المعارضة تأسر طاقم مروحية وفصيلان بارزان يندمجان

الحياة 2015/03/23

واشنطن - جويس كرم

أعلنت إثنتان من أكبر جماعات المعارضة السورية المسلحة اندماجهما أمس في تنظيم واحد، فيما أسرت «جبهة النصرة» أفراد طاقم مروحية سورية سقطت فوق معقلها في محافظة إدلب (شمال غربي البلاد). وحقّقت فصائل أخرى معارضة تقدماً على النظام في بلدة بريف درعا (جنوب)، كما سقط جنود قتلى في مكمن نصبه تنظيم «داعش» في ريف حمص الشرقي (وسط). وبالتزامن مع ذلك، كان لافتاً أن «الائتلاف الوطني السوري» أصدر مرسوماً ألغى بموجبه قراراً عسكرياً يفرض حال الطوارئ في سورية من العام 1963، كما ألغى قوانين حكومية بينها تجريم الانتماء إلى جماعة «الإخوان المسلمين».

ومازالت تتسع ظاهرة التحاق مسلمين وُلِدوا في دول غربية أو يحملون جنسيات أجنبية بتنظيم «داعش» في سورية. إذ نقلت وكالة «رويترز» عن محمد علي أديب أوغلو، النائب التركي عن إقليم هاتاي الحدودي، إن مجموعة من طلاب الطب الأجانب بينهم سبعة بريطانيين وأميركي وكندي سافروا إلى سورية للعمل في مستشفيات يديرها تنظيم «داعش»، مؤكداً بذلك معلومات نشرتها وسائل إعلام بريطانية، أوضحت أنهم من أصول سودانية وكانوا يدرسون الطب في «بيئة إسلامية» في الخرطوم. وأوضح أوغلو أن عشرة من أفراد المجموعة الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و25 سنة، وصلوا إلى اسطنبول من الخرطوم في 12 آذار (مارس)، وأن العضو الحادي عشر في المجموعة التي تضم سودانيَّين وصل من تورونتو إلى اسطنبول قبل أن يعبروا جميعاً الحدود بطريقة غير مشروعة إلى سورية (منطقة تل أبيض في الرقة). ويساعد أديب أوغلو عائلات الطلاب في العثور على أبنائهم.

ميدانياً، ذكر ناشطون أن «مقاتلين من فصائل إسلامية» أسروا أربعة من أصل ستة هم أفراد طاقم مروحية سورية هبطت اضطرارياً في جبل الزاوية بريف إدلب، فيما قُتل عنصر خامس. لكن «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أفاد لاحقاً بأن الإسلاميين «أسروا قائد المروحية ومساعده... ولا يعلم ما إذا كان هناك عناصر آخرون على متن الطائرة فروا من المنطقة أم أنهم مازالوا متوارين». وأوضح أن المروحية هبطت اضطرارياً «نتيجة عطل فني أصابها»، وهو ما أكده التلفزيون السوري الذي نفى معلومات عن إسقاط معارضين الطائرة بالمضادات الأرضية.

وجاء الحادث في وقت أعلنت «حركة أحرار الشام الإسلامية» و «ألوية صقور الشام»، وهما من أكبر الفصائل في ريف إدلب، اندماجهما تحت لواء «حركة أحرار الشام الإسلامية». ونقلت «شبكة شام» المعارضة عن القائد العام لـ «أحرار الشام» أبو جابر الشيخ قوله في بيان تلاه في اجتماع قيادات الفصيلين انهما حققا «الاندماج الكامل»، وأن المرحلة «تتطلب التكاتف ووحدة الصف وجمع الكلمة». وستحمل القوة العسكرية المركزية للتشكيل الجديد اسم «كتائب صقور الشام».

في غضون ذلك، قال مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي.آي.أي) جون برينان إن تنظيم «داعش تم إضعافه وتراجع تقدُّمُه وزخمُهُ في سورية والعراق». لكن تفاؤله جاء مع تحذير الجيش الأميركي لأفراده بضرورة أخذ الحيطة بعد نشر التنظيم أسماء ١٠٠ جندي أميركي يشاركون في الحرب ضده، وحضه أنصاره على قتلهم، كما أفاد المركز الأميركي لمراقبة المواقع الإسلامية (سايت). وقال الكولونيل جون كالدويل إن «الحذر وإجراءات الحماية القصوى تبقى أولوية للقيادات وطواقمها». وأضاف: «يُنصَح أفراد المارينز وعائلاتهم بالتحقق من تحرّكاتهم على شبكات التواصل الاجتماعي، والتأكُّد من تعديل إجراءات الخصوصية للحدّ من توافر معلومات شخصية».

Bookmark and Share

comments powered by Disqus