مصادر: مفتاح الرئاسة في معراب وجعجع يسلم ملاحظاته على «إعلان النوايا» اليوم

الأنباء 2015/03/10

بيروت ـ محمد حرفوش

يسلم رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع اليوم ملاحظاته على مسودة «إعلان النوايا» الى رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون، وستتم هذه الخطوة عبر منسقي الحوار بينهما، حيث يلتقي أمين سر التكتل النائب إبراهيم كنعان برئيس جهاز الإعلام في القوات ملحم رياشي. وسيضع عون ملاحظاته على الصيغة شبه النهائية قبل أن يطلع عليها أعضاء التكتل في الاجتماع الذي سيعقد في الرابية بعد ظهر اليوم.

وتشير المعلومات الى أن مسودة «إعلان النوايا» تتضمن 16 بندا أولها البند الرئاسي، ويتم فيها الاتفاق على مواصفات الرئاسة والرئيس القوي بعد الطائف ليعبر عن المسيحيين وتكون لهم الكلمة الفصل فيه.

ووفق المعلومات، فإن الحوار بين الجانبين الذي بدأ بالرئاسة، سينتهي بها، إذ إن الخلافات حول الخيارات والمفاهيم بين القطبين المسيحيين، هو الذي يعوق وصولهما الى تفاهم حول رئيس جديد للجمهورية، ويغلق في الوقت ذاته الطريق الى بعبدا في وجه أي منهما.

وبحسب مصادر متابعة، فإن عون حاول جر جعجع الى الموافقة على انتخابه رئيسا، لأنه يدرك أن هذه الموافقة تعني موافقة تيار المستقبل، وعندها تصبح طريقة مفتوحة الى قصر بعبدا، خصوصا أن «المستقبل» رفع الفيتو من أمام عون ورمى الكرة الى الفرقاء المسيحيين، أما جعجع فلم ير أي ضرر في الحوار مع عون، خصوصا لجهة التخفيف من العدائية التي زرعها الأخير تجاهه والقوات، لكن في الوقت نفسه لم يتردد جعجع في وضع الأمور بنصابها، فالموضوع الرئاسي غير متفق عليه مادام لم يوافق عون على أي صيغة من الصيغ التي طرحها جعجع وتقول بالاتفاق على اسم وسطي بينهما أو الذهاب الى مجلس النواب لاختيار أحدهما رئيسا.

وتضيف المصادر أن طريق الرابية الى بعبدا تمر في معراب، وان عقدة وصول عون يجب تذليلها مع جعجع، وان انتخاب الجنرال يتوقف على نتائج ومؤديات حواره مع «الحكيم»، مشيرة الى أن أي قرار يتخذه جعجع بدعم عون سيتحول الى واقع، لأن لا السعودية ولا بيت الوسط في وارد الوقوف بوجه التوافق المسيحي - المسيحي الذي عرابه جعجع.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus