الخليل لعون: أنت زعيم لا غبار عليه و«مصرون عليك حتى آخر نفس»

اللواء 2014/11/17

بقلم منال زعيتر

في العلن، ألزم تيار المستقبل نفسه بشروط مسبقة لتحديد وجهة سير الحوار مع حزب الله .. تم تعيير البوصلة الزرقاء على وجهة بعبدا والاتفاق المسبق على كرسي الرئاسة الاولى قبل الشروع في الحوار المنشود.
في العلن ايضا... ألزم الحزب نفسه بالبوصلة الرئاسية ذاتها ولكن بشروط ومبادىء رئاسية مختلفة، تبدأ من الرابية وتنتهي عندها بانتخاب رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون رئيسا للجمهورية او بالوقوف على خاطره اذا اراد تجيير الرئاسة الى غيره.
ولكن بين الحزب والمستقبل اولويات حوارية لا تتمحور كلها حول موضوع رئاسة الجمهورية، وعلى ما يؤكد الوسطاء فان الملف اللبناني برمته ممهورا ببعض النقاط المتداخلة اقليميا وعربيا حاضر في جدول الطرفين.
ويضيف هؤلاء بان التحضير للحوار بين المستقبل والحزب يسير بخطى بطيئة ولكنها ثابتة بالقدر الكافي الذي يتيح ايصالهما الى بر التواصل المنشود.
كلام الوسطاء الايجابي نسبيا، يمكن الاستناد اليه للتأكيد بان خطوط التواصل بين الطرفين باتت مفتوحة في اكثر من اتجاه، وتختلف كليا عما يشاع في الاعلام من مهاترات وخلافات وشروط مسبقة وعقبات تعترض هذا الحوار.
وخير مثال على هذا الكلام هو تأكيد المعنيين مباشرة بالحوار من الطرفين بان احدا في تيار «المستقبل» لم يبلغ حزب الله او لنقل اقله ان الحزب لم يبلغ رسميا من الوسطاء عن شروط مسبقة لـ «المستقبل» تتعلق بالتوافق على رئيس الجمهورية قبل البدء بالحوار المنشود.
وعلى افتراض بان هذه الصيغة قد تم تداولها فان تلميحات الوسطاء وبعض قيادات 8 آذار تشير الى امكانية عدم اعتراض الحزب على السير بالحوار سواء بعد انتخاب الرئيس أو قبله، على اعتبار بان مصلحة البلد تفترض تواصل الحزب والمستقبل عاجلا او آجلا،  ووفق الثابتة التي تقول بأن «حزب الله» ليس بوارد السير بغير رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون رئيسا للجمهورية، وقد ابلغ المعاون السياسي للامين العام للحزب الحاج حسين الخليل الجنرال كلاما واضحا وصريحا في هذا الموضوع «انت زعيم لا غبار عليه ومصرون عليك يا جنرال حتى آخر نفس».
ولكن ثمة اسئلة كثيرة او معطيات تطرحها قيادات 8 آذار بجدية حول الحوار المنتظر وخباياه:
اولا: هل يحتاج تيار «المستقبل» و«حزب الله» الى حوار جدي وملزم بعد انتخاب رئيس الجمهورية على اعتبار انه يمكن حينها تأجيل الخلافات او تجميدها او ترحيلها او حتى تنظيمها وفق الاسس المرعية الاجراء المستعملة حاليا للحفاظ على حكومة الرئيس تمام سلام.
ثانياً: ما صحة المعلومات حول تحضير بعض الجهات العربية والدولية قائد الجيش العماد جان قهوجي لخوض غمار الرئاسة الاولى ، وما دور تيار المستقبل في هذا الموضوع تحديدا لجهة تقديم قهوجي مرشحا بديلا او منافسا جديا لعون بعد ان اصبح الجنرال مرشح 8 آذار المعلن للرئاسة.
ثالثاً: لماذا يتجاهل الجميع في فريقي 8 و14 عمدا كل المعطيات الايجابية الرئاسية التي تحدث عنها رئيس مجلس النواب نبيه بري، وهل ثمة من يستطيع نفي ما يحضر رئاسياً سواء على المستوى القريب او البعيد.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus