عميل لبناني لـ "موساد" يشكو إهماله

الحياة 2014/11/17

قالت صحيفة "يديعوت احرونوت" الإسرائيلية ان لبنانياً عرفته باسم أمين الحاج، وقالت انه احد اكبر عملاء جهاز الاستخبارات الاسرائيلي (موساد) واسمه الحركي "رومينيغيه"، اختارها لنشر شكواه من إهمال مجنديه له.

وقال الحاج للصحيفة: "المؤسسة الأمنية الإسرائيلية ألقت بي الى الكلاب. فانا أعيش في إسرائيل ببطاقة منتهية الصلاحية، من دون حقوق، ولا تأمين طبي، وعدد قليل فقط من أصدقائي الجيدين يساعدونني بين الحين والآخر. لقد استخدموني، وانتزعوا كل ما بوسعهم امتصاصه مني، وأعطيت قلبي وروحي لهم، والآن ألقوا بي جانباً مثل الخرقة البالية".

وذكرت الصحيفة ان الحاج "المولود في العام 1955 نشأ وترعرع في الضاحية الجنوبية مع القيادي الراحل في حزب الله عماد مغنية"، وان اقرباء له "تولوا مناصب مهمة في الحزب"، موضحة ان الرجل خدم اسرائيل على مدى ثلاثة عقود وكانت تعتبره احد اهم عملائها في الشرق الاوسط، مشيرة الى تسعة احكام اعدام على الأقل تنتظره في لبنان.

وقالت ايضاً انه لعب دوراً في الايقاع بعناصر فلسطينيين حاولوا العودة الى لبنان بعد خروج منظمة التحرير منه في 1982، من طريق قبرص، واستخدم لذلك بائعات الهوى وسائقي التاكسي ومعلومات الجمارك القبرصية عن الداخلين الى الجزيرة والخارجين منها. وأكدت انه عرض حياته للخطر أكثر من مرة.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus