Top stories

 

 

Click for the latest Montreal weather forecast.
Click for the latest Montreal weather forecast.

 

 

 

عون: التظاهرة بداية لتحرك واسع

الخلافات تحل في صندوق الاقتراع

النهار 2006/05/11

رأى النائب العماد ميشال عون ان تظاهرة الامس "بداية لتحرك شعبي واسع"، وتمنى ان "تبتعد السلطة عن محاولة تضليل الرأي العام وتعالج الاوضاع السيئة".

وقال: " الصور الاعلامية الخاطئة تؤذي مطلقيها، واذا كان المتظاهرون كما يصفهم البعض سوريين، فعلى القيّمين على السلطة الرحيل عن البلد".

واذ دعا الحكومة الى "اعتماد مخططات للتنمية الشاملة والاصلاح المالي وليس فقط فرض الضرائب وسلب المال من دون الانتباه الى القطاعات الانتاجية وتوفير الوظائف"، أمل في ان "يفهموا التظاهرة بمعناها الحقيقي ويبادروا الى التحرك لمعالجة الاوضاع السيئة، وألا يحاولوا الكذب وغش الناس، بالايحاء ان هناك اوامر غريبة تنفَّذ على الارض اللبنانية، فالصور الاعلامية الخاطئة تؤذي مطلقيها ولا تؤذينا، نحن متجذّرون في هذه الارض ونعيش متّحدين مع شعبنا، ولا يمكنهم بلعبة اعلامية فادحة، تضليل الرأي العام، وان الحل الصحيح ليس بالرد علينا بل باعتماد مخططات تنمية شاملة وتوفير فرص العمل للشعب الذي يهاجر".

وردّ على الترويج لإمكان حصول شغب بالقول: "النية السيئة لدى السلطة لا تزال تتصرف كما في حقب الانتدابات والاحتلالات القديمة. نحن طبيعتنا حضارية ونحرص على الهدوء والتعبير السليم، وهذا يحبط كل محاولة، ولدينا القدرة على ضبط الوضع وتحديد المشاغبين في حال حصول شغب".

وعن وصف المتظاهرين بالسوريين، اعتبر "انهم  (المسؤولون) فقدوا الضوابط السياسية، اذ ليس لديهم ما يردّون به على مطالب الشعب اللبناني. واظن ان نمطهم الاتهامي سيزداد كلما زاد عجزهم عن معالجة الاوضاع. هذا الكلام يردّ عليه بسخرية جميع المتظاهرين، واذا كان الجهاز التعليمي سوريًّا، فعلى القيّمين على السلطة الرحيل لان الاساتذة يربّون الاجيال، وفي الحالتين  سيهربون اما سورياً واما لبنانياً. ان المتخم من الاكل والشرب والسهر والراحة، لا يمكنه ان يشعر  بالحاجة والعوز والقلق، وهذا هو الفرق بين الرئيس الذي يعتبر الوطن شركة، والمواطن الذي يعمل ليلاً ونهارًا من اجل لقمة عيشه".

وسئل عن اللجوء الى الشارع والتلويح باستخدامه، فأوضح ان " هذا الامر مسموح في ما يتعلق بالمسائل المطلبية، لكن الخلافات الدستورية تحل في صندوق الاقتراع وعبر انتخابات مبكرة وليس بالتظاهر. عليهم الا يخلطوا بين العناوين فيظنّوا انه باستطاعتهم الهاءنا بمقارنة مسائل غير متشابهة. ان الحركة المطلبية لها الشارع والحركة الدستورية لها صندوق الاقتراع. فليتعلموا اصول النظام الديموقراطي قبل اطلاق التصريحات التي تدل على غباء وعدم معرفة".

وكان عون استقبل في الرابية امس رئيس بلدية صيدا عبد الرحمن البزري الذي قال: "تجمعنا قواسم مشتركة مع التيار الوطني الحر، وخصوصا في ما يتعلق بهموم الناس. اللقاءات متكررة سواء في صيدا او في غيرها ولا بد من تكريسها، فاللبنانيون يعانون ضائقة اقتصادية واحباطا سياسيا نتيجة الفشل المريع والضائقة التي يعانيها معظم فئات الشعب".

وردا على سؤال، قال: "التظاهرة أداة تغيير ديموقراطي، والامر المطلبي سياسي في الدرجة الاولى لان من واجب الطبقة السياسية الاهتمام بشؤون الناس ومطالبهم، ومن حق النقابات العمالية واتحادات التنسيق العمالي الدعوة الى التحرك، لا سيما ان الهدف تحسين  اوضاع الناس واظهار ان الحكومة عاجزة او غير جدية في معالجة شؤونهم". ورأى ان "هناك سياسة اقتصادية واضحة ومشروعا لا يحمل في طياته اي بذور لتحسين الاوضاع. يجب افشال هذا البرنامج وابداله بآخر. وستعلمون قريبا بوجود مشاريع تكون اكثر رأفة بالمجتمع اللبناني واكثر اهتماماً بحقوق الجميع، لا بطبقة معنية فقط".ويستقبل عون العاشرة قبل ظهر اليوم المبعوث الخاص للرئيس السوداني مصطفى اسماعيل.

Login to your eMail Account
Email:  
Password: