جعجع: أنا وعون نريد الجمهورية أولاً لكن “حزب الله” مشكلة كبيرة

السياسة 2015/01/08

كما كان متوقعاً, فشلت أمس الجلسة الثامنة عشرة لمجلس النواب اللبناني في الانعقاد لانتخاب رئيس للجمهورية, بسبب عدم اكتمال النصاب نتيجة غياب نواب تكتل “التغيير والإصلاح” برئاسة ميشال عون ونواب “حزب الله”, وتم إرجاء الانتخاب إلى جلسة تعقد في 28 يناير الجاري.
وفي تصريح من مجلس النواب, قال عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب جورج عدوان إن من “المعيب علينا كلبنانيين أن ننتظر مبادرات من الخارج, فالتلاقي بيننا يجب أن يؤدي إلى انتخاب رئيس في أسرع وقت, وأي حوار لا يؤدي إليه لا يكون سعياً نحو الأولويات”, داعياً إلى المضي قدماً في إقرار قانون جديد للانتخابات.
وكعادته إثر كل فشل للانتخاب, عقد رئيس حزب “القوات اللبنانية” مرشح “14 آذار” سمير جعجع, مؤتمراً صحافياً, دعا فيه النواب إلى النزول إلى الجلسة المقبلة “لأنه الحل الأسهل”, متهماً الكتل التي تقاطع انتخاب الرئيس بتحمل مسؤولية الشلل.
وبشأن الحوار مع عون, قال جعجع “أنا وعون نريد الجمهورية أولاً وفي ما بعد الرئاسة, ولا نريد اجتماعاً شكلياً. ولا مانع لدى عون من زيارة معراب ولا مانع لدي من الذهاب إلى الرابية”, مضيفاً “نقوم في الوقت الحاضر بتقريب المقاربات وتم تبادل أوراق عمل البارحة (اول من امس) بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية”.
وعما اذا كان الحوار المسيحي-المسيحي لتفادي إقصاء المسيحيين من الاتفاق على رئيس للجمهورية في الحوار الدائر بين “حزب الله” و”تيار المستقبل”, أكد جعجع ان “لا نية لدى أحد كما لا أحد قادر على تخطي المسيحيين في لبنان, فزمن الوصاية انتهى حين كان المسيحيون يُغيبون عن الساحة السياسية”.
واعتبر أنه “يكفي 30 عاماً من الخصام السياسي بين “القوات” و”التيار”, والحوار بيننا يتطلب جهداً والنية موجودة لدينا”.
وأضاف جعجع “فلنتفق مع العماد عون على الجمهورية في الأساس, ولكننا لم نصل الى مرحلة التصويت لرئيس الجمهورية بعد … الأجواء ايجابية ومن جهتي أنا لم اتمسك يوماً بمركز أو منصب وللبحث صلة”.
وعلى عكس اللهجة الناعمة تجاه عون, اتسم حديث جعجع عن العلاقة مع “حزب الله” بالشدة الزائدة, فقال: “هناك نقاط خلاف هائلة ووجودية بيننا, فحزب الله بالشكل الموجود فيه مشكلة كبيرة تعطل العملية السياسية”, معتبراً أن “قتال الحزب في سورية أدخل لبنان في معمعة مكلفة للشعب اللبناني”.
وفي شأن اللاجئين السوريين, لفت جعجع إلى أن لبنان لم يعد قادراً على تحمل أعبائهم “وكان من الضروري إيجاد حل لهذه المشكلة”, معلناً أنه يقف “مع التدابير التي اتخذت في هذا الشأن ومع أي تدابير أخرى تتخذها الحكومة”.
في سياق متصل, طالب المطارنة الموارنة بانتخاب رئيس للجمهورية بأسرع وقت ممكن “لأن من دونه لا قيامة للمؤسسات”.
وشددوا بعد اجتماعهم أمس في بكركي برئاسة البطريرك بشارة الراعي على أنه كلما طال الفراغ في السدة الأولى, “تعرض لبنان للانكشاف أكثر”, كما أشادوا بجو الحوار الناشئ بين فرقاء الداخل اللبناني.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus