب المحترم،

ورد في عناوين المقابلة التي اجريتموها يوم امس مع العماد ميشال عون عنوان يقول:‏

اميركا تدعم الفساد وعدم التجانس والسياسة الفئوية في لبنان.‏

بينما مضمون الحديث لا يشير الى هذا المعنى مطلقاً.‏

نورد لكم النص الحرفي لهذا الجزء من الحوار ونرجو نشره:‏

‏* من هو رستم غزالي الحالي؟

‏- كل النظام القائم، او الحزب الحاكم افضل من ان تقول 14 شباط، هذا الحزب اليوم يتعاطى ‏بالروحية نفسها فتقول له عطلت المجلس الدستوري ولكنه لا يشعر بذلك على قدر ما تحفظ ‏السلطة في الدولة الاقلية من وجود الاكثرية بالتشريع، والمجلس الدستوري ايضا، غير شاعر ‏بوجود نفسه، هذا الهريان الكلي في السلطة من يشجعه؟ افهم ان تدعم دول كبيرة الحكومة ‏وسياستها ولكن اكبر دولة في العالم مهما وصلت الى درجة من العظمة ستسقط في اصغر دولة في ‏العالم لان ما الذي يحمل السياسة الخارجية اللبنانية؟ تحملها سياسة داخلية فاسدة.‏

اميركا كلها مهما كانت سياسة الرئيس الخارجية ناجحة هو سيسقط اذا كانت سياسته ‏الداخلية عاطلة.. هنا كل السياسة الداخلية عاطلة، فحتى لو كانت سياستنا الخارجية ‏منيحة ستسقط فكيف اذا كانت السياستان عاطلتين؟! هم لم يستطيعوا بعد ان يقدّروا الميزان ‏الصحيح بالعلاقات ما بين الداخل اللبناني ومحيطه، وبين الداخل اللبناني والداخل ‏اللبناني. لا يوجد عندهم سعة الاطلاع.‏

‏* هل تشعر ان الادارة الاميركية ليست عندها احاطة بوقائع الساحة اللبنانية؟

‏- عندهم خيارات سياسية خارجية تسلّم بها، نفهم ان يتغدى فلان في البيت الابيض ويدعون ‏فلاناً وغيره ولكن ما هو الدعم للسياسة الخارجية الموجودة هنا، ما هي قاعدة السياسة ‏الخارجية الموجودة في لبنان؟ لا شيء غير الفساد وعدم التجانس، والسياسة الفئوية وغيره فكل ‏وسائل الفشل فيها، كل البنيان سيهبط.‏

وقد شبهت ذلك بمن يضع رقعة جديدة على بنطلون مهلهل لن يتمكن من حملها.

Login to your eMail Account
Email:  
Password: