مقتل ستة من “حزب الله” وستة إيرانيين في غارة اسرائيلية على منطقة في الجولان

وكالات 2015/01/19

قتل ستة إيرانيين وستة من عناصر “حزب الله” على الأقل بينهم مسؤول عسكري كبير ينشط في سورية والعراق, إضافة الى نجل القائد العسكري السابق للحزب عماد مغنية الذي اغتيل في العام 2008, في غارة جوية إسرائيلية, بعد ظهر أمس, على منطقة في هضبة الجولان السورية المحتلة.
وجاء في بيان رسمي أصدره الحزب مساء أمس, أنه “أثناء قيام مجموعة من مجاهدي حزب الله في تفقد ميداني لبلدة مزرعة الامل في القنيطرة السورية تعرضت لقصف صاروخي من مروحيات العدو الصهيوني ما أدى الى استشهاد عدد من الاخوة المجاهدين”.
وأوضح البيان أنه سيتم الإعلان عن أسماء القتلى بعد إبلاغ عائلاتهم.
من جهته, قال مصدر مقرب من الحزب لوكالة “فرانس برس” ان “ستة من عناصر حزب الله, بينهم القائد العسكري البارز محمد عيسى (من بلدة عربصاليم في جنوب لبنان), أحد مسؤولي ملفي العراق وسورية, ونجل الحاج عماد مغنية (القائد العسكري السابق في “حزب الله” عماد مغنية الذي قتل في سورية في فبراير العام 2008), جهاد, استشهدوا في الغارة الاسرائيلية”.
بدورها, نقلت وكالة “الأناضول” التركية عن مصدر مقرب من الحزب تأكيده مقتل ستة إيرانيين في الغارة الاسرائيلية “بينهم أبو علي الطبطبائي (قيادي ميداني إيراني)”, مشيراً إلى أن من بين قتلى الحزب قياديان عسكريان.
من جهتها, ذكرت قناة “العربية” الفضائية أن من بين قتلى “حزب الله” مهدي الموسوي وعلي فؤاد حسن وحسين حسن.
في موازاة ذلك, ذكر التلفزيون السوري الرسمي انه “في اطار دعم المجموعات الارهابية, قامت مروحية اسرائيلية ظهر اليوم (أمس) بإطلاق صاروخين من داخل الاراضي المحتلة باتجاه مزارع الامل في القنيطرة ما ادى الى ارتقاء ستة شهداء”.
في المقابل, قال مصدر أمني اسرائيلي ان اسرائيل شنت غارة جوية بواسطة مروحية على “عناصر ارهابية” اتهموا بأنهم كانوا يعدون لشن هجمات على القسم الذي تحتله اسرائيل من هضبة الجولان.
وأوضح أن الغارة نفذت بواسطة مروحية قرب مدينة القنيطرة على مقربة من خط الفصل بين القسم السوري من هضبة الجولان والقسم الذي تحتله اسرائيل, مشيراً إلى أن طائرات إسرائيلية من دون طيار كانت تحلق في المنطقة أيضاً خلال الغارة.
وبعيد تأكيد “حزب الله” مساء أمس مقتل عدد من عناصره في الغارة, سجل استنفار كبير لعناصره على الحدود الجنوبية اللبنانية مع إسرائيل, في مقابل تكثيف الطيران الاسرائيلي طلعاته فوق مزارع شبعا اللبنانية المحتلة ومرتفعات الجولان.
من جهة أخرى, قتل 35 جندياً وضابطاً سورياً في حادث تحطم طائرة نقل عسكرية, ليل اول من امس, في شمال غرب سورية بسبب الاحوال الجوية السيئة, بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن, أمس, “قتل 35 جنديا وضابطا في حادث تحطم طائرة النقل” اثناء هبوطها في مطار ابو الظهور العسكري في ريف ادلب.
وتحطمت طائرة النقل المتوسطة الحجم اثناء هبوطها في هذا المطار في شمال غرب سورية بسبب الاحوال الجوية السيئة والضباب, ما ادى الى مقتل طاقمها, بحسب ما اعلنت ايضا وكالة الانباء السورية الرسمية التي لم تحدد عدد افراد الطاقم.
في المقابل, أعلنت “جبهة النصرة”, الفرع السوري لتنظيم “القاعدة”, التي تنشط في منطقة الحادث, انها أسقطت الطائرة.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus