عون: سندرس كيفية شلّ الحكومة

المستقبل 2015/02/18

رأى رئيس تكتل «التغيير والاصلاح» النائب ميشال عون أن «الحكومة تتضمن بعض الثغرات، والموضوع الذي سنعمل عليه، هو كيف يجب علينا أن نشلها«، معتبراً أن «القرارات التي تأخذها الحكومة غير ميثاقية وغير شرعية»، وأعلن أنه يسحب الثقة من وزير الدفاع سمير مقبل«لتجاوزه الصلاحية في ممارسة الحكم».

وقال عون بعد ترؤسه اجتماع التكتل في الرابية أمس: «إن من يقومون بالترويج بأنه ليس هناك رئيس للجمهورية، مخطئون، رئيس الجمهورية موجود، ومراقبة الحكومة الآن تتم بشكل أكبر بكثير من ذي قبل«، ولفت الى أن «الحكومة تتضمن بعض الثغرات، والموضوع الذي سنعمل عليه، هو كيف يجب علينا أن نشلها، هذا ما سيتم درسه«.

وذكر بأن «تعيين الضباط يأتي بمرسوم يصدر عن وزير الدفاع الوطني، وفي القانون العسكري ما من تمديد للضباط، ولا يمكن لأي سلطة ان تضرب التراتبية العسكرية، وتفرض بدعة التمديد»، معلناً «اننا نسحب الثقة من وزير الدفاع سمير مقبل، لتجاوزه الصلاحية في ممارسة الحكم، والتغاضي عن المخالفات الممارسة». ودعا «الحكومة الى تصحيح هذه الأخطاء».

وأعرب عن خشيته من «أن تصيب قصة التمديد كل الحكومة، لأن هذا الموضوع خطر، ويؤدي إلى تفكيك الدولة، وهذا الوضع غير مقبول قطعاً، ونحن نعبّر عنه من خلال سحب الثقة من مقبل»، معتبراً أن «الفراغ موجود، والحكومة تمدد لتعبئة الفراغ، ولكن الفراغ سيستمر لأن التمديد غير شرعي، والقرارات التي تأخذها الحكومة غير ميثاقية وغير شرعية«.

أضاف: «إذا ما نظرنا إلى الوراء نرى أن كل ما هو متعلق فينا مستعار، فحتى حكومتنا مستعارة، لأنه كان يجب أن ترحل لو انتخبنا رئيساً للجمهورية، ولكنها اليوم لا تزال موجودة وممددا لها، وكذلك الأمر بالنسبة الى مجلس النواب الممدد له منذ وقت طويل، ومجالس الإدارة في المستشفيات، ومجالس الإدارة في المصالح جميعها ممدد لها، وأكثر من ذلك، بات الوزراء اليوم يسمحون لأنفسهم بالسطو على حقوق البلديات، أي أنهم أصبحوا يأكلون بعضهم البعض، تماماً مثل آكلي لحوم البشر«.

وتابع: «الدولة باتت تأكل مؤسساتها، والبلدية ليست مؤسسة جئنا بها من الصين والسويد أو أفريقيا، إنما هي جهاز منتخب يشكل حكومة مصغرة داخل البلدة، لكي تهتم بشؤون هذه الأخيرة، وتحقق التنمية، هذا الوضع غير مقبول قطعاً، وهو الأخطر الآن، ونحن نعبّر عنه بسحب الثقة من وزير الدفاع، والحبل على الجرار«. ودان «الجريمة الوحشية التي طالت المصريين الأقباط في ليبيا«.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus