مخاوف من توريط الطائفة الدرزية في حرب النظام السوري

الشرق الأوسط 2014/11/09

بيروت: سالم ناصيف

تسود حالة من التوتر والاستياء قرى جبل الشيخ وأشرفية صحنايا وصحنايا، بعد مقتل 26 شابا من أبناء الطائفة الدرزية، في المعارك التي تسبب النظام باندلاعها في قرى بيت تيما وكفر حور وحسنو في جبل الشيخ، قبل 3 أيام.
وكانت قد وقعت، يوم الخميس الماضي، مجموعات تابعة لجيش الدفاع الوطني وميليشيات طائفية (شيعية ودرزية) في كمين راح ضحيته ما يزيد عن 40 قتيلا، وذلك بعد انسحاب مفاجئ لقوات النظام السوري، وترك مجموعات الدفاع الوطني من دون أي غطاء ناري أو جوي يؤمن انسحابها هي الأخرى من المنطقة.
وذكر مصدر من أشرفية صحنايا لـ«الشرق الأوسط» أن حالة من السخط على النظام السوري بدأت تظهر بين الأوساط المحلية الدرزية، نتيجة توريطه في المعركة لبعض الشباب الدروز الذين سبق أن جنّدوا ضمن ميليشيا طائفية جرى العمل على تشكيلها في وقت سابق، حين قام «حزب الله» بإرسال مبعوثه الخاص، سمير القنطار، إلى قرى جبل الشيخ وأشرفية صحنايا وصحنايا من أجل تنظيم قوة عسكرية موالية للنظام.
واتخذت تلك الدعوة في ذلك الوقت عنوانا ترويجيا لها يقوم على فكرة «تحرير» مقام الشيخ عبد الله في قرية مزرعة بيت جن، وهو مقام ديني بالغ الأهمية لدى أبناء الطائفة الدرزية أصبح تحت سلطة قوات المعارضة، بعد سيطرتها على قرى بيت جن ومزرعة بيت جن ومغر المير وحينا.
وكانت الحملة الداعية لتشكيل ميليشيا طائفية درزية قد لقيت قبولا ضعيفا لدى الشباب الدرزي من أعضاء اللجان الشعبية على وجه التحديد، رغم معارضة رجال الدين لها ورفضها رفضا قاطعا باعتبارها تؤسس لفتنة طائفية يريد النظام أن يزرعها في جبل الشيخ بين الدروز وجيرانهم.
واعتبر رجال الدين في ذلك الوقت أن حل مسألة مقام الشيخ عبد الله يكون بالطرق التفاوضية السلمية.
من جهتها، كانت قوات المعارضة قد بثت أكثر من رسالة توضح فيها حرصها على المقام، وطلبت من رجال الدين الدروز أن يتوجهوا للاطمئنان على حال المقام في أي وقت أرادوا.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إنه «ما لا يقل عن 26 من عناصر «قوات الدفاع الوطني» الموالية للنظام، سقطوا خلال هجوم نفذته (النصرة) و(كتائب إسلامية)، على منطقة بيت تيما (جنوب) مساء الخميس، وأسفرت كذلك عن مقتل ما لا يقل عن 14 مقاتلا من النصرة والكتائب المعارضة».
وتقع بيت تيما ذات الغالبية الدرزية جنوب غربي دمشق، على مقربة من جبل الشيخ الواقع على الحدود اللبنانية - السورية. وهي تحت سيطرة قوات النظام، وتشهد منذ أكثر من سنة اشتباكات شبه يومية، إلا أن المعارك الأخيرة أوقعت حصيلة القتلى الأكبر في يوم واحد، بحسب المرصد.
ورغم أن موقف الطائفة الدرزية في سوريا كان حياديا منذ بدء الأزمة السورية، من دون أن يعلن أبناؤها موقفهم الداعم إلى أي جهة من الطرفين، إلا أن محاولات كسر ذلك الحياد تتواصل من قبل النظام بتجنيد بعض رجالات السياسة والعسكر والدين من أبناء الطائفة، بهدف التأثير على أبنائها وتجييشهم للقتال إلى جانب النظام.
ومن هذه المحاولات، كانت الاستعانة برئيس حزب التوحيد اللبناني الوزير السابق وئام وهاب، الذي برز منذ بداية الثورة لاعبا أساسيا يعتمد عليه النظام في سعيه لتجنيد وتسليح أبناء الطائفة الدرزية.
لكن الموقف الأبرز في التأثير على أبناء الطائفة الدرزية في سوريا كان موقف رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط، الذي حذر مرارا من مغبة تورط أبناء الدروز في حرب النظام. الأمر الذي عاد لتأكيده في تعليقه على الأحداث الأخيرة في جبل الشيخ، محذرا من استخدام الدروز لمواجهة الثورة. ونبه من مخاطر التورط مع النظام قائلا: «آن الأوان للمصالحة مع الجوار والوقوف على الحياد». وتابع: «آجلا أم عاجلا سيُنصر الشعب السوري». وكان جنبلاط قد تنبه للخطر المتوقع حدوثه في جبل الشيخ، حيث وجه في وقت سابق نداء لأهالي القرى الدرزية قال فيه: «أتوجه إليكم عبر وسائل الإعلام لأشدد على عروبتكم ووطنيتكم، وأعول على وعيكم ومسؤوليتكم في إجهاض أي مشروع فتنة حاول ويحاول النظام السوري جاهدا أن يزرعها بينكم وبين إخوانكم السوريين من أبناء الطوائف الأخرى، بهدف إشعال النار والتدخل في الوقت المناسب لاستعادة السيطرة على المناطق التي تحررّت من قمعه وسطوته».
وأضاف: «حصانة مجتمعكم في رفض الانخراط فيما يُسمّى قوة الدفاع الوطني التي لا تعدو كونها فرق شبيحة، هدفها الوحيد التنكيل والقمع، هو بمثابة دليل قاطع على عروبتكم ووطنيتكم، وأدعوكم للتيقظ والوعي لما قد يأتيكم في الأيام المقبلة من حملات أمنية تضم مشاركين من مذاهب أخرى، فحذار الوقوع في الفخ والغرق في حرب مذهبية تصب في خدمة النظام وأهدافه المفضوحة».
وفي الإطار نفسه، كان لرئيس الحزب الديمقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان موقف من الأحداث الأخيرة في مناطق الدروز، وعبّر في بيان له عن أسفه للأحداث الدامية، التي طالت المقلب الشرقي في جبل الشيخ والقرى الدرزية في المنطقة، مكررا تأكيده على أن مشروع تفتيت المنطقة لا يستهدف النظام السوري فحسب، بل بضرب البنى الاجتماعية والمذهبية المتماسكة لمكونات الشعب السوري كذلك.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus