جبهة النصرة تمنع التدخين في وادي حميد بعرسال

الأنباء 2014/11/24

كشف مصدر لبناني مطلع عن أن جبهة النصرة منعت التدخين في منطقة وادي حميد بجرود بلدة عرسال اللبنانية (الجرود هي المناطق الجبلية شبه الجرداء التابعة للبلدة).

وقال المصدر الذي يعد من فعاليات بلدة عرسال ـ في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط: إن مسلحي النصرة قاموا بمنع التدخين، وأمروا المحال بإخراج الأدخنة وأحرقوها في إطار مزاعمهم بتطبيق الشريعة بمنطقة وادي حميد وهي منطقة صناعية تابعة لبلدة عرسال الواقعة شمال شرق لبنان قرب الحدود السورية.

وكشف المصدر أن الوضع الاقتصادي تدهور بشدة في بلدة عرسال جراء سيطرة النصرة وداعش على جرود البلدة، وكذلك إغلاق الجيش اللبناني للطرق التي تربط البلدة بجرودها.

ولفت إلى أنه يوجد في جرود عرسال نحو 400 محجر (رخام)، توقف 90% منها عن العمل جراء الأحداث التي تشهدها البلدة، وهذا أدى إلى استشراء البطالة بين آلاف العمال، موضحا أنه رغم إحكام الجيش اللبناني الطوق على الجرود لمنع التهريب، فإن التهريب أحيانا يتم عبر المنازل.

وقال: إن المسلحين وضعوا قوائم بأسماء فعاليات البلدة الذين يريدون اغتيالهم لأنهم يعارضونهم، وأشار إلى أن الجيش اللبناني فرض إجراءات أمنية صارمة حول بلدة عرسال، ولكن الوضع الأمني داخل البلدة متدهور إذ ركز الجيش إجراءاته الأمنية في محيط البلدة وليس في داخلها.

وذكر أن النصرة وداعش لم يتمكنا من تجنيد أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين بالبلدة «الذين يقدر أعدادهم بـ 120 ألف لاجئ يشكلون ثلاثة أضعاف سكان عرسال»، ولكنه لفت إلى أن العديد من اللاجئين والمسلحين أخرجوا أسرهم من مخيمات اللاجئين في مؤشر إلى توقعهم لحدوث معركة قريبة.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus