Top stories

 

 

Click for the latest Montreal weather forecast.
Click for the latest Montreal weather forecast.

 

 

 

العماد ميشال عون بحديث خاص لـ الوطن: قد تحدث مفاجآت في الوضع تبقي رئيس الجمهورية في مكانه ويبدو أنه سيبقى ونحن لسنا على عجلة من أمرنا ولسنا من المطالبين بأن يستقيل رئيس الجمهورية والذين طالبوا باستقالته عقدوا الأمور وجعلوا من الاستقالة الآن شبه مستحيلة

الوطن 2006/04/11

 

كتبت - نورما أبو زيدخوند

جنرال.. لا يمكننا البدء إلا بحدث اليوم وهو ما كشف عن محاولة اغتيال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، هل لديك تخوف حقيقي من انكشاف الوضع الأمني خاصة وأن لبنان يعيش أجواء المراوحة السياسية؟

- أعتقد ان الوضع الأمني كان دائما خطرا ولذلك التدابير الأمنية للشخصيات القيادية دائمة لأن الخطر مازال قائما ولم يفاجئني خبر المجموعة التي تم اعتقالها لأنني أعلم جيدا أن الجو الأمني غير مستقر، وما حدث يبشر بالخير لأن الأجهزة الأمنية اللبنانية أصبحت قادرة على تأمين الأمن الاحتياطي.

لماذا تتعثر برأيك جنرال زيارة الرئيس السنيورة إلى دمشق، ولماذا طريق بيروت ــ واشنطن تبدو أسهل من طريق بيروت ــ دمشق؟

- يعود ذلك لتعثر العلاقات بين الأطراف وليس لطول الطريق أو قصرها، فصعوبة الطريق أو سهولتها تتعلق بوضع العلاقة، والعلاقات اللبنانية ــ السورية مرت بأزمة كبيرة والآن توجد بداية مرحلة جديدة ونتمنى أن تذلل الصعوبات لخير البلدين.

هل تعتبر جنرال أن زيارة الرئيس السنيورة لواشنطن ونيويورك في 18 من الشهر الجاري ستعرقل حدوث اتصال مباشر بين بيروت ودمشق؟

- أعتقد أن تقدير ذلك يعود لرئيس الحكومة كونه هو من يتولى القيام بهذه الجولات.

هل تعتبر جنرال كما يعتبر فريق «14 آذار» أن دمشق تتعمد تصعيد التوتر في العلاقات اللبنانية ــ السورية، بحيث انها طالبت الرئيس السنيورة بجدول أعمال لزيارته ولم تجبه حتى اليوم على طلبه؟

- الشخص المؤهل للإجابة عن الموضوع هو الرئيس السنيورة وهو أدرى بعلاقته بالسوريين كون علاقته مع النظام السوري على مدى 15 سنة.

ماذا عن الحوار الوطني، وهل صحيح أن اجتماع الثامن والعشرين هو لإعلان وفاته، وهل يعني هذا الأمر أنه لا تغيير في رئاسة الجمهورية وان الرئيس لحود باق حتى نهاية ولايته؟

- أحيانا نسترسل في التفاؤل وتأتي النتيجة سيئة وأحيانا أخرى نسترسل في التشاؤم وتأتي النتيجة جيدة لذا سننتظر يوم استئناف الحوار.

ولكن هل صحيح أن الملف الرئاسي بات اليوم أكثر تعقيدا لأن حزب الله يوصد باب الحوار بعد دفاع الرئيس لحود عن المقاومة في قمة الخرطوم؟

- لم يوصد الحزب باب الحوار ولكن علينا الانتظار للجلسة المقبلة عوضا عن التعليق مسبقا على شيء لم يحدث بعد.

هل ما زلت جنرال عند رأيك السابق بأن رئيس الجمهورية لن يكمل ولايته؟

- أعطيت رأيا احتماليا في هذا الموضوع ورأيا احتماليا للأزمة وفيما خص الأزمة كانت رؤية الوضع صحيحة ولكن فيما خص رئيس الجمهورية قد تحدث مفاجآت في الوضع تبقي رئيس الجمهورية في مكانه ويبدو أنه سيبقى ونحن لسنا على عجلة من أمرنا ولسنا من المطالبين بأن يستقيل رئيس الجمهورية والذين طالبوا باستقالته عقدوا الأمور وجعلوا من الاستقالة الآن شبه مستحيلة.

ولكن ألا ترى أن بقاء رئيس الجمهورية في موقعه يؤثر على الوضع سلبا؟

- اثنان يتوليان مسؤولية بقاء رئيس الجمهورية في موقعه وبالتالي ما يترتب على بقائه المسؤول الأول عن بقاء رئيس الجمهورية هو رئيس الجمهورية نفسه والمسؤول الثاني هو الفريق الذي يحاول إقالته بحيث ارتكب هذا الفريق اخطاء جسيمة ولسنا الآن في موقع الحديث عن هذه الأخطاء.

Login to your eMail Account
Email:  
Password: