لقاء جعجع - كنعان في معراب يُستكمل اليوم في الرابية بين عون ورياشي

اللواء 2015/01/12

عقد لقاء في معراب نهاية الاسبوع على مدى 3 ساعات ضم رئيس «حزب القوات اللبنانية» سمير جعجع ، أمين سر تكتل «التغيير والاصلاح» النائب ابراهيم كنعان، في حضور رئيس الدائرة الاعلامية في «القوات» ملحم رياشي.
واشارت المعلومات الى ان اللقاء يأتي في اطار متابعة البحت بخلاصات اوراق العمل التي تم تبادلها في اللقاء الاخير في الرابية في حضور كنعان ورياشي.
وعلم ان لقاء معراب يستتبعه كنعان ورياشي لبحث الجزء الثاني من المرحلة الاولى من المحادثات، الذي انطلق على اثر تبادل خلاصات اوراق للعمل. وينتظر ان يزور رياشي وكنعان الرابية مساء اليوم الاثنين. كما علم ان اللقاء الاول بين القطبين المسيحيين عون وجعجع سوف يتم تتويجا لنهاية مجمل محادثات المرحلة الاولى.
ولفت كنعان الى إن جلسة معراب كانت جلسة صريحة اتت بعد تبادل اوراق العمل للتوصل الى تفاوض مشترك بين حزب القوات اللبنانية وبين تكتل التغيير والاصلاح. وان التعاطي دقيق في هذا الملف حيث يحرص التكتل برئاسة العماد عون على ان تؤدي هذه اللقاءات الى نتيجة فعلية وليس شكلية.
من جهته أوضح رياشي أن ما يقوم به  النائب كنعان، «هو مفاوضات بكل معنى الكلمة وعلى كل الملفات الخلافية»، وأشار  إلى أن هذه المفاوضات تتطرق لمجمل مواضيع الخلاف القائمة بين «القوات» و»التيار» من بداياتها، وسيكون اللقاء المرتقب بين جعجع وعون جزءاً من مسار هذه المفاوضات».
وأوضح أنّ «النقاش تناول خلاصات ورقتَي العمل المتبادلة بين الطرفين في سياق انطلاق الجزء الثاني من المرحلة الأولى للمحادثات»، لافتاً الانتباه إلى أنّ «اللقاءات والمحادثات الجارية غير مرتبطة بتوقيت أو جدولة زمنية محددة بل هي متصلة جوهرياً بالإنتاجية المتوخاة منها».
أضاف «ما يمكن تأكيده في هذا الإطار أنّ نسبة انتاجية المرحلة الأولى من المحادثات باتت مرتفعة، وسوف يتم تتويج هذه المرحلة بعقد لقاء، لم يعد بعيداً ولن يكون الأول ولا الأخير، بين جعجع وعون».
وعلّقت مصادر مواكبة للمحادثات بالقول إنّ «ما يحصل بين ضفتي الرابية ومعراب ليس تفصيلاً عابراً على الساحة المسيحية، بالاستناد إلى تأكيد كل من النائب عون خلال مقابلته المتلفزة الأخيرة، والدكتور جعجع خلال مؤتمره الصحافي الأخير، عزمهما على طي الصفحة نهائياً مع الماضي مهما كان الثمن”.
واشارت المصادر الى «المعايير الأساس» لهذه المحادثات بـ”أربع نقاط، هي: أولاً المصارحة في كل شيء، وثانياً الاستثمار الإيجابي للنقاط المتفق عليها، وثالثاً عدم تحويل أي اختلاف أياً كان إلى خلاف من جديد بين الجانبين، وأخيراً تحصين وتحسين آداب المخاطبة السياسية بينهما بما يليق بالمسيحيين واللبنانيين عموماً”.
وفي ختام لقاء معراب السبت، علم أنّ جعجع حمّل كنعان “شوكولا العيد” مدموغة بشعار “القوات اللبنانية”، وطلب منه نقلها إلى الرابية وإهداءها نيابةً عنه إلى عون.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus