Top stories

 

 

Click for the latest Montreal weather forecast.
Click for the latest Montreal weather forecast.

 

 

 

‏«لا نقبل بأن يعود الوضع كما كان عليه»‏

عون: حقوق لبنان جميعنا سندافع عنها

والوقت لن يطول حتى نصل لحل دائم

 

الديار - 2006/07/26

اعتبر النائب العماد ميشال عون ان وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس لم تعلن ‏اهدافا واضحة، كأنها جاءت في مهمة استطلاع للوضع. وقال في اتصال هاتفي بمحطة «الحرة»: ‏‏«نأمل لو اتت رايس مع وقف اطلاق النار وليس لتفقد الوضع كما هو الحال. نحن لا نقبل بأن ‏يعود الوضع كما كان عليه، وهذه النقطة نحن متوافقون عليها مع الولايات المتحدة. ‏والمقاربة لا تكون الا بصياغة حل للمشكلة القائمة، ففي كل مرة نسمع تصريحات اميركية ‏واوروبية عن نزع سلاح حزب الله، لكن نزع السلاح يجب ان يكون نتيجة لحل المشكلة الاساسية. ‏وعندما تكون المقاربة بهذا الشكل، يمكننا ان نصل الى الحل. وهذا الاخير يجب ان يتم على ‏قاعدتين: احترام الحقوق المتبادلة والعدالة خصوصا اننا حددنا في ورقة التفاهم مع حزب الله ‏المواضيع الخلافية التي يجب حلها مع اسرائيل. ولكن من المؤسف ان هذا التفاهم لم يعط فرصة ‏للتأيدين الدولي والمحلي. لذلك وقعت الحرب التي تستمر الآن على اساس ان احد الطرفين سيربح . ‏الا ان احدا لن يربح هذه الحرب، التي تعتبر حرب عصابات».‏

واضاف: «المقاربة يجب ان تكون بايجاد حل للمشكلة المحددة بوضوح وهي ان ارضنا محتلة. وهناك ‏اسرى لكل من الطرفين، ومواضيع عالقة يجب حلها. فاذا وصلنا الى هذه المقاربة، تخطينا الحرب ‏والاسلحة الى نشوء علاقات عادلة تقوم على عدم الاعتداء وربما تتطور في ما بعد الى حل سلمي ‏بحسب الوضع».‏

وعن تأييد نزع سلاح حزب الله بعد حل مشكلة مزارع شبعا وتبادل الاسرى او عدم تأييده، قال ‏عون ان اللبنانيين جميعهم يملكون سلاحا، المطلوب حل المشكلة والامور الاخرى تترك للبنانيين، ‏الدولة تأخذ على عاتقها حفظ الامن على الحدود اللبنانية والهدوء على طرفي الحدود من ‏مسؤولية الدولة اللبنانية. يجب عدم الدخول الآن في التفاصيل التي تأتي لاحقا ونحن نتكلم ‏عن ضبط السلاح في استراتيجية دفاع.‏

نحن في مرحلة انتقالية واعتقد ان الوقت لن يطول حتى نصل الى حل دائم ومعاهدة سلام بعد حل ‏القضية الفلسطينية. لاننا نسير في المسار السلمي، ولبنان لا يحضر حربا، بالعكس لبنان ‏ينتظر اللحظة المناسبة لدخول السلام، هناك حقوق للبنان جميعنا سندافع عنها، هناك حقوق ‏اساسية يجب ان تستعاد، ومتى استعيدت اذا انقسمنا على دور حزب الله في الداخل فستكون ‏مشكلتنا، لا مشكلة اسرائيل ولا الولايات المتحدة ولا أي دولة اخرى.‏

Login to your eMail Account
Email:  
Password: