فتفت لـ«اللواء»: رفض إخضاع «السرايا» للخطة الأمنية يكشف عن أن حزب الله غير معني بتخفيف الاحتقان

اللواء 2015/01/12

يعيش لبنان منذ الأسبوع الأخير من العام الماضي أجواء محطة جديدة تتمثل بحوار حزب الله - المستقبل، ومن ثم بالحوار (المبدئي» بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية.
فهذه الورشة الحوارية بين «المختلفين» على اغلب العناوين في المسار السياسي اللبناني، لا شك ستلقي بانطباعات إيجابية على الوضع اللبناني مهما تكن نسبة التوافق التي سيتم التوصّل إليها.
فالرئيس سعد الحريري والسيد حسن نصر الله وافقا على بدء الحوار وأن بجدول أعمال متواضع، من أجل المساعدة على تأمين الاستقرار في البلد من جميع جوانبه، خاصة بعد تزايد حالات الاحتقان والتوتر بين السنّة والشيعة على خلفية قضايا كثيرة محلياً واقليمياً.
وكذلك شرع التيار الوطني الحر وحزب القوات اللبنانية في حوار جاد بعدما لمس كل من ميشال عون وسمير جعجع ان استمرار الحال على ما هو عليه من تعطيل للمؤسسات وفي مقدمها انتخاب رئيس للجمهورية من الممكن ان يطيح بجميع مقومات وجود الدولة والكيان.
«اللواء» التقت الوزير السابق عضو كتلة المستقبل النيابية النائب أحمد فتفت، وأجرت معه حواراً حول هذه «الورشة» الحوارية.
فقال حول حوار المستقبل مع حزب الله «دخلنا الحوار مع حزب الله لأننا نرفض الالتجاء إلى السلاح، وما نقوم به لتخفيف الاحتقان، فنحن نؤمن بالحوار مع الجميع».
وقال: «باشرنا الحوار مع حزب الله بدون أوهام، فهو سابقاً لم يلتزم بقرارات هيئة الحوار وتنكر لاعلان بعبدا».
«والهدف من الحوار تخفيف الاحتقان في الشارع وكذلك توفير ظروف تساعد على انتخاب رئيس الجمهورية، هذا مع اعتقادي ان قرار انتخاب الرئيس ليس عند حزب الله، بل في طهران، فانتخاب الرئيس بات ورقة تستخدم في المفاوضات مع أميركا».
وقال: «إذا رفض حزب الله خضوع سرايا المقاومة المسيئة للناس في بيروت وطرابلس وصيدا وغيرها للخطة الأمنية يكون غير معني بتخفيف الاحتقان في الشارع».
وحول الحوار المسيحي - المسيحي، قال: «الخلاف بين ميشال عون وسمير جعجع هو خلاف حول خيارات استراتيجية فهل لدى عون الاستعداد للتخلي عن ربط لبنان بالمحور الإيراني - السوري والعودة إلى خيار لبنان أولاً؟»، و«في ذات الوقت أرى ما يجري من تبادل أوراق بين التيار الوطني والقوات اللبنانية يُشير إلى حوار جاد ومن الممكن ان ينتج عنه نتائج إيجابية».
الحوار مع النائب أحمد فتفت لامس الكثير من العناوين في المسار السياسي اللبناني فكان شاملاً، وجاءت وقائعه على الشكل التالي:

حوار: د. عامر مشموشي، حسن شلحة
هناك وعود من الحزب بتنفيذ خطة بعلبك - الهرمل.. والحوار لأننا نرفض اللجوء إلى السلاح
قرار انتخاب الرئيس في طهران ويتعلق بالنووي الإيراني والمفاوضات مع أميركا

نتحاور من غير أوهام
{ الحوار الجاري بين حزب الله وتيار المستقبل بعد جلستين له برأيك إلى أين هذا الحوار؟ وما هو المطلوب منه؟
- أولاً نحن من مبادئنا الحوار السياسي لحل جميع القضايا، وامام وجود تنظيم مسلح فأمامنا ثلاث خيارات، فنحن ضد المواجهة المسلحة، والاستسلام غير وارد، ولذلك لم يبق امامنا سوى الخيار الثالث وهو الحوار، والحوار هو جزء من المواجهة السياسية، فقناعتنا ان الحوار هو أساسي، وبما ان هناك احتقان في الشارع اثر على علاقات النّاس مع بعضها، فكان لا بدّ من تنفيس هذا الاحتقان بعد تزايده، لكننا ندخل هذا الحوار بدون أوهام، لأن التجارب السابقة أكدت ان حزب الله قليلاً لم يلتزم بالاتفاقات السابقة، لا بقرارات الحوار ولا بإعلان بعبدا ولا بمؤتمر الدوحة وعندما شعرنا ان حزب الله أصبح أكثر استعداداً للحوار وافقنا على سلوك هذا المبدأ، لتنفيس الاحتقان، ومن باب السعي لإيجاد ظروف مؤاتية لانتخاب رئيس للجمهورية، رغم قناعتنا ان هذا القرار متعلق بالسياسة، ومتعلق بالملف النووي الإيراني ومفاوضات أميركا مع إيران، وحرية حزب الله محدودة في هذا القرار.
نحن قدمنا ما لدينا، وبخصوص حزب الله ففي اتفاق الدوحة تمّ الاتفاق على نزع الصور واليافطات نزعت لفترة قصيرة ثم عادت وعلقت، فهذا يوصل إلى احتقان في الشارع، وهذا متعلق بحزب الله وليس بإيران ومع ذلك لم يلتزم.
وهناك أيضاً قضية «سرايا المقاومة» التي تركت اثاراً سيئة في الشارع من طرابلس إلى بيروت والى صيدا.
سرايا المقاومة والخطة الأمنية
{ لماذا تثيرون هذا الموضوع فهي متعلق بعمل المقاومة؟
- المقاومة هي مقاومة إسرائيل ومحتل الأرض، اما سرايا المقاومة فهي موجودة للاساءة للناس في شوارع طرابلس وبيروت وصيدا، ويبدو ان حزب الله لغاية الآن لا يوجد لديه استعداد للقيام بأي خطوة إيجابية لرفع هذه الإساءة، ولذلك رفض مناقشة موضوع «سرايا المقاومة» وأن يشملها تنفيذ الخطة الأمنية.
وما قدمه حزب الله انه على استعداد لتسهيل الخطة الأمنية في البقاع ان في منطقة بعلبك - الهرمل، هذا مع العلم ان هذا الشيء تعهد به سابقاً ولم يلتزم.
ولذلك اتساءل هل حزب الله يريد من الحوار غير الصورة؟ أم انه ادرك انه عليه ان يقدم بعض الشيء لتخفيف الاحتقان في الشارع؟ لأن المسؤولية تقع الآن على الحزب ليقدم على تقديم خطوات وإجراءات لتخفيف الاحتقان، خاصة واننا نحن قدمنا ما يجب ان نقدمه عندما اعلنا انه ليس عندنا «فيتو» على أحد من المرشحين لرئاسة الجمهورية، واعلنا بخصوص قتاله في سوريا ان عدم بحثه يعني «ربط نزاع» وهو مرتبط بالحل للقضايا الاقليمية، اما القضايا التي تؤثر على المواطن اللبناني مباشرة فهذه من مسؤوليات حزب الله وعليه ان يقدم ما عليه من إجراءات لمساعدة اللبنانيين لتأمين استقرارهم السياسي والأمني.
{ في جلسة الحوار الثانية حصل تباين في الرأي حول تنفيذ الخطة الأمنية ورفض التنازل في قضية سرايا المقاومة؟
- الخطة الأمنية وضعتها الحكومة الحالية وحزب الله مشارك فيها، طبقت في بعض المناطق، ولم تطبق في مناطق أخرى، هناك كلام ووعود للمساعدة على تطبيقها في مناطق نفوذه في البقاع.
فالحزب لديه رؤية خاصة وهي ان «سرايا المقاومة» يجب ان تشمل كل الشعب اللبناني، وهذه رؤية فلسفية خاصة به لوضع يده على البلد بالكامل، ولكن نحن نعتبر ان سرايا المقاومة يجب ان تشملها الخطة الأمنية ولا علاقة لها بالمقاومة، وإذا حزب الله لم يلتزم بتخفيف وإلغاء هذه الظاهرة المسيئة الناتجة عن وجود هذه السرايا في بيروت وغيرها فهذا يعني ان الحزب غير معني بتخفيف الاحتقان.
{ تنفيذ الخطة الأمنية ونزع السلاح من المدنيين هل تصرون على هذا؟
- نعم نصر على ذلك وجدول الأعمال لحظ ذلك وخصوصاً بيروت وهذه نقطة أساسية.
{ هل ورد في جدول الحوار موضوع انتخاب رئيس الجمهورية؟
- ليس في جدول الأعمال، وتم التطرق لموضوع انتخاب رئيس الجمهورية بصورة مبدئية في الجلسة الأولى وايد ذلك الرئيس نبيه برّي، واعتقد أمل معنية بالرئاسة وبتنفيذ الخطة الأمنية.
ارتياح في الشارع
{ الا ترون انه عندما يتم حذف العناوين الكبيرة التي أدّت إلى التوتر في الشارع قد وضعتم حدود متواضعة لنتائج الحوار؟
- ابداً ونتيجة الخبرة فإن الهدف الرئيسي هو تخفيف الاحتقان في الشارع، وبمجرد بدأ الحوار بين الحزب والمستقبل حصل ارتياح في الشارع.
فالهدف هو تخفيف الاحتقان وموضوع تحريك انتخاب رئيس الجمهورية.
حزب الله طرح ان تخفيف الاحتقان هو بضبط الإعلام، ولكن أرى ان الإعلام ليس هو السبب، فهناك عوامل أخرى منها سلاح حزب الله، ومشاركة الحزب القتال ضد الشعب السوري، ومنع تسليم المطلوبين إلى المحكمة الدولية، واعطائهم صفة القداسة، فالاحتقان نتيجة وليست سبباً.
{ هل الخطة الأمنية ستبقى موضوعة على جدول الحوار؟
- هناك جرائم حصلت في البقاع بسبب عدم تنيفذ الخطة الأمنية واعتقد ما يحصل من فلتان أمني وجرائم في منطقة بعلبك الهرمل تجعل حزب الله مثلنا معني بتنفيذ الخطة الأمنية.
{ أعلن الرئيس فؤاد السنيورة انه لا يتوقع نتائج كبيرة من هذا الحوار هل تشاركه في هذا الرأي؟
- انا منذ البداية لا اتوقع نتائج هامة بناءً على التجارب السابقة، ولكن هذا يدفعنا ان نكون جاهزين لأي تطوّر يمكن ان يحدث على الساحة.
{ هل ترى ان الحوار الذي يُشارك فيه حزب الله بسبب أوضاعه الضاغطة أي حوار الضرورة؟
- نعم بالتأكيد، فحزب الله يعيش ظروفاً ضاغطة عليه بسبب تدخله في سوريا وما يتبعها من نتائج وخسائر بشرية، ولكن نحن لدينا قناعة بأن الحوار هو السبيل لحل جميع المشاكل.
{ ويقال انكم أيضاً انتم بسبب الضغوط لجأتم للحوار؟
- ابداً نحن لدينا قناعة بالحوار وهو من الثوابت لدينا، وهو ان يكون هناك حوار بين الجميع بدون استثناء، وهناك جانب هام وهو ان حزب الله هو حزب لبناني ويمثل شريحة أساسية من اللبنانيين وفي النهاية علينا ان نتفاهم ونتعايش.
لا نتخلى عن حلفائنا
{ انتم تبحثون موضوع انتخاب رئيس الجمهورية دون مشاركة الطرف الآخر وهو المسيحي؟
- موضوع التوافق في انتخاب رئيس الجمهورية اطلقه سمير جعجع وكذلك قوى 14 آذار عبر الرئيس فؤاد السنيورة، وهو ان انتخاب رئيس جمهورية يجب ان يكون نتيجة توافق اللبنانيين، ولن نقرر أي شيء في موضوع انتخاب رئيس الجمهورية الا بالتنسيق مع حلفائنا في قوى 14 آذار، اما بخصوص الحوار الجاري بين القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر فهذا عمل نباركه، واعتقد الحوار بين المسيحيين يمكن ان ينتج أمور هامة أكثر من حوار المسلمين فيما بينهم، فالجميع أقرّ بأنه في حال توافق المسيحيون على شخص ما فإن المسلمين سيؤيدون هذا الاتفاق».
ونحن ليس لدينا «فيتو» على أحد إذا حصل توافق بين المسيحيين، كما أرى ان الحوار بين القوات والتيار يسير بشكل جيد، ويحضر له بصورة دقيقة وعلمية، وهذا يعني إذا حصلت الجلسة بين ميشال عون وسمير جعجع بعد هذا التحضير يعني ان هناك نتائج إيجابية، هذا مع العلم انني لا أرى ان هذا اللقاء سيحصل قريباً مع انني اتمنى ان يحصل.
{ في الحوار  المسيحي - المسيحي يتم بحث وضع المسيحيين في الجمهورية، هل تيّار المستقبل الذي يمثل غالبية المسلمين السنة على استعداد لتقديم تنازلات؟
- أولاً نحن في المستقبل مسلمون سنة ومسيحيون وشيعة ودروز، فنحن لسنا حزب سني، نحن تنظيم عابر للطوائف. وللتذكير الصلاحيات لم تعط لرئيس الحكومة، ولكن الأزمة هي انه عندما لم يعد لدينا رئيساً للجمهورية تعطل البلد بأكمله، فنحن لسنا مغلقين ونطالب بتطبيق الطائف كاملاً، فالقضية المركزية هي تطبيق الطائف أولاً وبعد ذلك نرى ان كان هناك من ثغرات لمعالجتها.
انتخاب الرئيس وإيران
{ برأيك هل التوافق الداخلي هو الموصل لانتخاب رئيس للجمهورية أم ان القرار في ذلك بات خارجياً؟
- بصراحة هذه ورقة بيد اللبنانيين، ولكن بعض اللبنانيين سلم هذه الورقة للخارج وبات موضوع انتخاب رئيس الجمهورية على طاولة المفاوضات الأميركية - الإيرانية، ويلغى ذلك إذا حصلت انتفاضة مسيحية وحصل توافق بينهم على مرشّح واحد.
{ يلاحظ هناك جدية من خلال تصريحات عون وجعجع للوصول إلى اتفاق، هل ترى ان الخارج يمكن ان يسمح لهم بحصول هذا الاتفاق؟
- لديهما الإمكانية للتقدم، ولكن هل ميشال عون لديه القدرة على اتخاذ القرار، وهو المرتبط كلياً بجزب الله وبإيران، فالخلاف بين عون وجعجع هو خلاف على خيارات استراتيجية، فهل عون لديه استعداد للتخلي عن ربط لبنان بمحور سوريا - إيران - حزب الله ويعود لخيار لبنان أولاً؟
{ هناك من يرى ان حزب الله لن يسمح بانتخاب رئيس للجمهورية لأنه يرى ان الوضع في لبنان مرتبط بالوضع في سوريا برأيك ما مدى مصداقية هذا القول؟
- اعتقد ان حزب الله مرتاح للوضع، فهو مشارك في الحكومة، ولديه رئيس مجلس نواب «مطواع»، ولكن اعتقد ان الحزب يربط لبنان بالاستراتيجية الإيرانية في المنطقة وليس بالوضع السوري، فعندما تقرر إيران يصبح لدينا رئيس للجمهورية.
{ أعلن رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني عشية الحوار بين المستقبل وحزب الله ان لحزب الله دور أهم من الدول هل هذا تسهيل للحوار أم عودة للبداية؟
- هذا الموقف منسجم مع الفكر السياسي الإيراني الذي رأى ان السلاح هو السبيل للسيطرة ولتحقيق المشروع الإيراني، وارى بأن هذا الكلام كان سيئاً ويحمل مؤشراً سلبياً تجاه الحوار والبلد.
لا تنسيق مع النظام السوري
{ أعلن السفير السوري في لبنان انه لا بدّ من قيام تنسيق سياسي وعسكري بين لبنان والنظام السوري فهل تغيّر موقف المستقبل من هذا الموضوع؟
- نحن نرفض اي تنسيق سياسي أو عسكري مع النظام السوري، ونعتبر ان الرئيس بشار الأسد مسؤول مسؤولية مباشرة عن قتل الشعب السوري وتشريد الملايين منهم، وهو المسؤول عن قتلهم بالسلاح الكيماوي، فنحن علاقتنا مع الشعب السوري المطالب بحريته وليس مع النظام.
{ خرجت أصوات معترضة عى تنظيم دخول السوريين إلى لبنان برأيك لماذا خرجت هذه الأصوات؟
- انا اعتقد ان من سيتضرر من إجراءات دخول السوريين إلى لبنان هم المعارضون للنظام وليس مناصروه الذين سيجدون من يسهل دخولهم وخروجهم بحرية، فالنظام يضغط ويسعى بشتى الوسائل للاعتراف به بعدما قاطعه العالم كلّه، ولذلك يطالبون بعلاقات علنية مع النظام، ولذلك يُهدّد النظام بإقفال الحدود لمنع مرور الصادرات اللبنانية عبر أراضيه.
{ الا تعتقد ان هذا الموقف السوري يُؤكّد على أهمية الحوار بين المستقبل وحزب الله؟
- اعتقد بأن الحاكم الفعلي الآن في سوريا هي القيادة الإيرانية وليس الرئيس بشار الأسد، ولذلك حزب الله ما يهمه مسار توازن القوى في المنطقة هل هو لصالح إيران أم لا، وهم يدافعون عن النظام السوري كي لا يخسروا موقعاً اساسياً في المشروع الإيراني.
{ ولكن فريق 8 آذار يطالب بضرورة التنسيق مع النظام السوري لتسهيل الإفراج عن الأسرى اللبنانيين عبر افراج النظام عن عدد من المسجونين لديه من المعارضة؟
- عندما يتم التفاوض مع جبهتي «النصرة» و«داعش» بصورة غير مباشرة هذا لا يعني الاعتراف بهم، هذا مع العلم ان الجميع يعلم بأن الأمن العام يتواصل مع النظام.
فنحن ليس لدينا أي اعتراض على اجراء يسهل الإفراج عن الأسرى اللبنانيين لدى «النصرة» و«داعش» الا ما يمكن ان يمس السيادة الوطنية مثل التخلي عن أراض للمعارضة أو النظام، ونرى ان استرجاع الأسرى له الأولوية عندنا.
الشمال ضد الارهاب والإدارة
{ أين أصبحت الامارة الإسلامية في الشمال؟
- هذه كذبة كبرى، فأساساً لا يوجد مقومات لإنشاء امارة إسلامية في الشمال، وتجربة «فتح الاسلام» فشلت بسبب عدم وجود بيئة حاضنة لها، بل الشمال كلّه شكل بيئة حاضنة للجيش سواء في مواجهته لفتح الإسلام أم أثناء مواجهته لبعض المجموعات من الإسلاميين في طرابلس، بل أوّل من وقف وواجه فتح الإسلام هم أهل الشمال وطرابلس وتحديداً المسلمون السنة.
وهذا يختلف عن تأييدهم لحقوق الشعب السوري.
{ وبخصوص المسجونين الإسلاميين لماذا عوملوا هكذا دون محاكمة منذ سنوات؟
- السبب في ذلك يعود لإجراءات القضاء العقيمة، فوزير العدل ضغط من أجل الإسراع بإنهاء جميع ملفات الإسلاميين ومحاكمتهم فهذا التأخير غير مقبول، كما ان هذه السلبية طالت بعض المسجونين من الإسلاميين الذين سجنوا بعد احداث مخيم نهر البارد.
{ لديك تجربة في الحكومة ما رأيك في أداء الحكومة الحالية بغياب رئيس الجمهورية؟
- ما يحدث حالياً ليس له علاقة بالنظام اللبناني ولا بالطائف، فأساساً عدم انتخاب رئيس للجمهورية مرفوض ومسيء للنظام وللبنانيين، وهل معقول ان يكون في الحكومة 24 رئيساً للجمهورية، ونرى كيف يتم تعطيل عمل الحكومة بسبب اعتراض وزير واحد، وما يحصل خطأ كبير، فالصلاحيات التي أخذت من رئيس الجمهورية أعطيت لمجلس الوزراء وليس لرئيس الحكومة.
{ ماذا تقول عن صلاحيات رئيس الحكومة؟
- رئيس مجلس الوزراء بات منسقاً لعمل الحكومة والوزير هو الأساس في وزارته، فرئيس الحكومة يضع جدول الأعمال وينسق بين الوزراء ويوجههم، وما يحصل غير مقبول من تعطيل الوزير لعمل الحكومة.
الخميني أسس لاحداث باريس
{ منذ يومين وقعت جريمة في باريس طالت مؤسسة إعلامية كيف ترى هذا العمل واين تضعه؟
- منذ سنوات صدر قرار أثناء حكم الخميني بهدر دم الكاتب سلمان رشدي، ووضعت إيران مبالغ كبيرة مقابل رأس سلمان رشدي، ولكن ردة فعل الآخرين كانت بتقديم الدعم المالي والسياسي والإعلامي والأمني لسلمان رشدي الذي أصبح بسبب ذلك يملك ملايين الدولارات، لذلك ما حدث في باريس لا يختلف عن هدر دم سلمان رشدي، ولا عن قتل جبران تويني وسمير قصير واغتيال عدد كبير من الإعلاميين في العالم العربي. وما حصل ذهب باتجاه تكريس ان الإسلام يتعامل مع الأمور الفكرية بالعنف، لذلك ردّات الفعل في العالم العربي وفي مقدمه موقف الأزهر كانت جيدة، وكذلك مواقف قيادات المسلمين في فرنسا، فالارهاب لا علاقة بالاسلام، ففي الوقت الذي نرفض فيه ما يصدر عن بعض المؤسسات الإعلامية تحت راية الحرية وخاصة التعرّض للرسول محمّد وللقيم الإسلامية ندين استخدام العنف بهذه الصورة التي لا علاقة لها بالاسلام، فصحيفة «شارلي إيبدو» ليست ذات اخلاق عالية وندين كل ما صدر عنها ضد القيم الإسلامية، ولكن هذا لا يُبرّر ما قام به هؤلاء المتطرفون، كما لا يُبرّر ما قام به اعلام حزب الله عندما أعلن ان ما تلقته فرنسا على ايدي الارهابيين هو بسبب عدم دعمها لنظام الرئيس بشار الأسد، فهذا الإعلام يبررها خدمة لمصالحه الخاصة، واؤكد ان هذا العمل المرفوض اسسه الإمام الخميني عندما أهدر دم سلمان رشدي الذي لا نوافق على ما أصدره.
{ ألا ترى ان الضغط يولد التطرف؟
- الكثير من السياسيين الأوروبيين وفي فرنسا ومنهم كتاب رأي يرون بأن عدم إيجاد حل سياسي للقضية الفلسطينية، وغزو العراق وتدميره، وكذلك السكوت عمّا فعله بشار الأسد بالشعب السوري واستخدامه كافة أنواع القتل بما فيه السلاح الكيماوي والطيران والصواريخ، فهذه الأعمال منذ 1948 تاريخ اغتصاب فلسطين كل ذلك أوجد ردات فعل بصورة تطرف.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus