التهديدات لبرّي و«المستقبل»... حقيقة أم «فبْركات»؟

الراي 2015/02/25

بيروت - من علي الحسيني

انشغلت بيروت في الأيام الماضية الماضية بما تم تداوُله عن لائحة اغتيالات جديدة قديمة تضم مجموعة من الشخصيّات البارزة تنوي القيام بها جماعة تُطلق على نفسها اسم «خراسان».

وفيما تضمنت «اللائحة» اسماء نواب وشخصيات من «تيار المستقبل» (يقوده الرئيس سعد الحريري) اضافة الى رئيس مجلس النواب نبيه برّي، قوبلت هذه التهديدات بمقاربتيْن، الاولى اعتبرتها جدية وتستدعي «الحيطة والحذر» وثانية وجدت فيها «لعبة استخباراتية تتفنّن فيها جهات إقليمية من وقت إلى آخر على الساحة اللبنانية».

وتعليقاً على هذا الأمر، رأى النائب أيوب حميّد (من كتلة الرئيس بري) في حديث لـ «الراي» أن «خطر الإرهاب على لبنان قائم منذ أمد بعيد، وإحداث شرخ داخلي في لبنان من خلال التكفير والترهيب أو الاغتيالات التي وقعت هدف ليس بجديد. لكن الجديد في الموضوع هو إضافة اسم الى الأسماء الإرهابية التي أطلّت على الساحة اللبنانية (خراسان)، وإضافة الرئيس بري على لائحة هؤلاء الإرهابيين، وذلك نظراً لموقعه وعمله وما يقوم به من اجل رصّ الصف الداخلي ووحدة لبنان، علماً انه لطالما كان عُرضة لمؤامرات شتّى تستهدف شخصه والدور الذي يقوم به».

وعما يُحكى عن أن ما يحصل من خلال بعض التسريبات الأمنية لا يعدو كونه «لعبة استخباراتية»، جزم حميّد بأن «هناك تهديدات فعليّة ومؤكدة تقاطعت من خلال اعتقال عدد من الشبكات الإرهابية سابقاً، وبالإمكان العودة إلى الأجهزة المعنيّة لتأكيد مثل هكذا كلام. ولا شك أن البعض يُحاول في مقاربته السلبية لهذا الخطر أن يُميّع الأمور رغم خطورتها».

من جهته، أوضح النائب احمد فتفت (من كتلة «المستقبل») لـ «الراي» أن «لا معلومات مؤكدة عن هذا الموضوع، حتى أن أي مصدر أمني لبناني أو غير لبناني لم يتصل بنا، ولذلك نخشى ان تكون هناك عمليّة متكررة أو تسريبة ما بهدف التحضير لسيناريو شبيه بـ (ابو عدس) الذي سوّق حلف (الممانعة) لوقوفه وراء اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري»، مضيفاً: «عند حدوث خطر أمني ما، تقوم الأجهزة الأمنية بإخبار الجهات المهدَّدة، تماماً كما حصل منذ فترة قريبة جداً عندما أبلغني وزير الداخلية نهاد المشنوق أنني والوزيريْن أشرف ريفي ووائل أبو فاعور والنائب مُعين المرعبي على لائحة اغتيالات جديدة وضعها النظام السوري».

واضاف: «لا نشكك على الإطلاق بحجم الرئيس بري، لكن بخصوص الأسماء المُدرجة على لائحة الاغتيال فلم نسمع بأن اسمه مُدرج ضمنها، إلاّ إذا كانت هناك معلومات يعلمها بري وحده. علما أن رئيس البرلمان من اكثر الشخصيّات التي تتمتع بحراسة مشددة في البلد، ومَن يريد التعرّض له عليه أن يملك نصف قنبلة ذريّة».

Bookmark and Share

comments powered by Disqus