القزي لـ”السياسة”: لن نبقى شهود زور في حكومة “التعطيل” بسبب المصالح

السياسة 2014/11/17

أكد وزير العمل سجعان القزي ل¯”السياسة” أن الأمور في مجلس الوزراء لا يمكن أن تستمر على هذا المنوال, “فالحكومة تتحول عن إدراك أو من دون إدراك إلى حكومة تعطيل أعمال الناس بسبب المناكفات السياسية والبحث عن المنافع والمصالح, ونحن كوزراء حزب الكتائب منزعجون من هذا الأمر ولا نتمنى ان نبقى شهود زور ولا بد من ان يطرح هذا الموضوع بشكل أو بآخر في الجلسة المقبلة للحكومة, من أجل استنهاض روح جديدة في مجلس الوزراء, لأن الوضع الحالي بات يشكل ثقلاً على الناس وعلى الحكومة”.
وقال القزي ان “ذلك لايعني أبداً أننا بوارد الاستقالة من الحكومة المؤتمنة على صلاحيات رئاسة الجمهورية, وبالتالي فإن استقالة أي وزير مسيحي وتحديداً أي وزير ماروني هي انتهاك لهذه الصلاحيات الرئاسية, في حين أن وجودنا في الحكومة هو للحفاظ بالوكالة على دور الرئاسة, وليست واردة بالنسبة إلينا الاستقالة لكن ما هو اخطر من ان يستقيل وزير هو أن يعطل وزراء عمل الحكومة”.
وأشار إلى ان تأكيد “حزب الله” دعم النائب ميشال عون مرشحاً وحيداً للرئاسة الأولى لا يعني عرقلة للحوار, إذ ان الحزب سمى عون ولكن لم يقل أنه مرشحه الأبدي والنهائي, معتبراً أن الاستحقاق الرئاسي لايزال يراوح “رغم كل التصريحات من هنا وهناك وهذا يعني ان الباب مازال موصداً”.
في غضون ذلك, لفت رئيس الحكومة تمام سلام إلى أن ذكرى الاستقلال هذا العام (في 22 الجاري) “مع الاسف فيها غصة أبناؤنا الابطال العسكريون الذين يعانون على يد الارهاب والارهابيين, قلوبنا معهم, احاسيسنا معهم”, في اشارة الى العسكريين المخطوفين لدى “داعش” و”النصرة” في جرود عرسال.
وشدد سلام على أنه “لا يمكن ان نعيد من دونهم فالعيد لا يكتمل الا بجميع ابناء لبنان, غصة أيضاً فيما نحن فيه من تعثر ومن ارتباك في مسؤولياتنا السياسية في كل مواقعنا وفي كل مؤسساتنا وبالذات فيما يختص برأس البلاد بشغور منصب رئيس الجمهورية”, مؤكدا أنه “لن تكتمل الاعياد ولن تكتمل الفرحة الا بوجود رئيس للجمهورية”.
يشار إلى أن سلام يبدأ اليوم زيارة الى الامارات العربية المتحدة يلتقي خلالها نظيره الإماراتي وعدداً من كبار المسؤولين في اطار الزيارات التي يقوم بها الى الدول الخليجية.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus