الجيش اللبناني يستهدف المسلحين في تلال عرسال الحدودية مع سوريا

الشرق الأوسط 2015/02/16

وسّعت القوة الأمنية اللبنانية المشتركة أمس، نطاق عملياتها الأمنية في البقاع (شرق لبنان) في اليوم الرابع على التوالي لبدء الخطة الأمنية التي أقرتها الحكومة للمنطقة، وأسفرت عن توقيف عشرات المطلوبين والمتهمين بارتكاب أعمال جرمية.
وكانت الخطة الأمنية للبقاع الشمالي بدأت الأربعاء الماضي، بمشاركة الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي والأمن العام، بهدف إلقاء القبض على مطلوبين للقضاء اللبناني بتهم الاتجار بالمخدرات وتنفيذ عمليات خطف مقابل فدية، وسرقة السيارات وإطلاق النار، وشملت مناطق بريتال وحورتعلا والشراونة، إضافة إلى استكمال الخطة في عرسال.
وتوسع نطاق الخطة أمس ليشمل بلدتي الكنيسة ونبحا، فيما استمرت الحواجز على الأوتوستراد الدولي في البقاع وفي بلدات بريتال، حورتعلا، الحمودية، بعلبك، دورس ومقنة، حسبما أفادت «الوكالة الوطنية للإعلام» الرسمية اللبنانية، مشيرة إلى «توقيف عدد من المطلوبين وضبط ممنوعات وسيارات مسروقة وآلة لتزوير العملات، وتواصلت الحواجز الليلية في معظم منطقة البقاع التي تولتها عناصر قوى الأمن الداخلي والجيش والأمن العام».
وأعلن الجيش اللبناني أمس أن «وحدات من الجيش تقوم بتنفيذ سلسلة من عمليات الدهم في بلدات الكنيسة، ريحا وبريتال، حيث أوقفت 23 شخصا من التابعية السورية ومواطنين لبنانيين لارتكابهم أعمالا جرمية. وضبطت معملا لتصنيع المخدرات وكمية من المواد المخدرة، إضافة إلى 4 سيارات مسروقة وعدد من الدراجات النارية من دون أوراق قانونية، وكميات من الأمتعة العسكرية والأسلحة الخفيفة والذخائر».
وجاء البيان إلحاقا ببيان سابق أصدرته مديرية التوجيه في الجيش اللبناني صباحا، أشار إلى أنه «في إطار متابعة الإجراءات الأمنية التي تنفذها وحدات من الجيش والأجهزة الأمنية في منطقة البقاع الشمالي، أوقفت هذه الوحدات بتاريخ اليوم 33 شخصا من المطلوبين والمشتبه بهم والمخالفين، كما ضبطت 9 سيارات و26 دراجة نارية من دون أوراق قانونية، إضافة إلى كميات من المخدرات والأمتعة العسكرية والأسلحة الخفيفة والذخائر»، مؤكدة «تسليم الموقوفين مع المضبوطات إلى المراجع المختصة لإجراء اللازم».
وفيما تتواصل الخطة الأمنية في البقاع، واصل الجيش اللبناني تصديه لتحركات المسلحين في تلال بلدة عرسال الحدودية مع سوريا، إذ أفادت الوكالة الوطنية بأن الجيش أطلق قذيفتين مدفعيتين على نقطة وادي الحصن، شرق عرسال، مستهدفا تحركات وتجمعات للمسلحين.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus