توقيف بلال دقماق في مطار بيروت

السياسة 2015/02/19

أوقف الأمن العام في مطار بيروت رئيس جمعية “إقرأ” الشيخ بلال دقماق بعدما تم ترحيله من تركيا, وسلمه إلى مديرية المخابرات في الجيش اللبناني.
وجاء توقيف دقماق في المطار ليل ول من امس تنفيذاً لمذكرة صادرة عن مخابرات الجيش بناء الى إشارة مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر بوجوب توقيف دقماق فور عودته إلى البلاد, وذلك بعدما دهمت القوى الأمنية منزل دقماق وعثرت في داخله على أسلحة وذخائر, بعد سلسلة رصدٍ وتقصٍ ومراقبة, أثبتت أنه يؤلف مجموعة إرهابية كانت تُخطط لأعمال إرهابية من ضمنها ما يسمى إنشاء “إمارة إسلامية” في طرابلس والشمال, وألف عصابة لهذا الغرض, وذلك عبر تجنيده عدداً من الشبان المتطرفين وتأمين كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر.
من جهة أخرى, واصلت الأجهزة الأمنية والجيش تنفيذ الخطة الأمنية في البقاع الشمالي, حيث أقامت الحواجز في منطقة الشراونة وعند مدخل بعلبك الغربي, وصولاً إلى بلدة بوداي.
كما نفذت القوى الأمنية عمليات دهم طاولت مطلوبين فيما احتجزت عدداً من السيارات غير القانونية, كما دهم الجيش مخيماً للنازحين السوريين في بلدة طليا.
وفي هذا السياق, ذكرت قيادة الجيش في بيان بأنه تم توقيف في مناطق بعلبك وحوش تل صفية والطيبة 19 شخصاً من التابعية السورية, لدخولهم الأراضي اللبنانية بصورة غير شرعية, وضبطت 3 سيارات من دون أوراق قانونية, كما دهمت قوة من الجيش منزل أحد المطلوبين في بلدة المرج-البقاع الغربي, حيث أوقفت 4 أشخاص من المشتبه بهم, وضبطت بحوزتهم 3 بنادق حربية وكميات من الذخائر العائدة لها, بالإضافة إلى أعتدة عسكرية متنوعة.
وفي بيان آخر, أعلن الجيش ان “مديرية المخابرات تمكنت من توقيف عصابة خطيرة قامت بالسطو على مقتنيات بعض الكنائس في مناطق لبنانية عدة, وإستولت على عدد من الأيقونات والرموز الدينية وكمية من المجوهرات والتحف الأثرية. وقد تم مصادرة المسروقات. وبوشر التحقيق مع الموقوفين لتحديد الكنائس المستهدفة”.
وفي ملف العسكريين المخطوفين لدى الإرهابيين, زارت عائلة العسكري المخطوف لدى “جبهة النصرة” بيار جعجع أمس, ابنها في جرود عرسال.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus