ونوس لـ”السياسة”: التفجير استهداف لكل لبنان

السياسة 2015/01/12

رسمت العملية الانتحارية المزدوجة التي وقعت في أحد المقاهي في جبل محسن بمدينة طرابلس وأودت بحياة العشرات بين شهيد وجريح, أكثر من علامة استفهام بشأن المغزى من عودة مسلسل الإرهاب لإفشال الخطة الامنية التي ينفذها الجيش اللبناني في المدينة منذ أشهر ولاقت تجاوباً من قبل المواطنين.
وفي هذا السياق, وصف النائب العلوي بدر ونوس في اتصال مع “السياسة” تفجير جبل محسن بـ”العمل الارهابي الجبان” الذي يستهدف كل لبنان وليس طرابلس وحدها, “وذلك بعد ان بلغنا مرحلة متقدمة من الامن والامان في المدينة”.
وأشار إلى ان المقهى الذي حصل فيه الانفجار كان يرتاده شبان من كل الاعمار ومن كل احياء المدينة, “ما يعني ان الاهالي تجاوزوا الخلافات الطائفية والمذهبية”.
وقال ونوس إن “طرابلس من الأساس بعيدة كل البعد عن الخلافات المذهبية والطائفية, وما جرى في السنوات الماضية بين الجبل وباب التبانة كان مفتعلاً وكنا نحذر منه باستمرار”.
ووصف ما جرى في طرابلس بأنه “فتنة كبيرة”, متمنيا عدم تفاقمها ومقدراً وقفة أهالي المدينة التضامنية مع هذا الحادث الأليم. واستبعد ان يكون الهدف من ورائه استهداف الطائفة العلوية, لأن العلويين والسنة في الشمال على احسن ما يرام ولا يستطيع احد ان يفرق بينهم وهناك الكثير من القرى المنتشرة في عكار مختلطة بين سنة وعلويين وهناك زيجات متعددة بين الطائفتين.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus