الحريري بعد لقاء سلام: نواجه مشروعاً كبيراً لتعطيل الدولة

الأنباء 2015/02/25

بيروت ـ عمر حبنجر

تعيش حكومة المصلحة الوطنية حالة فراغ سياسي، تملؤه حركة سياسية ناشطة بين الرئيس تمام سلام والرئيس سعد الحريري بمواكبة يومية من رئيس مجلس النواب نبيه بري باتجاهين: منع تعطيل مجلس الوزراء عبر ايجاد مخرج لمشكلة آلية العمل فيه، وحث الخطى باتجاه انتخاب رئيس الجمهورية.

وقد تداول الرئيس سلام مع الرئيس الحريري الذي زاره في السراي بسبل عودة مجلس الوزراء الى الاجتماع، وقد ابدى الحريري تفهمه لموقف سلام وتأييده الكامل له في سعيه لتعديل آلية عمل مجلس الوزراء المعطلة لاعمال الحكومة.

الرئيس الحريري اعتبر ان المراحل التي مر بها لبنان ككل والعاصمة بيروت لم تكن مراحل سهلة منذ اغتيال رفيق الحريري حتى اليوم ومحاولة تعطيل مشروع رفيق الحريري للبنان ولبيروت مازالت جارية، لكن الصمود يعطل كل هذه المحاولات.

واضاف، خلال استقباله وفدا من اللقاء الوطني في بيروت: صمودنا جميعا هو الاساس، ونحن نواجه مشروعا كبيرا لتعطيل الدولة وشل مؤسساتها، ولفت الى ان عدم انتخاب رئيس للجمهورية لا يؤثر على رئاسة الجمهورية فقط بل على البلد ككل، لأن البلد من دون رأس لن تستقيم اموره.

واضاف الحريري: نحن نحاول من خلال الحوار والمشاورات تحقيق الاستقرار، ولكن من دون رئاسة الجمهورية لا وجود لمؤسسة تجمع اللبنانيين وتحاول تسيير امورهم، هذا هو دور رئاسة الجمهورية وهذا يؤكد كم هو حيوي انتخاب الرئيس، وتركيزنا اليوم هو لتعبئة هذا الفراغ الذي يؤثر فعليا على الجميع، وخصوصا بيروت، التي هي مركز القرار والاقتصاد، فإذا حل الاستقرار في البلد فإن اول مدينة تزدهر وتنتعش في بيروت ونحن نرى ما يحصل حولنا من حرائق وحروب وارهاب وقتل، ونبذل كل ما في وسعنا لابقاء بلدنا بعيدا عن هذه الحرائق والمحافظة على الامن والاستقرار فيه.

الرئيس امين الجميل تلقى الدعوة لزيارة السراي من الرئيس تمام سلام بعدما كان زار بكركي ومن ثم بيت الوسط يوم الاثنين.

الجميل قال ان اللقاء الوزاري التشاوري الذي سينعقد لاحقا في منزله هو لقاء بين اطراف لديهم هاجس حول مصير رئاسة الجمهورية.

اما الرئيس نبيه بري فقد لفت من جهته الى ان الفراغ لا يقتصر على الرئاسة بل ينسحب على المجلس النيابي والحكومة بل كل المراكز اصبحت شاغرة ومعطلة.

وكشف بري، امام مجلس نقابة الصحافة برئاسة النقيب عوني الكعكي، ان انتخاب رئيس الجمهورية هو البند الاساسي الثاني في حوار المستقبل مع حزب الله، كما ان احد اهداف هذا الحوار كان تحفيز الآخرين على الحوار وهذا ما حصل.

ووصف بري الطائفية السائدة في لبنان بالسرطان، واشاد بالحوار بين العماد ميشال عون ود.سمير جعجع «وقد قلت بالامس ان اي اتفاق يصل اليه المسيحيون اسير به مثل البلدوزر».

وردا على سؤال، قال ان خطر داعش دائم ولن ينتهي بسرعة وسيهزم حتما.

ورد رئيس حزب القوات اللبنانية د.سمير جعجع على كلام الرئيس بري عن تأثير العوامل الخارجية بالانتخابات الرئاسية في تغريدة له على تويتر، حيث قال: الى صديقي الرئيس نبيه بري.. ان تأثير هذه العوامل يصبح صفرا حيث تستجيب الكتل النيابية المناطقة الى دعواتك المتكررة لانتخاب رئيس الجمهورية.

وبالعودة الى المشاورات الهادفة لعودة مجلس الوزراء الى عقد جلساته الاسبوعية، فإن التداول يتمحور حول صيغتين، اما ابقاء آلية التصويت بالاجماع في اتخاذ القرارات مقابل تعهدات بعدم التعطيل او «الفيتوات» ما يتطلب توحد موقف وزراء 14 آذار مجددا واما القبول باعتماد المادة 60 من الدستور التي تحدد الاكثرية اللازمة، تبعا للمواضيع المطروحة في حال تعذر الاجماع.

وبانتظار بلورة نتائج لقاءات بري ـ الحريري وعون ـ الحريري والمستقبل ـ حزب الله ومعراب ـ الرابية، تبقى المواقع على حالها.

السفير البريطاني توم فلاتشر انتقد من السراي الحكومي بعض الساسة اللبنانيين لاستنتاجهم ان الفراغ الرئاسي يصب في مصلحتهم، لكنه ليس في مصلحة الشعب اللبناني، لقد اكدنا باستمرار انه ليس من عصا دولية سحرية للحل الرئاسي، وتحدثنا بأصوات مرتفعة حول خطورة الاخفاق غير المسؤول في اداء هذا الواجب.

النائب عمار حوري عضو كتلة المستقبل لاحظ من جهته الى ان بوابة الحل في كل ما نواجهه من تعقيدات هو انتخاب رئيس للجمهورية.

واضاف: لكن لسوء الحظ نحن نقول ونكرر ان الحل هو في الدستور، بالعودة الى النصوص الدستورية بعيدا عن اجتهادات من هنا وهناك، هو باستعادة مجلس الوزراء لادائه الدستوري والقانوني، بما يحول دون تعطيل مجلس الوزراء ومصالح الناس، لذلك نحن نصر على تفعيل عمل مجلس الوزراء وعلى سرعة انجاز ملف انتخاب رئيس الجمهورية.

وردا على سؤال لـ «صوت لبنان» حول امكانية لقاء البطريرك الراعي بالرئيس سعد الحريري، قال: ما من شيء يمنع، لكن لا علم لي.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus