Top stories

 

 

Click for the latest Montreal weather forecast.
Click for the latest Montreal weather forecast.

 

 

 

بدر الجنرال لم يفتقد في الليلة الظلماء

عون لـ «الديار» : لا انتصار ولا انكسار في هذه العملية وهي لا تحسم عسكرياً

الديار - 2006/07/19

على الرغم من كل المعلومات والتسريبات .. لا اعتقد بحصول اجتياح بري

اسعد بشارة

وفي الليلة الظلماء لم يفتقد «بدر الجنرال عون»، فالعماد الذي التزم الصمت لفترة بسيطة ‏بعد بدء العملية العسكرية الاسرائيلية عاد واطلق مواقف مختصرة ولكن واضحة فهو دعا الى ‏وقف اطلاق النار وبدء مفاوضات حول موضوع الاسرى وتمنى الوحدة الداخلية التي هي ان هددت ‏برأيه اخطر من التدمير الذي تقوم به اسرائيل.‏

يحتفظ العماد عون بهدوء لافت في تحليل ما يحصل على الرغم من المحنة الكبيرة التي يعيشها لبنان ‏فهو يعتبر أن ما تقوم به اسرائيل من تهديم للبنان يتخطى منطق استعادة الجنديين ‏الاسرائيليين وسوف تتحمل الولايات جزءاً من مسؤولية ما يحصل اسوة بسائر الأطراف الذين ‏ينال كل منهم نصيباً من المسؤولية.‏

ولمح العماد عون الى أن هذه العملية دلت على أن هناك افخاخاً عدة قد نصبت للكثير من ‏الاطراف ذلك على العكس مما يقال عن أن مصيدة نصبت لطرف واحد فبعض الأطراف في الداخل ‏وقعوا في فخ ايضاً.‏

وبسؤاله عن مضمون الرسالة التي اوصلها له الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بعد ‏عملية اسر الجنديين الاسرائيليين قال الجنرال : بالفعل لقد اوصل الي السيد نصرالله رسالة ‏مفادها ان اسر الجنديين نفذ فقط لعملية التبادل وان لا شأن لايران وسوريا بالموضوع وان ‏حزب الله لا ينوي التصعيد وهذا الكلام وصل الى الاميركيين عبر قنوات عدة لكن كانت اسرائيل ‏جاهزة لتنفيذ عملية عسكرية كبيرة وطويلة الامد.‏

وعن الكلام الذي يصفه بانه كان الشهيد الاول لعملية «حزب الله» قال عون: هناك بعض المحللين ‏الذين يدمجون السطحية بالغباء ويطلقون هذه التحليلات فهذه ليست المرة الاولى التي ‏‏«يستشهدونني» فيها انها المرة الثالثة والرابعة ولكن ما هي النتيجة؟ انا باقٍ ادافع عما ‏اراه قناعات لا تحتمل التلاعب بها واول هذه القناعات الحفاظ على الوحدة الوطنية فالخراب ‏الذي انتجته العملية العسكرية الاسرائيلية مؤلم ومدمر لكن اي تلاعب بالوحدة سيكون قاتلاً ‏بالنسبة للبنان والتيار الوطني سيعمل لمنع ذلك وسنحارب اي مجنون سيقوم بتهديد الوحدة ‏الوطنية.‏

واعاد العماد عون التأكيد على دعم الحكومة في قراراتها في هذه المرحلة.‏

وتوقع العماد عون الا يحصل انهزام لحزب الله او اسرائيل في هذه العملية العسكرية وقال: اذا ‏اردت قراءة الخريطة العسكرية والسياسية وكأنني مراقب موضوعي استطيع القول أن لا انتصار ‏ولا انكسار في هذه العملية لاي من الاطراف وارى ايضاً ان هناك مبادرة ستفرض نفسها وذلك ‏ناتج من عجز اسرائيل عن الحسم وعن اكمال العملية العسكرية الى النهاية هذا فيما حزب ‏الله مع انه قادر على تحمل الضربات من الصعب ان يحقق انتصاراً ولذلك فإن هناك امكانية ‏لوقف النار على اساس مبادرة مصاغة بدقة وتؤمن الحد الادنى من الشروط المتبادلة.‏

وعن امكانية الاجتياح البري الاسرائيلي قال العماد عون: الجميع يؤكدون ان هناك دخولاً ‏برياً للجيش الاسرائيلي وهناك تسريبات بهذا الشأن و أنا اقول: لن يحصل ذلك فاسرائيل اذا ‏وصلت الى الليطاني لا تكون قد حققت اهدافها على اعتبار ان حزب الله لو وقف خلف الليطاني ‏فإنه قادر على الاستمرار باطلاق الصواريخ، اضاف: هناك معلومات يتم ايصالها الي عن ‏استعدادات عملية لوجستية لدى الجيش الاسرائيلي للدخول البري وحتى هناك توقع للاماكن التي ‏سيدخلون منها ومع ذلك لا اعتقد باجتياح بري لأنه وعلى الرغم من التدمير الحاصل فهناك ‏استحالة بحسم المعركة عسكرياً بل هي تحسم سياسياً فحزب الله قادر على الصمود وعلى الاستمرار ‏في اطلاق الصواريخ وهذا يبقي حالة الرد والرد المتبادل موجودة على الرغم من عدم تكافؤ ‏القدرة النارية.

Login to your eMail Account
Email:  
Password: