جنبلاط : نأمل حل خلافاتنا البيزنطية بأنفسنا

اللـــواء 2015/03/23

أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند على موقف بلاده الثابت حيال دعم لبنان كما شدد على ان لا تغيير في السياسة المعتمدة تجاه سوريا في اشارة مباشرة الى التصريحات الاخيرة لوزير الخارجية الاميركي جون كيري حول الحوار مع النظام السوري الحالي.
جاء ذلك خلال استقبال هولاند زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط أول من أمس في قصر الاليزيه لمدة 45 دقيقة والتشاور معه في المستجدات اللبنانية والسورية والاقليمية.
وحضر اللقاء مستشار الرئيس الفرنسي لشؤون الشرق الاوسط وأفريقيا الشمالية ايمانويل بون وقد اغتنم هولاند الفرصة لإبلاغ جنبلاط تعيين بون سفيرا جديدا لفرنسا في لبنان, الجو العائلي لم يكن غائبا عن اللقاء، فمن جهة أبلغ جنبلاط هولاند ان نجله تيمور بدأ يتدرج في العمل السياسي وهو الآن في مرحلة «الدروس التطبيقية» معرباً عن الامل في ان يرافقه في اللقاء المقبل فرحب هولاند مبديا الرغبة في التعرف عليه، ومن جهة ثانية حمل جنبلاط معه الى الرئيس الفرنسي بمناسبة عيد الأم في لبنان الذي صودف يوم السبت الماضي في 21 أذار (فرنسا نحتفل بعيد الأم في أيار) هدية هي عبارة عن غطاء للمائدة (شرشف مطرز) أشغال يدوية ورمزيته تكمن في انه يأتي من مشغل كانت والدة جنبلاط السيدة مي انشأته.
وقال جنبلاط بعد اللقاء انه أشاد بفرنسا وبالرئيس هولاند على الشجاعة في استمرار توفير الدعم للشعب السوري.
وأضاف : «عندما نرى المأساة السورية أتذكر الحرب العالمية الثانية ومجزرة أورادور في فرنسا، وما نراه اليوم في المدن والقرى السورية هو أورادور مضروب ومضاعف بمئة».
واضاف «ان باريس اتخذت موقفا شجاعا بالنسبة لما يدور في سوريا والشرق الاوسط، وموقفها من النظام السوري واضح جدا فهي تقف الى جانب الشعب».
وفي الشأن اللبناني، قال جنبلاط «لقد بحثنا الدعم الفرنسي للجيش اللبناني حفاظاً على سلامة لبنان، ونأمل ألا تحل الخلافات البيزنطية اللبنانية هنا في باريس، فعلينا نحن اللبنانيين ان نحل مشاكلنا بأنفسنا».
وتابع جنبلاط : «علينا، وهذا واجب أخلاقي، ان نقدم الدعم للنازحين وللاجئين السوريين وفرنسا ومعها بعض الدول تساعد ماديا. ولا نستطيع ان نتلهى برفض فكرة اللجوء ومن الحماقة التفكير في إقامة مخيمات داخل الحدود السورية.
فهؤلاء اللاجئون ليس لديهم أي مكان يعودون اليه ذلك أن النظام دمر كل شيء، علينا الاهتمام بهم».
وأشار جنبلاط الى انه شكر هولاند على دعم فرنسا لأمن لبنان و للجيش اللبناني. وعلم ان جنبلاط شكر ايضا الرئيس الفرنسي على الجهود الديبلوماسية والمساعي التي تقوم بها باريس على صعيد مساعدة اللبنانيين للخروج من مأزق الشغور في مركز رئاسة الجمهورية.
فرنسا من جهتها أكدت استمرار دعمها السياسي والديبلوماسي للبنان وتمسكها بضرورة المحافظة على الاستقرار والبدء بعملية تسليح الجيش اللبناني.
كما شددت باريس على «استمرارية» موقف الحكومة الفرنسية تجاه الازمة السورية أكان على صعيد المقاطعة الديبلوماسية للنظام او على صعيد تجميد كل تعاون امني معه كما انها لم تخف في هذا الاطار انزعاجها من تصريحات الوزير كيري الاخيرة.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus