Top stories

 

Click for the latest Montreal weather forecast.
Click for the latest Montreal weather forecast.

 

عون يدعو السنيورة الى الاستقالة مع وزرائه

اف ب 2006/12/01

دعا النائب المسيحي ميشال عون زعيم التيار الوطني الحر امام الجموع المحتشدة الجمعة في وسط بيروت رئيس الحكومة فؤاد السنيورة الى الاستقالة فورا وتصريف الاعمال بانتظار حل الازمة التي يعيشها لبنان.

وقال عون حليف حزب الله المقرب من سوريا من على منصة اقيمت وسط الجموع المحتشدة قبالة القصر الحكومي "ادعو السنيورة مع وزرائه الى ان يستقيلوا والى ممارسة تصريف الاعمال حتى نهاية الازمة والخروج بحكومة وحدة وطنية".

واضاف وسط تهليل الحشود "المخرج الوحيد الباقي هو الاستقالة" معتبرا ان من يكون في وضع دستوري "لا يختبئ ويحتمي من الشعب وراء الشريط الشائك وملالات الجيش".

وكان السنيورة وعدد من الوزراء داخل القصر الحكومي الذي اتخذ الجيش اللبناني اجراءات امنية مشددة حوله فنشر عشرات الاليات ومكعبات الاسمنت والاسلاك الشائكة التي سدت جميع المنافذ المؤدية اليه.

وقدرت وسائل الاعلام لبنانية الحشود بمئات الالاف تجمعوا تلبية لدعوة المعارضة التي يتقدمها حزب الله وتشارك فيها احزاب مقربة من سوريا للتظاهر والمشاركة في اعتصام مفتوح حتى سقوط الحكومة الحالية التي يدعمها الغرب.

وانتقد عون بشدة محطات تلفزة محلية لفتت الى ضالة المشاركة المسيحية في التظاهرة وان عصبها الاساسي هو جمهور حزب الله الشيعي.

وقال "تسعى هذه المحطات لان يكون لديها عدادات طائفية تحصي ان المسيحيين قلة والشيعة كثر. عيب عليكم التمييز بين طائفة واخرى .نحن مجتمعين يظللنا العلم اللبناني ولا نخجل بشعاراتنا الوطنية".

وكانت المحطة اللبنانية للارسال المقربة من القوات اللبنانية المسيحية (موالاة) قد ذكرت بان المشاركة المسيحية "خجولة" وعزت ذلك الى تاثير موقف البطريرك الماروني نصر الله صفير الذي اكد الخميس ان "الاضرابات والاعتصامات والنزول الى الشارع وما سوى ذلك مما يذهبون اليه لا نرى انه سيحل المشاكل بل سيعقدها".

واكد عون ان مطلب المعارضة المشاركة في السلطة التنفيذية هو "للمشاركة في القرار الوطني لجعله ملائما لجميع اللبنانيين وليس لتعطيله كما يدعون (الاكثرية)".

وقال "لا نسعى الى عزلهم ولا الى الاستئثار بالسلطة. نسعى لتركيز الوطن على دعائمه الاساسية".

واوضح عون ان انتقاد السنيورة لا يعني انتقاد الطائفة السنية التي ينتمي اليها من يحتل منصب رئاسة الحكومة. ويقضي الدستور اللبناني بان يحتل رئاسة الجمهورية ماروني والحكومة سني والبرلمان شيعي.

وقال "انتقاد السنيورة لا يعني اننا ننتقد الطائفة السنية انما رئيس الحكومة الذي بادائه اخطأ كثيرا ويجب ان يتنحى عن مركزه ليجلس مكانه سني اخر اكثر خبرة ومعرفة بنسيج الشعب وقضاياه".

واضاف "نفتش عن الانفتاح وعن اي انفراج حتى نصل الى حكومة وحدة وطنية يشارك فيها الجميع".

Login to your eMail Account
Email:  
Password: