Top stories

 

 

Click for the latest Montreal weather forecast.
Click for the latest Montreal weather forecast.

 

 

 

عون لـ «الديار» : ملف الرئاسة «هرهر» قبل أن نصل الى 28‏

توصلوا الى قناعة بأن يبقى لحود في بعبدا على أن أصل أنا

‏«الديار» تكشف معلومات عن الشبكة التي حاولت اغتيال نصرالله

 

الديار - 2006/04/13

في حديث صريح وضع النقاط على الحروف قال العماد عون لـ «الديار» من قطر «انا مرتاح ‏لهذه الزيارة، وقد التقينا بأصدقاء دوليين وفرنسيين وعرب، واجرينا لقاءات لا سيما مع ‏الشيخ حمد والوزراء، وكانت زيارة ناجحة ومفيدة».‏

وحول موضوع رئاسة الجمهورية وجلسة 28 الجاري اجاب: «ان ملف رئاسة الجمهورية «هرهر» على ‏الطريق قبل ان يصل. ليس هناك من حديث جدي، فأحدهم يقول ان طبعك متقلب، والثاني ‏ينتقد «جذورك» العسكرية، اريد ان اعرف اطباعهم وجذورهم».‏

اعتقد ان الحديث في هذا الموضوع اصبح دون المستوى اللائق والمطلوب.‏

لذلك اعتقد ان هذا الموضوع اغلق قبل الجلسة».‏

اضاف عون: «لقد صموا آذاننا وهم يشتكون من رئيس الجهاز الامني وضرورة تغييره فورا، اما ‏الآن فقد توصلوا الى قناعة بأن الافضل ان يبقى لحود على ان اصل انا.‏

ويحق لنا هنا ان نطالبهم بنوع من الاعتذار على كل هذا الكلام.‏

لقد تدنى المستوى ولم يعد يليق البحث معهم في موضوع رئاسة الجمهورية. ان تعليقاتهم خارجة ‏عن الاداب السياسية».‏

وحول ما نقلته عنه «الجزيرة» عن استعداده لزيارة دمشق للتخفيف من التوتر بين لبنان ‏وسوريا قال عون «الكلام جاء مجتزءاً فعندما سئلت هذا السؤال قلت لهم انني ازورها بتكليف ‏من الحكومة اللبنانية، فانا لا استطيع ازالة التوتر اذا لم اكن مكلفا رسميا».‏

وعما سيقوم به بعد 28 الجاري وما اذا كان سيدعو لاستقالة الحكومة قال عون : «لا يهمني ‏موضوع الحكومة، لكن هناك وضع اكبر غير صالح، سابقى معارضا وساعلن مواقفي من دون تردد ‏كما كنت افعل والذي يدفع باتجاه التجميد والانهيار فليتحمل مسؤوليته. لسنا جمعية خيرية ‏لنعمل ونوزع على اباطرة الخمسة عشر عاما التي مرت».‏

وردا على سؤال قال : لسنا في وضع مستقر، ويجب أن نعمل لابقاء الساحة مستقرة واستيعاب ‏أي حدث من اجل تحصين أمن اللبنانيين».‏

وأوضح المكتب الإعلامي للعماد ميشال عون أنه لم يدل بأي تصريح أو حديث إلى صحيفة إيلاف ‏الإلكترونية، أثناء وجوده في قطر.‏

وأضاف أن ما ورد على موقع الصحيفة عن لسان العماد عون عارٍ من الصحة تماماً.‏

كتب ياسر الحريري

تابعت المصادر المعنية قضية الشبكة التي اكتشفتها مديرية المخابرات في الجيش اللبناني ‏والمعلومات وما توصلت اليه التحقيقات في تلك الشبكة. وقد كشفت المصادر المتابعة لهذا ‏الملف ان بين الاسماء اشخاص هم علي أمين خالد وزياد يموت وشخص من آل قبرصلي. كما ان بين ‏الموقوفين المدعو ابو شعيب (ينتمي الى الحزب التقدمي الاشتراكي) وذكرت المعلومات انه يتولى ‏مسؤولية محدودة في منطقته وهو شقيق المدعو غسان صليبي.‏

كما كشفت المصادر ان الشبكة كانت متوزعة المهام وان بعضهم كلف بمراقبة مواكب السيد حسن ‏نصرالله فيما البعض الآخر تولى مهام أخرى، كما ان المجموعة وفقاً للمعلومات كانت تنوي ‏تنفيذ بعض المهام الأمنية عبر استعمال سيارات أجرة فيما كانت تريد استئجار كاراج في ‏منطقة صبرا لتحوله الى مخزن للأسلحة فيما كان غسان صليبي سيفتتح مكتباً للمحاسبة لتغطية ‏أعماله الحقيقية الأمنية والعسكرية، وكانت تمهد لانشاء جمعية تفتح مقرات لها في الضاحية ‏الجنوبية وبيروت لمتابعة الأعمال الأمنية، وان القيمين على المجموعة طلبوا استقدام مادة «سي ‏ـ فور» وزئبق احمر ومواد متفجرة أخرى اضافة الى مخيمات التدريب التي عمدوا الى ترتيباتها.‏

وتضيف المعلومات أن الاعتقالات قد تطال ما يزيد عن الـ 90 شخصاً ليس عملهم فقط التخطيط ‏والعمل على تنفيذ عملية اغتيال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بل القيام ‏بعمليات اغتيال لشخصيات أخرى وتفجير مساجد وحسينيات.‏

وتقول المعلومات ان بعض الموقوفين يحملون رخص سلاح حصلوا عليها عبر «تيار المستقبل» اي انهم ‏تغطوا بغطاء «تيار المستقبل» وان بعض الشخصيات التي تتعاطى الشؤون الامنية في التيار ‏وهو نائب سابق توسط لحصول بعض هؤلاء على تراخيص سلاح (مختلف).‏

وتقول المعلومات ان بعض الموقوفين هم من عرب المسلخ وهم من نفس انتماء المناطقي للاشخاص ‏الذين اقفلوا اوتوستراد الجنوب اثر اطلاق النار في بلدة الناعمة على بعض موظفي البلدية ‏في الناعمة من قبل عناصر الجبهة الشعبية وان الفئة المشار اليها من شباب عرب المسلخ ‏كانوا قد رفعوا صوراً للزرقاوي على الاوتوستراد ووجهوا إهانات الى الرئيس نبيه بري ‏والسيد حسن نصرالله وبعض الشتائم غير اللائقة بحق رموز دينية اسلامية شيعية.‏

وقد تساءلت المصادر الأمنية عن علاقة «عرب المسلخ» بالحزب التقدمي الاشتراكي و«تيار ‏المستقبل» واسباب تواجدهم المستمر في مناطق الاشكالات الهادفة الى اثارة النعرات الطائفية ‏في المناطق الاسلامية وهل ان الشارع الاسلامي وقيادته في دار الفتوى و«تيار المستقبل» ترى ‏ما يجري داخل ساحتهما واي فريق يعمل على الاستغلال لاثارة النعرات المذهبية بين المسلمين ‏الشيعة والسنة، وهل ستبقى هذه الساحة مفتوحة للبعض الذي القى بخياراته العلنية ليعمل ‏على ضرب وحدة المسلمين لمصلحة امارته الخاصة التاريخية والمستقبلية.‏

كما تساءلت مصادر اسلامية مرجعية شيعية لماذا هذا التبسيط في كلام وزير الداخلية ‏الدكتور احمد فتفت وحديثه الدائم عن التضخيم والسؤال الذي وجهته المرجعيات الشيعية ‏والتي ستكاشف فيه النائب سعد الحريري ومفتي الجمهورية هل مجرد التخطيط لاغتيال السيد ‏نصرالله مسألة عادية او ان تضخيماً يثار حولها. ام لان وزير الداخلية لم يكتشف واجهزته ‏الامنية الشبكة وقد تفاجأ في خبر الشبكة كأي مواطن في لبنان.‏

وتختم المصادر كاشفة عن ان التحقيقات تجري لمعرفة ما اذا كان الاشكال الذي حصل مع احد ‏مواكب السيد حسن نصرالله خلال توجهه الى منطقة الحوار ومحاولة البعض اعتراض الموكب على احد ‏الحواجز وتفتيشه ومدى ارتباطه بالمجموعة. اضافة الى ارتباط المجموعة بالبيانات التي تصدر ‏بين الحين والآخر مهددة بقتل بعض المرجعيات الدينية الاسلامية الشيعية في لبنان وكذلك بعض ‏الشخصيات الحزبية، يضاف اليها بيانات اخرى توزّع في مناطق معينة ضد بعض الحلفاء وتهاجم ‏البعض الآخر.‏

وتضيف المعلومات أن الجمعية كان عملها تجميع الأموال لتعزيز العمل وقد جهزت (‏C.D‏.) ‏للتواصل في العمل في محاولة لعدم كشفها.‏

وكانوا يحاولون اختراق حزب الله من خلال بعض العناصر، وفي حال فشل الاغتيال لنصرالله، فمن ‏الممكن الاستعاضة عنه بأي مسؤول كبير لحزب الله.‏

والتحقيق جار الآن من أين يأتي التمويل لهذه المجموعة.‏

جنبلاط

من جهة ثانية سأل رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط الامين العام لحزب الله ‏السيد حسن نصر الله: «كيف يمكننا بناء الدولة وهناك مناطق ليست تحت سيطرة الدولة»؟ وجدد ‏جنبلاط في حديث لتلفزيون «المستقبل» دعوته لانخراط المقاومة في الجيش، ورأى ان عملاء النظام ‏السوري يخرقون الحدود والمعايير احيانا بتسهيلات من الدولة واحياناً اخرى تسللا للتخريب ‏والاذى.‏

السنيورة

وعبر السنيورة في تصريح له بعد اجتماع اللجان النيابية المشتركة امس عن حرصه على أن تتم ‏زيارته الى دمشق في اقرب فرصة ممكنة، وقال «هذه الطريقة هي من أجل معالجة المسائل بين ‏بلدين شقيقين وفي منتهى الصراحة والوضوح كوننا ننتمي الى أمة واحدة، وبالتالي لا تعالج ‏القضايا والمسائل بالانفعال بل بمواجهتها وبالاحترام المتبادل الذي احرص عليه، فنحن نحترم ‏استقلال سوريا وسيادتها، كما اتمنى أن يكون هناك احترام لسيادة لبنان واستقلاله».‏

وتريث الرئيس السنيورة في التعليق على موضوع كشف الشبكة الارهابية التي كانت تخطط ‏لاغتيال السيد نصرالله قبل ان تظهر نتيجة التحقيق، لكنه قال «نحن ضد اية عملية تؤدي الى ‏عمل ارهابي وتعدّ لأي شخص سواء لمواطن أو لشخص من كبارنا».‏

وقال «اذا كان المقصود التعدي على مواطن عادي فيجب ان يقاصص، وان كان على كبير من ‏كبارنا فيجب أيضاً ان يقاصص لان عملية من هذا النوع تهدد السلم الامني والاهلي في البلد».‏

الحريري التقى شيراك

وفي باريس التقى الرئيس الفرنسي جاك شيراك رئيس كتلة تيار المستقبل النائب سعد الحريري ‏وعرض معه موضوع التحقيق في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ونتائج الحوار الوطني.‏

لجنة التحقيق

ومساء امس ذكر تلفزيون «المنار» ان وفداً من لجنة التحقيق الدولية ضم ثلاثة محققين ومترجماً ‏زار العاصمة السورية امس من دون رئيس اللجنة برامرتز والتقى الوفد عدداً من المسؤولين ‏السوريين تمهيداً لزيارة برامرتز الى دمشق.‏

بري في اسطنبول

ومن اسطنبول اتهم الرئيس نبيه بري في كلمة امام اتحاد برلمانات الدول الاسلامية اسرائيل ‏بمحاولة تقويض الحوار الوطني في لبنان «لأن سلام لبنان يمثل افضل وجوه الحرب مع اسرائيل».‏

وأعرب عن تخوفه من «أن اسرائيل ستعمل لضرب الوحدة الوطنية اللبنانية لانها تمثل سلاح ‏مقاومة لبنان الاساسي للعدوانية الاسرائيلية».‏

قاسم

واعتبر نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم ان المتآمرين في الشبكة الارهابية الذين ‏كانوا يخططون لاغتيال السيد نصر الله انما كانوا يسدون خدمة للمشروع الاسرائيلي في بلدنا. ‏واكد في احتفال اقامه الحزب امس الانفتاح على الحوار الوطني وان طال الوقت وان حزب الله ‏سيمارس دوره ايجابيا على قاعدة الاعتراف بالاطر والمواقف المتعددة.‏

Login to your eMail Account
Email:  
Password: