الجوزو: «حزب الله» خدع الجميع بشعار المقاومة

المستقبل 2014/11/10

لفت مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو الى أن «القاصي والداني عرف حقيقة حزب الله، وأهدافه المذهبية الحاقدة، والتبعية المطلقة لولي الفقيه في ايران، وأنه باع لبنان والعرب وفلسطين، وتفرغ للإرهاب والقتل، لحساب ايران والفرس في المنطقة، وهذه نهاية مأساوية لحزب الله، الذي كان يخدع الجميع بشعار المقاومة».

وقال الجوزو في تصريح امس: «ان لبنان الذي لا يستطيع إلا أن يكون طائفياً ومذهبياً، عاش في الايام الاخيرة مناسبات تؤكد المنطلقات السياسية لكل فريق، فقد حذر البطريرك (الماروني بشارة) الراعي من تفرد الشركاء المسلمين بالحكم، وهو يعلم علم اليقين أن مشكلة تعطيل انتخاب رئيس للجمهورية هي مشكلة مارونية، والخلاف هو بين الزعماء الموارنة». وأسف لأن «يصل أمر انتخاب رئيس للجمهورية من الموارنة الى هذا الحد، والذي يؤكد أن لبنان لم يتحرر من العصبيات الطائفية». أضاف: «منذ أيام كانت هناك تظاهرة مذهبية وطائفية وعنصرية عاشها لبنان، لأنها أخذت الغطاء المذهبي وكانت دليلاً واضحاً على التحريض المذهبي الذي فيه مغالاة الى أبعد الحدود. ومما يؤسف له أن عاشوراء تحولت الى مناسبة للشحن المذهبي والحض على التعصب وعلى كراهية الآخر وزرع الحقد في نفوس الاجيال القادمة ضد الآخر». ووصف خطاب عاشوراء الذي ألقاه الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصر الله بأنه «كان مفعماً بالحقد والكراهية والعداوة للآخر».

Bookmark and Share

comments powered by Disqus