وهبي لـ”السياسة”: لن نشرع الفلتان الأمني لـ”حزب الله”

السياسة 2015/02/05

بعد الاتفاق المبدئي بين تيار “المستقبل” و”حزب الله” بشأن منع إطلاق الرصاص في المناسبات ولدى إلقاء الأمين العام للحزب حسن نصر الله خطابات سياسية, وإزالة الصور والأعلام الحزبية من الشوارع والأحياء في بيروت, تمنى عضو كتلة “المستقبل” النائب أمين وهبي في اتصال مع “السياسة” أن يكون هذا الوعد من “حزب الله” هذه المرة جدياً ويتم الالتزام بما تم الاتفاق عليه لناحية منع إطلاق الرصاص في المناسبات وإزالة كل الصور الحزبية الاستفزازية, مشيراً إلى أنها ليست المرة الأولى التي يقطع “حزب الله” على نفسه مثل هذه الوعود, ثم يتراجع عنها.
وقال “لو أن قيادة “حزب الله” حقيقة لا تريد ذلك حتماً سيكون تطبيقه سهلاً, لأن القيادة تعرف تمام المعرفة أن الذين يطلقون الرصاص ابتهاجاً بسبب أو من دون سبب, متواجدون في المناطق المأهولة والمكتظة بالسكان ويعرفون ماذا ينتج عنها, لأن إطلاق الرصاص عشوائياً مخاطره كثيرة والشواهد على ذلك كثيرة”.
واعتبر وهبي أن ظاهرة إطلاق الرصاص بهذا الشكل هي نوع من استعراض القوة, لافتاً إلى أن الاتفاق على منعها أتى بضغط من الرأي العام اللبناني ومن تيار “المستقبل”, لكن العبرة تبقى بالتنفيذ بغض النظر عمن يكون الشخص المتكلم, فهذه الظاهرة يجب وضع حد لها, كما يجب إزالة الصور من الشوارع والساحات والأحياء, مؤكداً “أننا لن نبارك ولن نشرع ما يقوم به “حزب الله”, لأن ما ينتج عنه من فلتان أمني وقتلى بالصدفة على الطرقات وفي الأحياء, هو من عوارض هذا السلاح وسنستمر برفع الصوت بوجه كل سلاح غير شرعي”.
وأكد أن “لبنان تكبد أثماناً غالية جداً جراء هذا السلاح”, متمنياً رغم الخلاف القائم أن يتوصل المتحاورون للاتفاق على مبدأ الرئيس التوافقي كما يريد اللبنانيون, “ولكن لغاية الآن لم نلمس مبادرة إيجابية, لأن الورقة الرئاسية ما زالت بيد المفاوض الإيراني, وحتى تقتنع إيران بتسهيل انتخاب الرئيس, ستبقى الأمور تراوح مكانها”.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus