الحياة تعود إلى جنوب لبنان وشمال إسرائيل ومسؤول إيراني في بيروت للتهنئة بالهجوم

وكالات 2015/01/30

عاد الهدوء الحذر إلى المنطقة الحدودية بين اسرائيل ولبنان لكن الجيش الإسرائيلي أبقى على حالة الاستنفار القصوى، غداة مقتل اثنين من جنوده في الهجوم الذي تبناه حزب الله على قافلة عسكرية في مزارع شبعا المحتلة، ومقتل احد قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام (اليونيفيل) في الرد الإسرائيلي على الهجوم.

وكما عادت الحياة الى القرى وأعيد فتح المدارس في جنوب لبنان باستثناء تحليق طائرات الاستطلاع الإسرائيلية، أعيد فتح منتجع جبل الشيخ للتزلج بعد إغلاقه وكذلك المدارس والمرافق الأخرى على الجانب الإسرائيلي.

من جهته، قال مستشار الأمن القومي الإسرائيلي السابق ياكوف اميدرور لوكالة فرانس برس ان «مخاطر التصعيد ضعيفة ان لم تكن شبه معدومة». وان «الطرفين غير معنيين بعملية كبيرة».

في هذه الاثناء، وصل الى بيروت أمس رئيس لجنة الأمن القومي والسياسات الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي في زيارة لم يعلن عنها مسبقا.

وأبلغت مصادر «الأنباء» بأن الزيارة جاءت لتهنئة حزب الله على العملية والمشاركة في احتفال ذكرى قتلى الحزب في الغارة الإسرائيلية على مدينة القنيطرة السورية قبل اسبوعين.

اضافة الى الاستماع الى خطاب الأمين العام للحزب حسن نصر الله الذي سيكون الهجوم محوره.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus