قلق أميركي من تفوق “النصرة” على فصائل المعارضة في إدلب

الأناضول 2014/11/05

أعربت واشنطن عن “قلقها” من تقارير تفيد بتفوق جبهة “النصرة” الموالية لتنظيم “القاعدة” على فصائل للمعارضة السورية في شمال سورية.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جنيفر بساكي, أول من أمس, “نحن قلقون من هذه التقارير, نواصل تقصي الحقائق على الأرض, لكنني لن أستطيع تأكيد هذه التقارير”.
ولم تعلق بساكي أهمية كبيرة على وقوع الأسلحة الأميركية بيد مقاتلي جبهة “النصرة”, وذلك بقولها “اتخذنا تدابير واسعة النطاق لتخفيف مخاطر وقوع المساعدات الأميركية في الأيادي الخطأ”.
وأضافت إن القوات التي تستخدم هذه الأسلحة “معرضة لظروف القتال”, في إشارة إلى أن هذه القوات يمكنها أن تواجه الهزيمة كما النصر عند دخولها المعارك المقبلة.
ولفتت إلى أن بلادها تعمل مع حلفائها من المعارضة المعتدلة “التي تدعمها لتأكيد حالة المواد التي زودناهم بها”.
وأوضحت بساكي أن دعمهم وتسليحهم للمعارضة السورية المعتدلة “مازال جارياً, وهو عملية مستمرة, وفي هذه المرحلة هي لازالت بعيدة عن النهاية”.
ولفتت إلى “إدراك الإدارة الأميركية لحاجة المعارضة السورية لتقوية أكبر في الجانب العسكري, وهو ما يجعلنا وشركاء آخرين نواصل عمل المزيد لمساعدتهم”.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus