نقابة المحررين و«الثقافي الجنوبي» ينعيان جرداق: قامة إعلامية وخسارة للشعر والأدب

المستقبل 2014/11/06

نعى كل من نقابة محرّري الصحافة والمجلس الثقافي للبنان الجنوبي الأديب والشاعر جورج جرداق، بوصفه «قامة إعلامية كبيرة ستخلف فراغاً في عالم الصحافة والثقافة والأدب، ومفكّراً سيبقى عميقاً في قرارة ذاكرتنا».

نقابة المحررين

أعلنت نقابة محرري الصحافة أن «الصحافة اللبنانية والعربية وعالم الأدب والشعر، خسروا جورج جرداق بعد 84 عاماً تميّز بالإبداع الفكري والثقافي والموهبة المتوقدة التي أغنت لغة الضاد بروائع من نتاج قلمه الخلاق سواء في الشعر أو النثر أو النقد. وهو مؤلف موسوعة «الإمام علي صوت العدالة الانسانية» وكاتب أروع القصائد لكوكب الشرق أم كلثوم، عدا عشرات الكتب وآلاف المقالات في مطبوعات دار الصيّاد، وسواها من المجلات والصحف والمسلسلات الاذاعية المتنوعّة».

وأكدت في بيانها أن «نتاج جرداق عكس عمق اطلاعه على كنوز الأدب العالمي والعربي، وغنى مخيّلته، وهو استحق عدداً من الجوائز العالميّة والعربية، كان آخرها جائزة عبد العزيز البابطين الأدبية الذي حال وضعه الصحي دون تسلمها شخصّياً». وإذ نعت النقابة إلى «الزملاء هذه القامة الإعلامية الكبيرة التي ستخلف فراغاً في عالم الصحافة والثقافة والأدب»، تقدّمت من «عائلة الفقيد وأسرة دار الصيّاد، وكلّ أصدقائه وزملائه بأصدق مشاعر العزاء»، مفتقدة «الراحل الكبير الذي تميّز بالحضور المتألق، وآمن بالكلمة سبيلاً للتواصل، وبناء عالم أفضل».

وأردفت نبذة عن حياته، موضحةً أنه «من مواليد مرجعيون 1931، احترف الصحافة عام 1950، انتسب إلى الجدول النقابي عام 1968. عمل في الصحف والمجلات الآتية: الصيّاد، الشبكة، الأنوار، الكفاح العربي، الجمهور الجديد، الأمن، المجلة السعودية، الوطن والقبس الكويتية». تُقام الصلاة لراحة نفسه عند الواحدة من بعد ظهر غد (الجمعة) في كاتدرائية القديس نيقولاووس للروم الأرثوذوكس الأشرفية. ثم ينقل جثمان الفقيد إلى مسقط رأسه مرجعيون، حيث يوارى في الثرى.

«الثقافي للبنان الجنوبي»

كما نعى المجلس الثقافي للبنان الجنوبي «بأسى بالغ وحزن شديد، أحد مؤسِّسيه الأوائل المفكِّر والأديب والشاعر جورج جرداق».

وقال في بيان: «نقف بخشوع مع أفراد أسرته الأعزاء وأبناء جديدة مرجعيون الكرام في مسيرة وداعه الأخير. عميقاً سيبقى في قرارة ذاكرتنا وفي أيدينا عشرات مؤلفاته المتألقة».

Bookmark and Share

comments powered by Disqus