المشنوق: انتخاب عون أو جعجع انقلاب لفريق على آخر

المستقبل 2014/11/17

رأى وزير الداخلية نهاد المشنوق الى ان «كلاً من رئيس حزب «القوات» سمير جعجع ورئيس تكتل «التغيير والاصلاح» العماد ميشال عون لن يكون رئيسا للجمهورية»، مشيرا الى ان «تيار «المستقبل» ليس لديه مرشح للرئاسة بل لديه مواصفات ومرشحه العلني هو جعجع، وفي المقابل مرشح «حزب الله» العلني هو العماد عون»، موضحا ان «جميع الافرقاء السياسيين يدركون ان ايا من جعجع وعون لن يكون رئيساً، فرئيس الجمهورية الذي سيتم انتخابه سيكون رئيسا وفاقيا مقبولا من جميع الافرقاء».

واوضح المشنوق في حديث تلفزيوني، ان «انتخاب جعجع او عون سيكون انقلاباً سياسياً لجهة على اخرى وهذا امر لن يحصل ولا الظروف تسمح له»، لافتا الى ان «انتخابات الرئاسة جزء من التوافق الاقليمي وليس لتوافق بين اللبنانيين«. ولفت الى ان «نقاط الخلاف مع «حزب الله» جوهرية وأهمها التدخل في سوريا»، موضحا ان «خروج «حزب الله» من سوريا هو قرار اقليمي«. واعتبر أن «من يحمي لبنان من تنظيم «داعش» هو الجيش اللبناني والقوى الامنية وانه عندما يصبح «حزب الله» هو المسؤول عن مواجهة داعش نكون بذلك نستدرج تطرفين متقابلين ونكون قد دخلنا في المحظور«. وأكد المشنوق أن «حزب الله لا يسهل تطبيق الخطة الأمنية في مناطق نفوذه وتعهّد شخصيا بأن الخطة الأمنية ستطبق في هذه المناطق بالقوات الرسمية»، معتبرا انه «لا يمكن ضمان الاستقرار السياسي في لبنان من دون الحوار مع حزب الله»، معربا عن «عدم اعتقاده ان انتخاب رئيس للجمهورية سيتم في المدى القريب أو المتوسط».

الى ذلك، يرأس الوزير المشنوق عند الثالثة من بعد ظهر اليوم الاثنين، إجتماعا لمجلس الأمن الفرعي في الجنوب في مكتب محافظ لبنان الجنوبي منصور ضو في سرايا صيدا الحكومية، بمشاركة قادة الأجهزة ألأمنية والعسكرية والقضائية في الجنوب . ويشارك الوزير المشنوق عند الحادية عشرة من قبل الظهر في الاحتفال الذي تقيمه بلدية صيدا للإعلان رسميا عن ازالة جبل النفايات واطلاق مشروع الحديقة العامة.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus