رئيس الحكومة اللبنانية: انفجار طرابلس لن يضعف عزيمة الدولة في مواجهة الارهاب

كونا 2015/01/12

شدد رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام على ان التفجير المزدوج في منطقة جبل محسن بمدينة طرابلس شمال لبنان "لن يضعف عزيمة الدولة اللبنانية وقرارها في مواجهة الارهاب والارهابيين".
واعتبر في بيان له ان "التفجير محاولة جديدة لاعادة اجواء الفوضى والعنف الى المدينة التي عانت منها طويلا".

واشار سلام الى ان "الجريمة الجديدة تشكل تحديا للدولة وقواها الأمنية التي نجحت في وضع حد لمعاناة طرابلس ووقف دوامة العنف فيها"، مؤكداً على "استمرار الجيش والقوى الامنية في تعقب ومحاسبة المخلين بالأمن"، وداعيا ابناء طرابلس على اختلاف انتماءاتهم للالتفاف "حول القوى المسلحة الشرعية وتفويت الفرصة على قوى الظلام في استدراج ردود فعل تخدم مخططاتها الفتنوية".

من جهته، دان (حزب الله) في بيان له الحادثة واعتبر ان "استهداف مدينة طرابلس في هذا الوقت محاولة لإعادة بذور الفتنة بين أهلها وتعبير عن غيظ هذا الفكر الإرهابي من العيش المشترك وانزعاجه من مناخات الحوار الداخلي والتهدئة التي يشهدها لبنان".

وكان تفجيرا مزدوجا نفذه انتحاريان مساء في احد مقاهي منطقة جبل محسن في مدينة طرابلس ادى الى مقتل تسعة اشخاص وجرح 37 شخصا.
وأشارت الوكالة الوطنية للاعلام الرسمية الى ان "الانتحاريين اللذين نفذا التفجير هما مواطنان من منطقة المنكوبين في طرابلس، وان الجيش يطوق منزلهما".
وتناقلت وسائل الاعلام المحلية اعلان (جبهة النصرة) تبنيها للعملية الانتحارية.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus