حزب درزي مؤيد لدمشق يرفض إدخال جرحى المعارضة إلى لبنان

الشرق الأوسط 2014/11/10

أعلن قيادي درزي لبناني موال للنظام السوري أمس، رفض حزبه إدخال الجرحى السوريين المعارضين الذين يصابون في معارك ضد قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد إلى الأراضي اللبنانية «مهما كانت الأسباب»، مشيرا إلى أن «سقوط هذا العدد من قوات الدفاع الوطني في البلدات الدرزية السورية كان له الوقع الكبير عند أبناء الطائفة في بلدات حاصبيا (الحدودية مع سوريا) والجبل». ورفعت مخاوف الدروز في حاصبيا وراشيا (جنوب شرقي لبنان)، وتيرة القلق من توتر بين أهالي بلدات هذه المناطق، مع أهالي منطقتي شبعا والعرقوب المحاذيتين لها، وتسكنها أغلبية من الطائفة السنية. وطمأن النائب اللبناني قاسم هاشم أمس، إلى أن هذه المخاوف «يتم تضخيمها على أكثر من مستوى في ظل الإجراءات التي يتخذها الجيش الوطني والقوى الأمنية لمنع دخول السوريين إلى شبعا والعرقوب عبر الممرات الجبلية وتحت أي ذريعة أو مبرر»، مشددا على أنه «من غير المسموح لأي كان ولأي جهة انتمى زعزعة العلاقات بين أبناء المنطقة».
وكان الجيش اللبناني، منع يوم الخميس الماضي 7 جرحى من مقاتلي المعارضة السورية في جبل الشيخ من الدخول إلى شبعا، كانوا قد أصيبوا خلال المعارك مع مقاتلين موالين للجيش السوري، وذلك إثر معارك قتل خلالها نحو 27 من قوات الدفاع الوطني في مناطق درزية في جبل الجيش، على الرغم من تجديد الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط تحذيره من «استخدام الدروز في سوريا لمواجهة الثورة».
وأعلن وليد بركات، الأمين العام للحزب الديمقراطي اللبناني الذي يتزعمه الوزير الأسبق المؤيد لدمشق وئام وهاب، رفض حزبه إدخال الجرحى السوريين إلى الأراضي اللبنانية مهما كانت الأسباب، قائلا إن «ما يحدث في الأراضي السورية لا ينعكس على علاقات الأهالي وأبناء بلدات شبعا والعرقوب وحاصبيا بجنوب شرقي لبنان لأنهم يشددون ويجمعون على الحفاظ على الاستقرار في منطقتهم، وخياراتهم لا تلتقي مع جماعات إرهابية مثل (النصرة) و(داعش)»، مشيرا إلى أن «الجميع يتعاطى مع ما يحدث في جبل الشيخ والبلدات السورية المتاخمة للأراضي اللبنانية بروح من المسؤولية». وأضاف: «ونحن نرفض إدخالهم إلى الأراضي اللبنانية مهما كانت الأسباب».
في غضون ذلك، أشار دروز لبنانيون يقيمون في منطقتي راشيا وحاصبيا، إلى ارتفاع منسوب القلق نتيجة الأحداث الاشتباكات بين دروز وفصائل المعارضة السورية على المقلب الآخر من الحدود، مؤكدين أنهم «مستعدون للدفاع عن مدنهم وقراهم بالسلاح إذا تعرضوا لهجمات من قبل المسلحين».
وقال علي فايق من كوادر الحزب الاشتراكي الذي يترأسه النائب اللبناني وليد جنبلاط، في بلدة راشيا ذات الأغلبية الدرزية، إن «المخاطر التي تحصل في هذا الشرق صارت على مقربة كبيرة وهي تلفح وجوهنا وحياتنا. وأضاف في تصريح لوكالة «رويترز»: «وجودي في منطقتي هو حياتي. نحن من هنا. لن نرحل. وعندما يأتي أحد ما ويهدد هذا الوجود، معناه أن حياتي مهددة وبالتالي لي الحق في استخدام كل ما يمكن أن يستخدم للبقاء في أرضي».
لكن اللجوء إلى الأمن الذاتي، يلاقي معارضة من المسؤولين الدروز. وقال المتحدث باسم الحزب التقدمي الاشتراكي رامي الريس، إنه «بغية تعزيز الأمن اقترح الحزب زيادة عدد أفراد الشرطة البلدية لمراقبة الوضع في بلدات المنطقة حتى يتمكنوا من إبلاغ الجيش عن أي نشاط مشبوه». وأضاف: «نحن ضد أي من التدابير الأمنية التي سيتم اتخاذها بشكل مستقل عن جهاز الدولة».
وأكد الريس أن هناك قلقا وخوفا لدى مواطني راشيا «لكنه لا يقتصر على مواطني تلك المنطقة إنما في كل قرى لبنان»، مؤكدا أنه «ليس الدروز فقط الذين لديهم هذا القلق.. إذا كانت هناك أي مخاطر فالأمر لا يقتصر على طائفة الموحدين الدروز، إنما على كل لبنان».

Bookmark and Share

comments powered by Disqus