الأمن العام اللبناني يمنع عرض فيلم ايراني يتناول احتجاجات 2009 في مهرجان "الثقافة تقاوم"

أ ف ب 2014/11/17

منع الأمن العام اللبناني بث فيلم ايراني وثائقي يتحدث عن الحركة الاحتجاجية الواسعة التي تلت انتخاب الرئيس السابق محمود احمدي نجاد لولاية ثانية في 2009، بحسب ما ذكر القيمون على مهرجان سينمائي كان يفترض ان يعرض الفيلم خلاله.
وكان مقررا ان يبث فيلم "الاكثرية الصامتة تتكلم" مساء الاحد في قاعة سينما في بيروت ضمن مهرجان "الثقافة تقاوم" الذي بدأ في 12 نوفمبر ويستمر حتى الاثنين.
واصدرت ادارة المهرجان بيانا الاحد اعلنت فيه ان الفيلم الرائع للسينمائية باني خوشنودي، منعته الرقابة في بيروت"، مشيرة إلى ان هيئة الرقابة ابلغت ادارة المهرجان بعدم عرضه بحجة انه "يمس بدولة اجنبية".
ويتضمن الفيلم الوثائقي مشاهد تم التقاطها في ايران في 2009 على ايدي هواة، او بواسطة آلات تصوير بسيطة، او كاميرات هواتف نقالة، مع تعليقات وتحليلات، وهي مشاهد لتظاهرات عديدة حاشدة خرجت بانتظام لاشهر طويلة تندد بما أسمته "تزوير" حصل في الانتخابات وأتى باحمدي نجاد رئيسا، واسقط منافسه الاصلاحي مير حسين موسوي.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus