اللواء أبوجمرة يُعلن تأسيس «التيار المستقل»

الأنباء 2015/03/02

بيروت ـ ناجي يونس

توجه اللواء عصام ابوجمرة الوزير السابق في الحكومة العسكرية التي شكلها العماد ميشال عون اواسط الثمانينيات الى كل اللبنانيين واللبنانيات الذين لم ينخرطوا بأي حزب اقليمي او رفضوا الانضمام الى اي حزب آخر يتعامل مع الخارج مفضلين البقاء مستقلين حفاظا على نقاوة وطنيتهم الى الانضمام الى التيار المستقل الذي اعلن عن تأسيسه امس.

واضاف: أتوجه الى اللبنانيين واللبنانيات الذين ادركوا ان كل حزب ارتبط بمحور خارجي وارتهن له سيذهب ضحية هذا الارتهان.

وقال: نحن عملنا عقودا للبنان في جيشه ومن خلال جيشه وحاربنا من حاول الاعتدال عليه وجره باتجاه يسيء الى استقلاله، ونجحنا بمحاربة السرقات بمؤسسات الدولة، واصبحت النقطة على السطر شعارا، وبعدما اقتنعنا وتأكدنا ان الحزب الذي اسسناه ضد الارتهان ارتهن قائده لمحور خارجي، غامزا من قناة العماد ميشال عون، له اهداف لا ناقة لنا فيها ولا جمل، وان الذي اسسناه ضد الاقتطاع، فأصبح معقلا ودخل شرنقة العائلة واستهواه المال واحتكر السياسة وحول الديموقراطية الى مثال للتفرد، كما هي الحال في الاحزاب الاخرى، ولما اصبح الحال مضرا بالوطن التقينا مع رفاق يعانون من الهواجس ذاتها ولهم الرؤية المستقبلية ذاتها، لكل ذلك قررنا ان نتحد ونستقل وانشأنا وفقا للاصول حزبا جديدا هو التيار المستقل.

واستغرب ابوجمرة كيف ان الكلام عن السرقات الفاضحة في الصالونات والشعب لا يثور، ولماذا الفساد منتشر ورئيس حزب يتمول من الخارج ويرتهن لهذا الخارج ويتجاوز الدولة والحدود، فيما الدولة تنأى بنفسها كالنعامة التي تضع رأسها في المال، والشعب لا يثور.

وسأل: لماذا يذهب رئيس الجمهورية الى البيت تاركا الكرسي فارغا فور انتهاء ولايته ولا يبقى يسيّر اعمال الرئاسة حتى انتخاب الخلف حفاظا على المصلحة العامة بينما رئيس الحكومة يبقى بعد انتهاء ولايته حتى تأليف اخرى وينيلها الثقة؟ ولماذا لا يمنع تجديد انتخاب رئيس مجلس النواب مثل رئيس الجمهورية الذي لا يجوز انتخابه الا بعد ست سنوات من انتهاء ولايته؟ ولماذا لا يستقيل او يقال رئيس الحكومة المكلف اذا لم يؤلفها خلال شهر؟ وكيف يراقب النواب الوزراء المختارين من رؤساء كتلهم او احزابهم بمحاصصة مكشوفة؟ ولماذا لا تحل الدولة الحزب الذي يدخل اموالا من الخارج؟ واعدا بتصحيح هذه الامور.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus