ورقة تفاهم بين «حزم» و«النصرة» لتحييد حلب عن الصراع

الشرق الأوسط 2014/11/10

كشف مصدر عسكري معارض من شمال سوريا لـ«الشرق الأوسط» أن جملة من التحالفات والاتفاقات السرية أجرتها «جبهة النصرة» مع كتائب إسلامية أخرى، سبقت المعارك ضد «جبهة ثوار سوريا» في ريف إدلب (شمال سوريا)، مهدت الطريق لإخراج قوات جمال معروف من المشهد العسكري وانسحابه من جبل الزاوية.
وقال المصدر، إن «جبهة النصرة» لم تقاتل وحدها ضد قوات «جبهة ثوار سوريا» التي يتزعمها جمال معروف، وحركة «حزم» المدعومة أميركيا والمتحالفة معها، بل شاركت كل من ألوية «صقور الشام» و«أحرار الشام»، التابعة للجبهة الإسلامية في ذلك القتال بضراوة، مشيرا إلى أن بعض الألوية الإسلامية «تجد منذ زمن في قوات معروف عقبة أمام وجودها، نظرا لأنها تستحوذ على معظم الدعم الخارجي»، في حين تجد النصرة في «جبهة ثوار سوريا» حليفا للغرب الذي يقوم باستهداف مقراتها عبر غارات التحالف، وأن خطوة القضاء على معروف هي استباق لضرب حليف الغرب المرتقب الذي يعتقد أنه سيقوم بمهمة القتال برا ضد «النصرة» وباقي الفصائل الإسلامية الموضوعة على لائحة أهداف التحالف.
وكانت «جبهة النصرة» بمشاركة مقاتلين إسلاميين، سيطرت الأسبوع الماضي على مقرات «جبهة ثوار سوريا» واحتلت معقل جمال معروف، وهو عضو في هيئة أركان الجيش السوري الحر، في منطقة جبل الزاوية في ريف إدلب، علما بأن معروف وحليفته «حركة حزم»، يمثلان فصائل المعارضة المعتدلة في شمال سوريا.
ويبعث مشهد سيطرة جبهة النصرة على مقرات جبهة ثوار سوريا وحركة حزم في قرى ريف إدلب «قلقا بالغا من أن تتخذ (النصرة) من جبل الزاوية مركزا يكون نواة ولادة إمارة إسلامية لها»، كما قال المصدر، مشيرا إلى أن «(النصرة) استفادت من التعاطف الشعبي معها بعد استهدافها من قبل غارات التحالف». كما يشكل جبل الزاوية أرضا مناسبة للتنظيم المعروف بإتقانه حرب العصابات.
ويقول ناشطون، إن «النصرة» استخدمت أسلوب «الخديعة» بادعائها قبولها قوات للسلم تتشكل من 15 فصيلا، وتتولى مهمة الفصل بين «النصرة» وقوات معروف، للتخفيف من عدد الضحايا.. «لكنها استكملت مشروعها التوسعي في ريف إدلب الذي انتهى بإخراج جبهة ثوار سوريا منها».
وكانت «النصرة» قد اتخذت قرار السيطرة على ريف إدلب بعد خسارتها لبلدة «مورك» في ريف حماه. واستبقت «النصرة» حربها على جبهة ثوار سوريا باستيلائها على عدة قرى كانت تحت سلطة النظام، كما ضربت مقرات له في المدينة الخاضعة لسيطرته، ومنها مبنى المحافظة، وذلك لخروجها بمظهر المنتصر في إدلب قبل أن تلتف للقتال ضد قوات معروف في السادس والعشرين من الشهر الماضي. وقال معارضون سوريون، إن السلوك التوسعي لـ«جبهة النصرة» اليوم، يذكر بسلوك تنظيم داعش الذي عمل على تصفية خصومه من فصائل الجيش الحر عبر الاشتباك المباشر أو تصفية قادتها بالاغتيال، تحقيقا لأهداف التنظيم التوسعية وإعلان دولة الخلافة.
وقال ناشط من إدلب لـ«الشرق الأوسط»، إن أهداف «النصرة» التوسعية «كانت تظهر ملامحها بشكل واضح قبل المعارك الأخيرة، حيث خاضت عدة معارك ضد (جبهة ثوار سوريا) امتدت على فترات من الأشهر الماضية، بدءا من شهر يونيو (حزيران) الماضي، لكن إعلام الثورة كان يتغاضى متعمدا عن تلك الأحداث تحت ذرائع واهية، منها المناداة بعدم الفتنة بين المقاتلين كي لا تنحرف بوصلة الصراع ضد نظام (بشار) الأسد، وعدم انشغال القادة في حروب داخلية من شأنها تقوية النظام». ولفت المصدر إلى أن «(النصرة) استخدمت في حربها ضد جبهة ثوار سوريا عددا من الوسائل، منها الحملة الإعلامية على جمال معروف واتهامه بالفساد والسرقة وقتل المدنيين ودفنهم في مقابر جماعية، إضافة استخدامها المحاكم الشرعية والضغط للإفتاء بخروج جبهة ثوار سوريا وقيادتها عن الشرع».
وكانت حركة حزم التي أعلنت وقوفها إلى جانب «جبهة ثوار سوريا» في قتال النصرة قد أجبرت هي أيضا على الانسحاب من ريف إدلب. لكن ورقة تفاهم قد أبرمت بين «حزم» و«النصرة»، نصت على تحييد حلب عن الصراع، مخافة من امتداد الخلاف إلى حلب وريفها، الأمر الذي يخشى أن يؤدي إلى ضياع حلب ومعاودة النظام سيطرته عليها.
واتفق الطرفان في ورقة التفاهم الموقعة من قبل ممثلين عنهما، وهما أحمد الديري وأبو حفص البغدادي، على تحييد حلب عن الصراع وإطلاق سراح المعتقلين لدى الطرفين وإزالة حواجز حركة حزم من طريق الكاستيلو حتى دوار الجندول، وحواجز النصرة من دوار بعيدين حتى داخل حلب، إضافة إلى تواصل التعاون بين «حزم» و«النصرة» في المواقع التي يحاربان فيها معا ضد النظام.
كما شهد على التحالف مندوبون عن جيش المجاهدين والجبهة الإسلامية وجبهة أنصار الدين وحركة نور الدين الزنكي وكتائب أبو عمارة والمجلس العسكري لمدينة حلب والمجلس المحلي لمدينة حلب.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus