Top stories

 

 

Click for the latest Montreal weather forecast.
Click for the latest Montreal weather forecast.

 

 

 

السنيورة يعود من الرياض بنتائج "إيجابية" ويستمزج المتحاورين رأيهم في مشاركته بالقمة
عون لـ'النهار': العرب تركوا لنا إيجاد الحلول بأنفسنا

النهار 2006/03/27

يعود الزعماء اللبنانيون اليوم الى طاولة الحوار الوطني في جولته الرابعة لاستكمال البحث في البند الذي كانوا باشروا مناقشته، وهو مصير الرئيس اميل لحود. وتحدثت معلومات عن امكان اكتفاء جلسة اليوم، عشية القمة العربية في الخرطوم، بمناقشة عامة على غرار جلسة الاربعاء الفائت، على ان تعقد جولة خامسة الخميس المقبل.

ومع ان لا آمال ظاهرة يرتقبها المشاركون من قمة الخرطوم التي بحسب ما ابلغ الرئيس ميشال عون الى "النهار" ليل أمس، وجهت رسالة واضحة الى اللبنانيين جميعاً، وهي أن عليهم بأنفسهم ايجاد الحل اللبناني لمشكلاتهم الداخلية، عبر عدم ادارج لبنان بنداً في جدول أعمال القمة، فان رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة وجه الانتباه الى الرياض. وهو كان زارها لساعات يرافقه المستشارون رضوان السيد ومحمد شطح وعارف العبد والمسؤول عن المراسم رامز دمشقية، وكان في استقباله وزير الدولة السعودي مساعد العبيان والقائم بأعمال السفارة

اللبنانية في الرياض علي الغزاوي. وعلى الفور انتقل السنيورة والوفد المرافق الى قصر المؤتمرات، والتقى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز. وابلغت مصادر السنيورة الى "النهار" ان اجتماعه بالملك عبدالله سادته "روح الاخوة والرعاية السعودية الدائمة للبنان وقضاياه"، وانه لمس "تأكيداً سعودياً لأهمية ما توصل اليه الحوار اللبناني" وتشجيعاً "على الاستمرار في هذا النهج توصلاً الى اجماع مماثل للبنانيين على القضايا المتبقية". ونقل عن العاهل السعودي ان الحوار "هو الطريق الوحيد لمعالجة الامور في لبنان وترسيخ الوحدة الوطنية".

ولدى عودته الى بيروت مساء وصف السنيورة لـ"النهار" نتائج محادثات الرياض بانها كانت "جيدة جداً".

وعن مشاركته في قمة الخرطوم قال: "غداً (اليوم) اقرر. لا أزال في صدد درس الموقف".

وسئل لماذا هذا التأخير، اجاب: "اود ان احكي مع اهل الحوار في جلسة الغد (اليوم). صحيح ان القرار قراري في هذا الصدد، ولكن من المفيد استمزاج آراء اهل الحوار استكمالا للمشاورات".

وسألته "النهار": في الشكل هناك وفد لبناني واحد، واذا قررت الذهاب فانت مضطر للانضمام اليه برئاسة رئيس الجمهورية، فأجاب: "الدستور ينص على ذلك. مَن قال انني اخالف الدستور؟ في اي حال، انا في صدد درس الامر من كل جوانبه وخصوصا فوائد المشاركة وما يمكن ان ينتج منها".

وهل يتوقع الذهاب، قال: "توقعوا الخير ان شاء الله".

وسئل: "جلسة الحوار ستكون محكومة بنهار واحد وخصوصا اذا قررت الذهاب الى القمة؟ فأجاب: "ربما تأخذ الامور وقتها وتمتد الجلسة الى المساء، اذا كان هناك حوار سنشارك فيه".

واضاف: "الحوار مهم، أليس كذلك؟".

وفي انتظار ان يقرر مشاركته، فان زيارة السنيورة للرياض، بعد زيارته القاهرة الخميس الفائت، رمت الى اطلاع زعيمي البلدين على تطورات الوضع الداخلي اللبناني في ضوء سلسلة القرارات التي اتخذها الحوار الوطني.

ومع انه لم يستبعد زيارته دمشق في الوقت المناسب، فان اوساطا ديبلوماسية في بيروت تحدثت عن مشاورات ستجريها الرياض والقاهرة على هامش القمة العربية، وخصوصا ان مشاركة الرئيس حسني مبارك غير مستبعدة استنادا الى ما نقله مراسل "النهار" الى القمة الزميل خليل فليحان الذي اشار الى ان مبارك سيحضر جلسة الافتتاح غدا الثلثاء ويغادر. وتاليا، فان البحث في الموضوع اللبناني في القمة رهن بما يعتزم العاهل السعودي والرئيس المصري التشاور فيه، في ضوء ما سمعاه من رئيس الوزراء اللبناني.

في موازاة ذلك، ينعقد الحوار الوطني اليوم وهو عين على قمة الخرطوم وعين على البند الرئاسي في جدول اعماله.

