التعازي بكرامي: نصرالله وعون يشيدان بمواقفه

الحياة 2015/01/07

تقبلت عائلة الرئيس السابق للحكومة اللبنانية الراحل عمر كرامي ولليوم السادس على التوالي، التعازي بوفاته لكن في مركز «بيال» في قلب بيروت بعدما كانت تقبلت التعازي في طرابلس.

وتلقى نجل الفقيد الوزير السابق فيصل كرامي اتصالاً هاتفياً من الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصر الله أبلغه فيه «حزنه وتأثره وتعازيه القلبية الحارة له وللعائلة بوفاة كرامي، الرجل الوطني الكبير الذي لعب دوراً وطنياً جامعاً وتحمل ما لا يحتمل في سبيل مصلحة وطنه وشعبه وقضاياه المحقة».

وحضر رئيس الحكومة تمام سلام الى «بيال» معزياً ووقف الى جانب نجلي الراحل خالد وفيصل لتقبل التعازي وإلى جانبهم الرئيس نجيب ميقاتي، ومفتي طرابلس والشمال مالك الشعار.

ومن أبرز المعزين رئيس «تكتل التغيير والإصلاح» النيابي ميشال عون الذي قال: «فقدنا رجلاً عظيماً من رجالات الوطن، كان رجل عقيدة، ورجلاً مبدئياً ولا يغير الا وفقاً لقناعاته، وكان مستقيماً وبقي على ثباته في التوجه الوطني والقومي، ويا ليت هناك الكثير من امثاله».

وشارك في تقديم التعزية سفراء: سورية علي عبدالكريم علي، فرنسا باتريس باولي، الولايات المتحدة ديفيد هيل، وإيران محمد فتحعلي، وحشد من الوزراء والنواب والشخصيات والمشايخ. وحضر وفد من «حزب الله» للتعزية يرأسه المعاون السياسي لنصر الله حسين خليل.

وأقام سلام مأدبة غداء لعائلة كرامي في بيال، في حضور عدد من الرؤساء والوزراء والنواب والشخصيات.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus