محفوض: «حزب الله» يعمل لتجويف الجمهورية

المستقبل 2014/11/24

أشار رئيس «حركة التغيير» عضو الامانة العامة لقوى 14 آذار ايلي محفوض، الى أن «حزب الله يعمل لتجويف الجمهورية وإفراغها من مضامين مؤسساتها، وخصوصاً رئاسة الجمهورية»، محذراً من أن «الحلول التخديرية في لبنان لم تعد تؤدي غرضها، والوقت لم يعد في صالحنا».

وقال محفوض خلال تلبيته دعوة ممثلي أحزاب قوى 14 آذار في فرنسا، للقاء جامع في باريس أمس، في حضور ممثلي أحزاب «القوات اللبنانية» و«المستقبل» و«الكتائب اللبنانية» و«الوطنيين الأحرار»: «لم يحصل في تاريخ لبنان أن استمر تحالف سياسي كما هو الحال مع تحالف 14 آذار، الذي نحتفل بذكراه العاشرة في آذار المقبل». وشدد على «متانة التحالف الاسلامي - المسيحي الذي بفضله حققنا التحرير، ومن دونه لما استطعنا إخراج العسكر السوري من أرضنا». وأضاف: «اليوم ذكرى الاستقلال وأنتم تحتفلون بها في فرنسا، وهذا يؤشر الى مدى تعلقكم بوطنكم لبنان، في المقابل تمر الذكرى هذا العام ورمز الشرعية اللبنانية غير موجود والاحتفال يغيب عن لبنان. ولا يمكنني الا أن أستذكر شهيد ثورة الأرز بيار الجميل الذي آمن بأن لبنان لا يقوم الا بجميع أبنائه، كما نذكر شهيد الطائف الرئيس رينيه معوض».

ورأى أن «حزب الله يعمل لتجويف الجمهورية وإفراغها من مضامين مؤسساتها، وخصوصاً رئاسة الجمهورية، وهذا الحزب لم يعد مجرد تنظيم سياسي لبناني، انما هو فصيل مسلح هويته إيرانية ويعمل بموجب أوامر الولي الفقيه، وفي كل الأحوال السيد حسن نصرالله لم ينف هذا الواقع»، معتبراً أن «الحلول التخديرية في لبنان لم تعد تؤدي غرضها، والوقت لم يعد في صالحنا. من هنا المطلوب إعداد خريطة طريق للمواجهة، وهذه المواجهة لا يمكن أن يقوم بها فريق واحد، انما كل 14 آذار مجتمعة».

ولفت الى أن «التحرير من الاحتلال السوري لم يكن ليتم لولا وحدتنا اللبنانية، وهو ما عمل بعكسه النظام السوري لسنوات، بحيث أحدث الشرخ بين اللبنانيين ليتقاتلوا ويتباعدوا»، قائلاً: «طالما نحن موحدون، نحن أقوياء، وهذا سر نجاح حركتنا التي لم يعرف لبنان في تاريخه تحالفاً سياسياً استمر لعشر سنوات كما هي الحال مع تحالف 14 آذار».

Bookmark and Share

comments powered by Disqus