ويبدو استنادا الى قطب مشارك في الطاولة المستديرة ان ثمة استراتيجيا جديدة في جعبة كل من المشاركين تنطلق من معادلة طرح احتمالات بقاء الرئيس الحالي او ذهابه. وتبعا لاتصالات اجريت بين بعض المشاركين، فان قاسما مشتركا بينهم حملهم على ان يقرروا تجنيب البلاد اي مأزق ناجم سواء في الخلاف على بقاء لحود او ذهابه او سواه من المواضيع الاخرى العالقة، وذلك في انتظار نتائج القمة والمشاورات الجانبية التي سترافقها والتي لن تتضح معالمها قبل الخميس المقبل، علما ان التشجيع السعودي الذي عاد به السنيورة من الرياض امس يشكل في ذاته حافزا للاصرار على استمرار هذا الحوار.

 

عون

بدوره، عكس العماد عون هذا التوجه، وقال ليل امس لـ"النهار" انه يأمل في "حصول ليونة ومرونة وهدوء اكثر" في جولة الحوار الوطني اليوم التي يعتقد انها قد لا تكون حاسمة، على انه يتوقع ان تكون الجولة الخامسة التي يرجحها الخميس المقبل "افضل واقرب الى التوصل الى الحلول المرتجاة". واعتبر ان "ليس امام الاكثرية الحالية الا احد خيارين، بقاء رئيس الجمهورية وتطيير الحكومة او تفادي المأزق الناتج من عرقلتها التفاهم على رئيس جديد".

واضاف: "في اي حال سنشارك في الجولة الجديدة بكل ايجابية، ساعين الى التوافق والتفاهم على رئيس بديل يحمل معايير ومقاييس وحيثيات شعبية ووطنية تمكنه من تسلم زمام قيادة المرحلة المقبلة".

ولاحظ ان عدم تضمين القمة العربية بنداً يتناول الموضوع اللبناني يشير الى موقف عربي مفاده "ان على اللبنانيين ان يوجدوا الحل بانفسهم".

 

رود لارسن

في موازاة ذلك ختم موفد الامين العام للامم المتحدة المكلف مراقبة تنفيذ القرار 1559 تيري رود لارسن زيارته لبيروت التي استمرت ثلاثة ايام التقى خلالها مسؤولين وسياسيين لبنانيين واستثنى رئيس الجمهورية، واكد في مؤتمر صحافي تأييده مبادرة الحوار الوطني التي وصفها بأنها "حدث تاريخي لا سابق له (...) للتكلم بصراحة على مواضيع كانت منذ اشهر قليلة تعتبر من المحرمات (...) ومن دون تأثير او تدخل خارجي". واذ شدد مجددا على ترسيم الحدود اللبنانية السورية واقامة علاقات ديبلوماسية بين البلدين، لاحظ "ان الشراكة والحوار ضروريان بين اللبنانيين وبين لبنان وسوريا، وان اللبنانيين بالاجماع يمدون يدهم الى جارتهم سوريا". ودعا البلدين الى توقيع اتفاق يعتبر مزارع شبعا لبنانية ورفعه الى الامم المتحدة و"انا واثق بأن المجتمع الدولي سوف يعترف بذلك". وشدد على التطبيق الكامل للقرار 1559 "الذي هو رد فعل دولي ويعكس اجماعا دوليا على اتفاق الطائف".

وامل في ان "يبقى اتفاق الطائف هو الذي ينير طريق المحادثات في الحوار الوطني". واكد ان الامم المتحدة "لا تتدخل في الشؤون الداخلية في اي من دولها"، في اشارة الى تفاديه اتخاذ موقف من الموضوع الرئاسي، وذكّر بما كان قاله الامين العام كوفي انان من "انه يجب الا يمدد للرؤساء والقادة"، لافتا الى ان "من غير الممكن نزع سلاح حزب الله، الذي هو آخر ميليشيا لبنانية مهمة باقية"، ومقترحا دمجها بالجيش اللبناني "وهذا الاجراء ملائم". وقال ان سوريا طبقت ابرز موجباتها في القرار 1559، "لكن هناك بنودا اخرى تتطلب تعاونا كاملا منها، بينها فتح سفارتين وترسيم الحدود بين لبنان وسوريا".

 

دمشق

وردا على المواقف التي ادلى بها رود لارسن، نقل مراسل "النهار" في دمشق شعبان عبود عن مصدر سوري مطلع ان في تصريحات المبعوث الدولي حول دعوته دمشق الى ترسيم الحدود مع لبنان واقامة تمثيل ديبلوماسي بين البلدين "خروجا عن الصلاحيات الموكلة اليه في متابعة القرار 1559 الذي نفذت سوريا منه ما هو مطلوب منها". واضاف لـ"النهار": يحاول السيد رود لارسن توسيع صلاحياته لتتجاوز القرار الدولي، وقد تحفظنا منذ البداية عن ذلك. ان هناك تناقضا في تصريحاته، فمرة يقول انه لا يتدخل في امور خارج صلاحياته ومهماته الموكلة اليه، ثم يدلي بتصريحات مختلفة ويثبت عكس ذلك".

وكشف المصدر عن "ضغوط لتوسيع صلاحيات القرار، غير ان دمشق رفضت ذلك وستبقى ترفضه". وشدد على "ان ايا من القضايا السورية اللبنانية ومنها موضوع التمثيل الديبلوماسي يمكن بحثها في المستقبل ثنائيا ضمن اطار شامل عن العلاقة، فالعلاقة ومستوى التمثيل مسألة سيادية تخص البلدين ولا علاقة للامم المتحدة بها".

Login to your eMail Account
Email:  
Password: