Top stories

 

 

Click for the latest Montreal weather forecast.
Click for the latest Montreal weather forecast.

 

 

 

عون: ما الفرق بين تصرّف الأكثريّة والنظام السوري؟

19/04/2006 "البلد"

شنّ رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون هجوماً على الأكثرية النيابية رئيس تيار المستقبل النائب سعد الحريري الذي وصفه بـ"غير الناضج الذي لا يحق له احتكار الاكثرية التي أمثلها وعنده نوع من اللاوعي في ممارسة الديكتاتورية". وقال ان الأكثرية "غير دستورية" وانتقد مقاربتها المزدوجة للعلاقة مع سورية سائلاً: "ما الفرق بين تصرّفها وبين النظام السوري أليس ما يقومون به ديكتاتورية؟". ورأى أن الحكومة تعاني من "مرض رفضها المشاركة في السلطة"، وحمّل حزب الله وحركة امل مسؤولية الانهيارات التي توقع أن تصير قريباً في الدولة وفي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية "في حال بقيا في الحكومة".

ووصف في حديث إلى تلفزيون "ANB" أمس، ورقة الحكومة الاصلاحية بـ"خطة تدابير لوضع اليد على آخر مرفق في الدولة". وقال ان تيار المستقبل لا يريد محاورته معتبراً أنه يخاف وحلفاؤه "تغييراً رئاسياً يأتي بشخص قوي ومدعوم شعبياً يعيد اصلاح الدولة ويطبق القانون". ورأى أن مبررات الأكثرية في انتقاده لمنع وصوله إلى رئاسة الجمهورية "مجهولة وكأنهم فعلوا شيئاً ويخافون أن أكشفهم".

وكشف عن امكانية لقائه بالامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله قبل موعد الجلسة الحوارية في 28 المقبل، مرجحاً بقاء الرئيس اميل لحود في سدة الرئاسة. واعتبر أن حزب الله يحتاج إلى ايران للحصول على المساعدات "لكن ايران ليست بحاجة إلى حزب الله وهذا يعني أن سلاح حزب الله هو للدفاع عن لبنان وليس عن ايران ولا سورية". ونفى أن يقوم بزيارة إلى سورية في وقت قريب، وقال انه سيقيم تنسيقاً مع الجبهة السياسية الشمالية التي وضع أساسها الرئيس عمر كرامي والوزير السابق سليمان فرنجية.

ورأى عون أن عمليات التسلل عبر الحدود السورية ــ اللبنانية هو "فيلم سينمائي" متسائلاً "أين وزيري الداخلية والدفاع ولماذا لا يوقفان المتسللين وإذا لا يستطيعان القيام بواجبهما فليرحلا والحكومة ورئيسها؟". وقال ان ممارسات الحكومة ستقودها "إلى جهنم وستخسر كل شيء لأنها تسعى إلى التحكم بالسلطة ولا تريد أن يشاركها احد وهي تجهل أصول الديمقراطية".

وكان نائب رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية النائب جورج عدوان اعتبر ان "الجو يميل اكثر فأكثر الى بقاء الرئيس اميل لحود"، مشيرا الى ان القانون الانتخابي الافضل هو الدائرة الفردية والا النسبية بـ 15 دائرة.

وقال بعد لقائه العماد عون في الرابية امس: "التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية لديهما الموقف نفسه في موضوع الجامعة اللبنانية وقانون الانتخابات، وهما ينسقان سوية بتحرك مشترك لنستطيع الوصول الى النتائج المرجوة، ونحن نؤكد على ضرورة بقاء الفروع الثانية ونؤكد على ضرورة قيام تجمع يضم هذه الفروع".

وعن الورقة الاصلاحية، قال: "هناك نقاط جيدة جدا واخرى تحتاج الى نقاش، والورقة معروضة للنقاش".

وردا على سؤال اوضح: "لا احد في لبنان يريد ان يعادي سورية وهذا واضح، المطلوب من السوريين ان ينزعوا من رأسهم خلفية لبنان التابع ويضعوا خلفية لبنان البلد المستقل القادر الذي يريد افضل علاقات مع سورية. فاللبنانيون يريدون افضل العلاقات وعلاقات ندية".

ثم التقى عون وفدا ضم النائب السابق محمود ابو حمدان ومحمد عبيد. وكان عون التقى جان حواط الذي تمنى ان يمن الله على المتحاورين بمزيد من الادراك الوطني والمسؤولية ليحملوا حلا الى لبنان.

Login to your eMail Account
Email:  
Password: