مقتل 43 من النظام و”حزب الله” و”الحرس الثوري” بمعارك درعا

وكالات 2015/02/16

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عشرات من قوات النظام و”حزب الله” اللبناني و”الحرس الثوري” الإيرانية قتلوا خلال المعارك الدائرة مع قوات المعارضة في درعا.
وذكر المرصد في بيان, مساء أول من أمس, أن المعارك الدائرة منذ نحو أسبوع في درعا جنوب سورية بين قوات النظام والميليشيات الموالية له وقوات المعارضة أوقعت نحو مئة قتيل في صفوف الطرفين.
وأوضح أن نحو 50 مقاتلاً من المعارضة قتلوا في هذه المعارك, فيما سقط 43 قتيلاً موزعين بين جنود نظاميين وعناصر من قوات الدفاع الوطني الموالية للنظام وعناصر من “الحرس الثوري” الإيراني ومقاتلين من “حزب الله”.
وأضاف أن قوات النظام أعدمت 10 من عناصرها بتهمة التعامل مع الفصائل المتشددة والفصائل المقاتلة في درعا وإعطائها إحداثيات عن تحركات قوات النظام والمسلحين الموالين لها من “حزب الله” والمقاتلين الإيرانيين وقوات الدفاع الوطني.
وقدر عدد عناصر “حزب الله”, الذين يقاتلون في سورية إلى جانب القوات النظامية بنحو خمسة آلاف مقاتل, مؤكداً أن “حزب الله” هو الذي يقود العملية العسكرية في درعا.
ولفت إلى أن فريقاً من مصوري ومراسلي قناة تلفزيونية سورية أصيبوا جراء سقوط قذائف أطلقتها الفصائل المقاتلة على مناطق في بلدة دير العدس التي سيطر عليها “حزب الله” وقوات النظام قبل أيام, فيما جددت قوات النظام قصفها لمناطق في بلدة كفرناسج بريف درعا.
وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن إن “حزب الله لا يثق كثيراً بالجنود السوريين لأنه حصلت في الماضي حالات كثيرة سرب فيها عسكريون نظاميون معلومات للمسلحين” المعارضين.
من جهة أخرى, تداول ناشطون سوريون, أمس, على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً أظهر مروحية تابعة للنظام تقصف ريف إدلب شمال سورية, مشيرين إلى أنها من نوع “كاموف27″ المضادة للغواصات واستخدمها النظام أخيراً في المعارك ضد معارضيه.
وأظهر الفيديو طائرة ذات مراوح مزدوجة تحلق في سماء بلدة كنصفرة بريف إدلب قبل أن تقصف المنطقة بثلاث قنابل بشكل متزامن.
وخلال التسجيل ردد عدد من الأشخاص الذين كانوا في ما يبدو بالقرب من المصور عبارات التكبير والتعبير عن استغرابهم من نوع المروحية التي لم يعتادوا رؤيتها خلال قصف النظام السوري لمنطقتهم خلال الصراع المستمر في البلاد منذ نحو أربعة أعوام.
وذكرت مصادر متقاطعة من المعارضة أن الطائرة الجديدة هي من طراز “كاموف27″ المضادة للغواصات وأن التسجيل المصور الذي بثّه الناشطون يعد الأول من نوعه الذي يظهر فيه استخدام النظام لهذا النوع من الطائرات في قصف مناطق المعارضة.
وذكر موقع “أورينت نت” المعارض, أمس, أن “كاموف27″ مروحية سوفياتية بحرية تابعة للقوات الجوية البحرية في جيش النظام, وهي تتميز بمدى تحليق يصل إلى 900 كيلومتر وتستطيع البقاء في حالة تحويم لمدة ساعتين فوق منطقة الهدف.
وأضاف أن استخدام النظام للمروحية الجديدة في قصف مناطق شمال إدلب, الذي تسيطر عليه قوات المعارضة له “مدلولات عميقة”, أبرزها أهمية المعركة القائمة هناك واستنفار النظام لجميع جهوده لتحسين قدرته النارية باستخدام هذه الحوامات المخصصة للأعمال البحرية وصيد الغواصات وليس لأعمال الإسناد الجوي للقوات البرية.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus