النائب ماروني: الخلافات المسيحية ـ المسيحية وراء الفراغ الرئاسي

الأنباء 2015/02/10

بيروت ـ خلدون قواص

ابدى رئيس كتلة الكتائب النائب ايلي ماروني اسفه لتحميل كل المسيحيين مسؤولية تعطيل الاستحقاق الرئاسي، مذكرا بان اهمية موقع الرئاسة تندرج تحت عنوان احترام المؤسسات الدستورية.

واشار ماروني في حديث اذاعي الى ان الخلافات المسيحية هي احد الاسباب التي ادت الى الفراغ، وذكر بان رئيس الجمهورية هو لكل اللبنانيين وينتخبه كل النواب المسلمين والمسيحيين، داعيا الى طرح الامور بصراحة، مشيرا الى ان الفريق المعطل والمقاطع لجلسات انتخاب الرئيس هو من يتحمل المسؤولية، واصفا هؤلاء بـ«المتآمرين» على الدستور من اجل مصالحهم الذاتية ومصالح انتماءاتهم الاقليمية.

وقال: اذا كان الجانب الايراني يعتبر الاستحقاق الرئاسي شأنا لبنانيا داخليا فليشارك نواب حزب الله وحلفائه بجلسات انتخاب الرئيس ولتقترن الاقوال بالافعال.

واعرب ماروني عن خشيته من اعتياد اللبنانيين على عدم وجود رئيس للجمهورية، وان يكون عدم التوافق على رئيس ذريعة لتغيير النظام ضمن الحديث عن مثالثة او ما يسمى المؤتمر التأسيسي.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus