الجيش يضبط مخزن سلاح ومستودع مخدرات في البقاع

السياسة 2014/11/17

أعلنت قيادة الجيش, في بيان, انه “في إطار ملاحقة المطلوبين ومكافحة الجرائم المنظمة على أنواعها”, نفذت قوى الجيش اعتباراً من فجر اول من امس, “عمليات دهم واسعة في منطقة بعلبك ومحيطها, شملت بلدات بريتال, ودار الواسعة, والشراونة, والكنيسة وإيعات” في البقاع شرق لبنان.
واضاف البيان: “تمكنت القوة من توقيف شخصين مشتبه بهما, وضبط مخزن للسلاح في بلدة بريتال, يحتوي على كميات من البنادق الحربية والأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية والذخائر, بالإضافة إلى كميات من الأعتدة العسكرية المتنوعة, كما ضبطت في بلدة دار الواسعة مستودعا يحتوي على حمولة أربع شاحنات من المخدرات”.
واشار البيان الى ان مسلحين أقدموا على محاولة سرقة سيارة في بلدة بتدعي – بعلبك, وإطلاق النار على مواطنين, ما أدى إلى مقتل مواطنة, وعلى أثر ذلك, قامت قوة من الجيش بملاحقة المرتكبين, الذين تمكنوا من الفرار, مخلفين وراءهم سيارتين مسروقتين نوع “هامر” و”رانج روفر” تم ضبطهما.
في سياق متصل, نفذ أهالي منطقة دير الأحمر تجمعاً أمس احتجاجاً على جريمة قتل المواطنة مطالبين الدولة بالإسراع في توقيف المجرمين.
واستنكر عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب ايلي كيروز بشدة جريمة القتل الغادرة في حق عائلة فخري على أيدي مسلحين مطلوبين, داعياً الى عدم السكوت والتهاون في ملاحقة القتلة حتى القبض عليهم والاقتصاص منهم.
وفي هذا الإطار, اعتبرت “القوات اللبنانية” في دائرة البقاع الشمالي ان الكيل طفح لأن الدولة لا تقوم بواجباتها بشكل حاسم وكامل والضرب بيد من حديد كل الخارجين على القانون, معربة عن ثقتها بالجيش لتنفيذ مذكرات التوقيف بحق المجرمين.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus