نائب من «حزب الله» مشتبه به في قضية الحريري

الراي 2014/12/29

فيما كانت الأنظار شاخصة على المرحلة الثانية من المحاكمة الغيابية للمتهَمين الخمسة من «حزب الله» (سليم جميل عياش، مصطفى امين بدر الدين، حسين حسن عنيسي، اسد حسن صبرا وحسن حبيب مرعي) باغتيال رئيس الحكومة اللبنانية السابق رفيق الحريري، والمتصلة تحديداً برسْم «المسرح السياسي» لتفجير 14 فبراير 2005 ودوافعها عبر شهادات لسياسيين كان اوّلهم النائب مروان حمادة، انهمكت بيروت امس، بالتقارير التي أفادت بأن قراراً اتهامياً معدلاً قد يصدره المدّعي العام نورمان فاريل ليضيف متهماً سادساً إلى القضية، وذلك من ضمن لائحة تضم نحو 13 شخصاً تعرّف «الادّعاء» على هوياتهم، من دون أن يتمكن حتى الآن من تعزيز العناصر الكافية للاتهام.

وكشفت صحيفة «السفير» اللبنانية امس، ان من المفاجآت التي قد تحملها 2015، وجود توجّه لدى الادعاء لاستدعاء أحد النواب الحاليين في كتلة «الوفاء للمقاومة» (نواب «حزب الله») كمشتبه فيه، أو للاستماع إلى إفادته، نظراً لوجود اتصال بين رقم هاتفه الخلوي، ورقم هاتف كان يستخدمه أحد المتهمين الذين صنفوا ضمن شبكات في مسرح الجريمة وخارجه.

كما اشارت الصحيفة الى ان من المتوقع أن يضع المدعي العام لدى المحكمة، في الأسابيع الأولى من 2015 لمساته الأخيرة على قرار اتهامي جديد في جرائم محاولة اغتيال النائب حمادة (وقعت في الاول من اكتوبر 2004)، ومحاولة اغتيال الوزير السابق إلياس المر (في 12 يوليو 2005) واغتيال الأمين العام السابق للحزب الشيوعي اللبناني جورج حاوي (في 21 يونيو 2005) وسط معلومات تشير إلى أن الأدلة الأولية التي استند اليها الادعاء ذات طبيعة «سياسية - ظرفية».

Bookmark and Share

comments powered by Disqus