الحريري أكد مسؤولية الدولة في مواجهة التطرف

الراي 2015/02/18

لم يكد الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصرالله ان ينهي كلمته مساء الاثنين، حتى كانت محاور التلاقي و«الطلاق» في العناوين اللبنانية والاقليمية تتظهّر من خلال المواقف التي أطلقها رئيس الحكومة السابق سعد الحريري خلال ترؤسه في «بيت الوسط» اجتماعاً مشتركاً للمكتبين السياسي والتنفيذي في «تيار المستقبل» خُصّص للنقاش في الوضع السياسي الداخلي وارتدادات الأحداث الاقليمية على لبنان، إضافة إلى التوجهات التنظيمية في المرحلة المقبلة.

وشدّد الحريري على «مسؤولية الدولة في مواجهة الإرهاب، ومكافحة كل أشكال التطرف»، مؤكداً الدعوة التي أطلقها «لقيام استراتيجية وطنية تحمي لبنان من هذا الخطر ومن كل أشكال التورط في الحرائق المحيطة، لأنّه لا يجوز بعد اليوم أن يبقى لبنان رهينة سياسات التفرد واتخاذ القرارات التي تخالف الإجماع الوطني».

واستهل الحريري الاجتماع بمداخلة سياسية شاملة، شرح خلالها «أهمية التمسك بالحوار ملاذاً للبنان واللبنانيين، وضرورة تطرف (تيار المستقبل) في الدفاع عن الاعتدال، سواء في وجه إرهاب (داعش)، أو إرهاب المعتدين على الحرية وحق الشعوب فيها في لبنان وخارجه».

وأبدى المجتمعون تأييدهم المطلق لرهان الحريري على عودة جميع القوى السياسية اللبنانية إلى حضن الدولة، باعتبارها الوحيدة القادرة على جمع كل اللبنانيين، ليخلصوا إلى «ضرورة عدم مهادنة التطرف، تحت أيّ ظرف من الظروف»، مؤكدين «التضامن مع البلدان العربية الشقيقة التي تواجه هذا الخطر».

Bookmark and Share

comments powered by Disqus