باسيل جال في البقاع الغربي: المقاومة لا تأخذ إذناً من أحد

اللــواء 2014/11/10

يواصل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل يرافقه وفد من قيادة «التيار الوطني الحر» جولته في منطقة البقاع الغربي، فبعد زيارة دير عين الجوزة في صغبين التقى فاعليات بلدية مشغرة حيث كان في استقباله مسؤول «حزب الله» في البقاع الغربي الشيخ محمد حمادي ورئيس البلدية والأعضاء وإمام البلدة الشيخ عباس ذيبة وشخصيات سياسية وحزبية في البلدة.
وبعد كلمة لرئيس البلدية جورج الدبس الذي نوه بمواقف باسيل واهتمامه بإنماء المنطقة، اعتبر باسيل أن «لدى لبنان الإمكانية بالاستمرار في هذا التنوع الذي تمثله بلدة مشغرة»، وقال: «المقاومة لا تأخذ إذنا من أحد وحينما تأخذ إذنا من أحد لا تعد مقاومة. فإما أن هناك قضية محقة هي تفرض وجود مقاومة وتنتهي المقاومة حين انتهاء هذه القضية وحينها لا يعود هناك مبرر لوجود هذه المقاومة أو حينما تكون هذه القضية موجودة ومعنى ذلك أن المقاومة موجودة والشعب الذي لا يقاوم يكون متخاذلا وهذا لا يحتاج إذنا من محافل دولية».
وأمل أن «نصبح جميعنا مقاومين بالمعنيين، بالمقاومة ضد إسرائيل والمقاومة لبناء الدولة في لبنان لكي نستطيع البقاء».
ثم إلى عيتانيت حيث التقى أعضاء المجالس البلدية ومخاتير.
وفي عين زبده وضع اكليلا على نصب شهداء 13 تشرين وعقد اجتماعا في دار البلدية حضره رئيس البلدية مارون صعب واعضاء المجلس البلدي والمخاتير وفاعليات البلدة واطلع منهم على الحاجات الانمائية للبلدة.
وفي بلدة خربة قانافار تفقد المستشفى الحكومي فيها واطلع على اعادة تأهليها. وبعد زيارة كنيسـة البلدة وفي لقاء مع رئيس البلدية طوني ابي عزة، ألقى كلمة قال فيها: «علينا تخطي العيش المشترك ليكون عيشا واحدا وتآخيا والذهاب إلى دولة مدنية لا طائفــية تساوي بين جميع المواطنين. رغم دفاعنا عن المسيحيين نحن علمانيون وندافع عن الظلم أكان بحق المسلمين أو المسيحيين».
ولفت الى ان «الزيارة الى البقاع الغربي هي لتثبيت المسيحيين في أرضهم في الاطراف، لان مسيحيي الاطراف هم الاساس واذا لم يعد هناك مسيحيون في الاطراف فلن يوجد مسيحيون في لبنان».
وختم: «يجب على الاكثرية ان تحترم الاقلية والعكس صحيح، وهناك ثروات كبيرة في لبنان والزعماء يسيطرون عليها، والاكثرية النيابية هي التي مددت لنفسها».
ثم انتقل الى دار رئيس بلدية المنصورة نائب رئيس اتحاد بلديات السهل ابراهيم بدران الذي اولم له في حضور فعاليات ورجال دين وشخصيات ورؤساء بلدية واختيارية.
وأكد باسيل في كلمة «الاعتزاز باننا لسنا من هذه الطبقة السياسية التي جددت للمجلس النيابي».

Bookmark and Share

comments powered by Disqus