لبنان يعتذر للسعودية عن نقل خطاب نصرالله: هفوة.. وخطأ لن يتكرر

الأنباء 2015/04/09

بيروت ـ عمر حبنجر

ودع لبنان زائرا أميركيا هو مساعد وزير الخارجية انطوني بليتكن الذي اصبح في الرياض ليستقبل بعده زائرا ايرانيا هو الموفد الرئاسي مرتضى سرمدي الذي نقل الى المسؤولين اللبنانيين وجهة النظر الايرانية من التطورات.

هذه التحركات لا يمكن عزلها عن اتفاق الاطار النووي الاخير الذي يخوض مرحلة اختبار الثلاثة اشهر الآن، قبل ان يصبح تحت التواقيع النهائية، والكل يترقب الارتدادات.

اما زيارة سرمدي الى بيروت فقد هدفت الى إطلاع المسؤولين اللبنانيين على الاتفاق المبدئي حول البرنامج النووي الايراني، وقد التقى ظهر امس الرئيس نبيه بري وعقد مؤتمرا صحافيا بعد لقائه الرئيس تمام سلام، كما التقى وزير الخارجية جبران باسيل والامين العام لحزب الله حسن نصرالله.

وتشكل بيروت محطته الخامسة في جولة شملت سلطنة عمان والعراق وتونس والجزائر وصولا الى موسكو الاثنين المقبل.

وبعد لقائه الرئيس بري قال سرمدي: كانت فرصة لتناول الافكار بخصوص التطورات في الأيام العشرة الأخيرة.

وقد ركزنا على موضوعين، الاول الاتفاق النووي وهو اتفاق اطار للوصول الى الاتفاق النهائي، والموضوع الثاني يتعلق بالتطورات في المنطقة وخصوصا الموضوع اليمني وقد تحدثنا عن المعالجة وركزنا على المعالجة السياسية وانه لا بد من الحوار وان تشارك فيه جميع الأطراف المعنية في اليمن وان يكون الاجتماع في مكان محايد وصولا الى حكومة محايدة.

اما في لبنان فالقوم يمضون الوقت الضائع بمتابعة التحركات الخارجية والمماحكات الداخلية واخرها ما ترتب على تصريحات الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ضد المملكة العربية السعودية، وما قاله نصرالله كان موضوع رسالة احتجاج شديدة اللهجة، نقلها السفير السعودي علي عواض عسيري الى رئيس مجلس النواب نبيه بري، مؤكدا ان ما قاله نصرالله يعتبر معاديا للسعودية بالكامل.

الرد اللبناني تمثل في اتصال وزير الاعلام رمزي جريج، حيث اتصل بالسفير السعودي معتذرا باسم الحكومة عن خطأ نقل التلفزيوني اللبناني عن الاخبارية السورية مقابلة نصرالله، مشيرا الى ان «هفوة» تلفزيون لبنان خطأ لن يتكرر، جريح دعا وسائل الإعلام إلى التقيد بأحكام القانون ومبادئ ميثاق الشرف، آسفا لمشاهدته على بعض الشاشات منذ مدة، تعرضا لشخصيات، وتشهيرا من وسائل إعلام بمؤسسات عريقة في بعض البرامج السياسية، ان هذا الاداء يحدوني إلى الطلب من جميع وسائل الإعلام التقيد بأحكام قانون، مؤكدا انه سيضطر إلى اتخاذ الاجراءات القانونية بحق المخالفين.

الرئيس سعد الحريري استنكر بث تلفزيون لبنان الرسمي كلام نصر الله متجاهلا ما قدمته «مملكة الحزم» للبنان.

ورأى الحريري في بيان له أمس أنه لم يكن ينقص لبنان والمشاكل التي يراكمها حزب الله على رؤوس اللبنانيين سوى اقحام تلفزيون في جلسة الملاكمة الإعلامية السياسية واستدراجه إلى الإساءة للسعودية.

ورفض رئيس تيار المستقبل استخدام مواقع الدولة اللبنانية ومنابرها للنيل من دولة عربية شقيقة، كرما لعيون ايران وسياساتها في المنطقة.

وقال ان ايران استنسخت النموذج اللبناني في اليمن.

أزمة ثانية شغلت المسؤولين اللبنانيين أمس، ومعهم مجلس الوزراء، وتتصل بإقفال معبر نصيب السوري القائم على الحدود الاردنية بوجه الترانزيت اللبناني باتجاه الخليج وخطف عدد من السائقين اللبنانيين، وكأن «دست» لبنان ينقص هذه الباذنجانة.

وقد بحث مجلس الوزراء من مخارج بديلة للتصدير عبر المعابر البرية، في ضوء ما توصل إليه وزراء الزراعة والاشغال والنقل والصناعة والاقتصاد في حضور النقابات المعنية بالنقل البحري والجوي والبري، حيث غلب الرأي على اعتماد الخط البري - البحري التركي، بحسب وزير الاقتصاد الان حكيم، فيما تحدث وزير الزراعة اكرم شهيب عن طريق السويس.

اما على صعيد السائقين المخطوفين او المفقودين، فقد اعلن زعيم العشائر العربية جاسم العسكر الذي تولى المفاوضات للافراج عن السائقين في المحلكة الشرعية للنصرة في «السويداء» انه تم الافراج عن السائقين عدا اثنين منهم وهما: حيدر الشكريعي وحسن الاثاث.

ملف العسكريين المخطوفين تناوله مجلس الوزراء أمس، انطلاقا من معلومات تحدثت عن نقلهم من جرود القلمون الى محافظة الرقة، حيث السيطرة الكلية لداعش.

وقال الوزير نهاد المشنوق ان اللواء عباس ابراهيم يلمس جدية تعامل الجهات المعنية، مشيرا الى ان التواصل غير قائم مع داعش، لكن الاهالي عادوا الى التهديد بالتصعيد بعد الانباء عن نقل العسكريين المخطوفين إلى الرقة.

وقال حسين يوسف والد الجندي المخطوف محمد يوسف ان التصعيد سيكون غير مسبوق وتنظم اعتصامات، وتقطع طرق في غير مكان.

وقد امهلت الحكومة مدة اسبوع لمعالجة هذه المسألة.

ملك اسبانيا فيليب السادس تفقد كتيبة بلاده في سهل بلدة بلاط (الجنوب) ووضع اكليلا من الزهر على النصب التذكاري لشهداء بلاده في المنطقة، ومن ثم انتقل برفقة وزير الدفاع سمير مقبل وقائد القوات الدولية لتفقد الكتيبة العاملة في اطار اليونفيل.

Bookmark and Share

comments powered by Disqus