الراعي: البعض امتهن لغة الكذب والتجنّي لقاء حفنة من المال

الراي 2014/12/08

أعلن البطريرك الماروني الكردينال مار بشاره بطرس الراعي ان «ما يؤلمنا اليوم هو أن يبيعَ البعض نفوسهم وكرامتهم، ويمتهنون لغة الكذب والتجنّي بواسطة التقنيات الإعلامية لقاء حَفنة من المال يشتري بها ضمائرَهم مموّلون، لأهدافٍ سياسية أو عدائية أو هدّامة».

وجاء كلام الراعي خلال عظة الاحد في ردّ ضمني على التقارير في احدى الصحف اللبنانية التي كانت اشارت الى ان المسؤول الإعلامي في الصرح البطريركي المحامي وليد غياض يبني «قصراً بطريركياً» على أملاك تابعة للبطريركية المارونية في كسروان وان غياض ونتيجة تعاميم الفاتيكان التي تمنع بيع الكنيسة أملاكها لجأ
الى «الحل القانوني الذي يقضي بمقايضة الأرض بأرض يعطيها للبطريركية (في فتوح كسروان) ولا يتجاوز سعرها مئة ألف دولار، ويأخذ أرض البطريركية المحاطة بالغابات
والمطلة على خليج جونية والتي يتجاوز سعرها بحسب أحد الخبراء العقاريين ملايين عدة من الدولارات».

وكان غياض نفى «ما اثير في الاعلام عن قصر يبنيه وتحويله (القصر) الى دير» واكد «ان الحملة تجن وكذب ونفاق تأتي في اطار حملة سياسية وشخصية هدفها الهدم»، وهي تطاله شخصيا كما والبطريرك الراعي. وأشار الى ان المنزل الذي يبنيه قانوني «ومن هذا المنطلق لا يحق لاحد ان يتكلم بهذا الموضوع خصوصا وان بكركي طلبت مرارا وتكرارا ان من لديه اي استفسار فليستوضح منها كونها المرجع المعني».

Bookmark and Share

comments powered by Disqus