سمير فرنجية: الرهان على بقاء النظام السوري خاطئ

المستقبل 2015/02/18

رأى عضو الأمانة العامة لقوى 14 آذار النائب السابق سمير فرنجية، أن «النظام السوري انتهى»، مؤكداً أن «الرهان على بقائه خاطئ، وعلينا أن نبحث في هذه الفترة عن بديل له«.

وقال فرنجية في حديث إلى تلفزيون «الجديد» أمس، رداً على سؤال عن مشاركة «حزب الله» في القتال بسوريا: «ما يزعجني بتدخل حزب الله في القتال في سوريا أن يقال للتاريخ إن فريقاً أعطى عنواناً لكل تحركاته بأنه دافع عن المظلومين ضد الظالمين، وفي لحظة من اللحظات يصبح مدافعاً عن الظالمين ضد المظلومين، والمظلوم هو الشعب السوري بكل صراحة. وهذا النظام السوري القائم اليوم ظالم«.

وطالب بـ«وضع بند رئيسي لحوار ما على مستوى المجتمع المدني وهو كيفية حماية بلدنا»، معرباً عن تخوفه من أن «ينتقل هذا العنف الحاصل في سوريا الى الداخل اللبناني«.

ورأى أن مقاربة ملف الرئاسة من الأساس «تمت بشكل خاطئ، اذ كان من المفترض البدء بالبحث في رئيس توافقي. وحصل خطأ باعتبار الموضوع أنه مسيحي فقط، فالرئيس لا يمثل طائفة محددة بل هو يمثل كل اللبنانيين»، مشيراً الى أن «أولوية المسيحيين اليوم يجب أن تكون العمل على وقف الحرب السنية - الشيعية، لأنها تطال الجميع«. واعتبر أنه «لو وضع المسيحيون هدفاً أكبر من رئاسة الجمهورية فقد يصلون الى نتيجة«.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus